الاتحاد

دنيا

«العين للموسيقى الكلاسيكية» يضع المدينة على أجندة الأحداث

جانب من حفل موسيقي أقيم في إطار مهرجان العين للموسيقى الكلاسيكية

جانب من حفل موسيقي أقيم في إطار مهرجان العين للموسيقى الكلاسيكية

تواصلت أمس الأول فعاليات مهرجان العين الحادي عشر للموسيقى الكلاسيكية الذي تنظيمه هيئة أبوظبي للثقافة والتراث في فناء القاعة الداخلية لقلعة الجاهلي بالعين.
وأكد زكي نسيبة، نائب رئيس مجلس إدارة هيئة أبوظبي للثقافة، أن كل حفل من حفلات مهرجان العين للموسيقى الكلاسيكية يشكل إضافة بحد ذاته سواء من حيث عدد الحضور أو نوعيتهم الذين يشكلون نخبة من عشاق هذا النمط من الموسيقى. وقال إن المهرجان اجتذب شريحة واسعة من المجتمع المحلي تفاعلوا مع الموسيقى العالمية وباتوا زوارا دائمين للمهرجان.
وأوضحت آراء زوار مهرجان العين للموسيقى الكلاسيكية، الذي يقام برعاية سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية، على اختلاف أطيافهم وجنسياتهم مدى النجاح الذي حققه المهرجان. وأكد الجميع أن المهرجان صار إحدى السمات الثقافية البارزة التي ساعدت على التعريف بالمكانة السياحية لمدينة العين باعتباره أحد العناصر الهامة في السياحة الثقافية التي تشجع عليها الهيئة.
ديبورا رتيل جاءت من شيكاجو خصيصا لحضور المهرجان. وقالت إن المهرجان تمازج رائع بين الماضي والحاضر وبين الشرق والغرب الذي نجح المهرجان بتحقيقه من خلال هذه العروض الموسيقية التي أكدت أن الموسيقى لغة الشعوب، وأنها لغة عالمية قوامها الإحساس المرهف والأداء المبدع، مشيدة بمستوى الفرق المشاركة وللعازفين العالميين المشاركين بالمهرجان.
وقالت بولا السكري «حرصت على حضور مختلف عروض المهرجات التي أحضر من أبوظبي لمشاهدتها، وأنا أعتبر فترة المهرجان فترة نقاهة واستجمام أتفرغ فيها لإشباع هوايتي بهذا النوع من الموسيقى العالمية». وقالت الألمانية جابرييل مالزان، مديرة لدار الفنون للموسيقى بالعين، إن مهرجان العين فرصة لا تفوت للاستمتاع بمقطوعات موسيقية رائعة. ويشاركها الرأي د.مانفريد، أستاذ الأدب الإنجليزي في كلية العلوم الإنسانية والاجتماعية بجامعة الإمارات، والذي قال إن الجامعة تشجع على الاحتكاك والإطلاع على مختلف الثقافات العالمية. وقال وليد ياسين، مدير قسم الآثار بهيئة أبوظبي للثقافة «تتراءى في خاطري الصور الأولى لقلعة الجاهلي عندما تولت إدارة الآثار والسياحة بالعين حينها مسؤولية صيانتها وترميمها وإدارتها وما بذل في القلعة من جهود حتى صارت واحدة من أبرز المعالم التاريخية والثقافية بمدينة العين والمنطقة الشرقية لإمارة أبوظبي». وقال مميلج ليدمان «جئت من المملكة المتحدة خصيصا لحضور مهرجان العين للموسيقى الكلاسيكية الذي بات جزءاً أساسياً من أجندتي السنوية».
وكان عازف البيانو العالمي الشهير بففيني بوزانوف أتحف الحضور بمعزوفاته على آلة البيانو. ورافقه في العزف الرباعية الوترية «بينيفيتر». واشتملت المعزوفة الرباعية على مقطوعتين الأولى لمؤلفها الموسيقي أنتوني دوفوراك الذي ولد عام 1814 وتألفت المقطوعة من 4 أجزاء. والجزء الثاني من الحفل شاركت فيه فرقة بنويتس التي تأسست عام 1998 في براج وتتكون من 4 عازفين «وتريات» شاركوا بوزانوف العزف. وحازت هذه الفرقة عدداً من الجوائز الموسيقية العالمية. وقدمت هذه الفرقة في حفل الأربعاء الماضي في مهرجان العين معزوفة للمؤلف سيزر فرانك وهي مقطوعة من 3 أجزاء.

اقرأ أيضا