الاتحاد

الاقتصادي

توقعات بتجاوز مؤشر الأسهم الكويتية لمستوى 9500 نقطة


الكويت - الاتحاد: سجل مؤشر سوق الكويت للأوراق المالية أعلى مستوى له منذ بداية تأسيسه خلال تداولات شهر يوليو الماضي، حيث اقفل المؤشر في نهاية شهر يوليو عند مستوى 8,973 نقطة، وذلك على الرغم من الأجواء السلبية التي سادت السوق منذ بداية شهر يونيو تحديدا، إلا ان سوق الكويت للأوراق المالية اظهر تماسكا امام عوامل الضغط تلك· واعتبر تقرير لشركة الدار للتمويل والاستثمار ان بواعث القلق تدور حول العديد من العوامل منها على سبيل المثال الاجازة الصيفية وما يرتبط بها من ركود متوقع للسوق وما يسبقها من عمليات جني للارباح بشيء كما كان لترقب نتائج الربع الثاني دور في التذبذب وعدم القدرة على تحديد اتجاه للمؤشر بالاضافة الى عوامل اخرى كقيام البنك المركزي برفع سعر الفائدة ربع نقطة لتصل الى مستوى 5,5 نقطة اضافة الى التراجع الكبير الذي شهدته الاسواق المالية المجاورة والحوادث الارهابية التي حدثت مؤخرا في بريطانيا وشرم الشيخ والتي كان لها اثر نفسي على المتعاملين خوفا من امتدادها الى منطقتنا، تلك العوامل مجتمعة كان لها اثر واضح من حيث انخفاض احجام التعاملات بشكل عام·
لكن التقرير أكد أن بواعث القلق تلك بدأت تتبدد مع ظهور عوامل دعم ايجابية جديدة كظهور نتائج الشركات للربع الثاني والتي كانت ايجابية للبعض وقياسية للبعض الاخر، كما دعم تلك العوامل الايجابية قيام شركة المخازن العمومية بعقد مؤتمر خاص تناول فيه أهم مستجدات الشركة والتفاصيل الخاصة بالعقود الموقعة مع القوات الاميركية والتي بالنهاية كونت انطباعا ايجابيا عن الشركة لدى مدراء المحافظ والصناديق الامر الذي عزز من مكانة السهم في الايام التي تلت الاجتماع·
ولعل اهم ما تميزت به تعاملات شهر يوليو هو عملية الشراء المدروس، حيث تم التحرك على الشركات ذات الاداء التشغيلي او ما يسمى بشركات الملاذ الآمن وهذا التحرك له ما يبرره حيث يأتي بهدف تأمين الارباح المحققة ولمواجهة المخاطر التي تتعلق بتقلبات السوق·

اقرأ أيضا

شركات أميركية تلتف على العقوبات وتبيع منتجاتها لـ "هواوي"