الإثنين 23 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
أصحاب الحقوق في العراق يستنكرون شطب 80% من مستحقات اللبنانيين
5 أغسطس 2005

بيروت ـ الاتحاد : استنكر تجمع أصحاب الحقوق من التجار والمقاولين اللبنانيين بشدة المذكرة التي صدرت عن وزارة المالية العراقية التي قضت بشطب 80% من مجموع المطالبات للدائنين ودفع 20% تسدد خلال 20 سنة، وعقد تجمع اصحاب الحقوق في العراق اجتماعاً طارئاً امس برئاسة عبد الودود النصولي، خصص لمناقشة محتوى المذكرة العراقية·
وقال النصولي بعد الاجتماع: 'يستهجن تجمع اصحاب الحقوق في العراق في هذا الاجتماع الاستثنائي ما صدر عن وزارة المالية العراقية والمتعلقة بشروط العرض لتسديد الديون التجارية بتسوية استدعت الغاء 80 في المئة من مجموع المطالبات للدائنين، ودفع 20 في المئة فقط تسدد في مهلة 20 سنة مع ست سنوات اهمال في التسديد'·
ووصف التجمع هذا القرار، بـ'القرار الجائر، وفيه كل الغبن والاستخفاف باللبنانيين اصحاب الحقوق في العراق'·
وأشار الى الكتاب الذي ارسله رئيس الحكومة السابق نجيب ميقاتي الى نظيره العراقي الدكتور ابراهيم الجعفري، 'ويذكره فيه بالحقوق المترتبة للتجار اللبنانيين الذي سبق ان ارتبطوا بعقود تجارية مع العراق الشقيق وقاموا بتنفيذ التزاماتهم من دون ان يتقاضوا الحقوق المترتبة'·
كما ذكر التجمع باللقاءات العديدة التي عقدت مع وزراء المالية السابقين في الحكومات العراقية ومع محافظ البنك المركزي ونائبه، وكذلك رئيس الوزراء العراقي السابق اياد علاوي لدى زيارته الى لبنان، حيث اكد الجميع 'ان هذه الحقوق هي مصانة، وان العراق سيسدد ما عليه من مستحقات كاملة، وتم الاتفاق على قيام لجنة عراقية من البنك المركزي الى لبنان والاجتماع الى لجنة الحقوق اللبنانيين للاتفاق على تحديد وسيلة دفع هذه المستحقات إلا ان هذا الأمر لم يتحقق حتى الان'·
ورأى التجمع 'ان ما صدر مؤخرا عن وزارة المالية العراقية، يعيدنا الى درجة الصفر، ويرسم اكثر من علامة استفهام حول هذه القضية التي طال امدها واصبحت مراحلها الان اكثر خطورة على اوضاع اصحاب الحقوق الذين هم اصلا اوضاعهم مذرية وتنذر بحالات افلاس من شأنها ان تترك سلبيات اجتماعية خطيرة'·
وناشد 'الحكومة اللبنانية برئاسة فؤاد السنيورة الذي يعرف بجرأة القرار وحسن التدبير والمطالبة دائما بالحقوق المشروعة، كما ناشد الوزراء والنواب والاحزاب والجمعيات والمؤسسات والهيئات الاقتصادية والمصارف اتخاذ موقف موحد داعم له في قضيته الاقتصادية والمالية والاجتماعية التي يواجهها الان، والمستجدة مع السلطات العراقية· يذكر ان هذه القضية مضى عليها اكثر من 15 عاما من دون حل يعيد للبنانيين اموالهم في العراق'·
المصدر: 0
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©