الاتحاد

دنيا

جزائرية تكسر احتكار الرجل للصيد البحري وتنقل العدوى إلى بناتها

عائشة حمدي وابنتها لدى مشاركتهما في المعرض

عائشة حمدي وابنتها لدى مشاركتهما في المعرض

عائشة حمدي امرأة مسنة، تبدو على محياها ملامح الجدية والهدوء والوقار، قررت أن تخرج عن المألوف وتتميز عن باقي النساء بشقها عباب البحر من أجل صيد السمك، لتكسر بذلك احتكار الرجال لهذه المهنة، فنجحت في هذا التحدي وكسبت الرهان واستحقت احترام الجميع لشجاعتها النادرة.

اسمها عائشة حمدي، في الثامنة والستين من العمر، من بلدية عبد المالك رمضان التابعة لولاية مستغانم الساحلية غرب الجزائر، شدت كل زوار معرض منتجات النساء الريفيات الذي أقيم مؤخراً بمناسبة العيد العالمي للمرأة، ليس لأن جناحها هو الأول في المعرض، ولكن لأن منظر شبكة الصيد البحري وبعض لوازم الصيد الأخرى، كانت لافتة للانتباه بحق، بل وفاجأت جميع الزائرات والزوار الذي بقوا مشدوهين للحظات ولسان حالهم يتساءل هل يُعقل أن تقتحم امرأة مجال الصيد البحري وتتحدى أهوال البحر؟

طموح كبير
تساؤلات مشروعة طرحها مرتادو المعرض الذي أقيم مؤخراً لمنتجات الريفيات يستند إلى أن الرجال فقط هم الذين يخوضون غمار البحر ويتحدون أمواجه وأهواله بحثاً عن الثروة السمكية، ولكن عائشة فعلتها واقتحمت هذه «المملكة» الخاصة بالرجال.
تقول عائشة إن البداية كانت منذ 25 سنة خلت، حيث لاحظت أن زوجها الصياد بدأ يتعب، وأنه بحاجة إلى مساعدة ولكنه لم يجدها لأن كل أطفالهما ال7 إناث، فقررت النزول إلى البحر لمساعدته وقد كانت آنذاك في الثالثة والأربعين من العمر، صارحته برغبتها فلم يعترض وأسند لها مهمة مساعدته على الشاطئ فقط، كأن تهيِّئ القارب والشبكة وتساعده في سحبها فيما بعد مثلما تفعل نساء كثيرات في هذه المنطقة الساحلية الصغيرة، ولكن طموح عائشة كان أكبر من ذلك، فمع مرور الوقت، نازعتها نفسُها أن تنزل إلى وسط البحر في قارب الصيد مع زوجها، ففعلت ذلك، وكسرت هذا الحاجز، وأصبحت بعدها تنزل إلى البحر وتصطاد السمك إلى أن اكتسبت خبرة واسعة تنافس بها أي صيادٍ رجل.

انتشار العدوى
عن رد فعل المحيط على تجربتها، تقول عائشة «النساء يساعدن أزواجهن الصيادين في هذه المنطقة، ولكن على الشاطئ فقط، وحينما نزلتُ إلى البحر، حظيتُ بتشجيع واسع منهن، وفوجئ الصيادون وهم يرونني أنزل للصيد إلى جانبهم واقتحم مملكتهم، لكنهم تقبلوا الأمر ولم يستهجن أحدٌ عملي، وبمرور الوقت اكتسبتُ شهرة واسعة في المنطقة والولاية وأصبحت أُعرف هناك بالمرأة الصيَّادة».
المثير في هذه التجربة أيضاً أنها لم تقتصر على عائشة، بل امتدت كذلك إلى بناتها السبع اللواتي علمتهن المهنة منذ نعومة أظافرهن، وكأنها تريد أن تقول لهذا المجتمع الرجولي إن الإناث لسن أقل شأناً من الذكور إن لم يتفوقن عليهم أحياناً.
وقد كسبت الأم رهاناً آخر فنجحت بناتُها أيضاً في هذه المهنة ليعززن بذلك نجاحها هي، وقد تعلقن بها إلى درجة الاستمرار في مزاولتها رفقة أمهن حتى بعد زواجهن كلهن.
وتؤكد عائشة أن أزواج بناتهــا تفهَّمـوا الأمر ولم يعترضوا على مساعدتهم لها في صيد السمك.

انسجام مع الأخطار
برغم تقدمها في السن وإحساسها ببعض التعب، إلا أن عائشة تؤكد حبها الكبير لمهنتها، مصدر رزقها الوحيد، وللبحر أيضاً، فحتى في الأيام التي لا تصطاد فيها تنزل إلى البحر في قاربها رفقة بناتها، وفي الصيف يسبحن في وسط البحر بعيداً عن الأعين.
وتؤكد عائشة انسجامها مع الأخطار التي تتصف بها مهنتُها، وفي مقدمتها الرياح القوية التي تسبب اضطراباً كبيراً لأمواج البحر بشكل يجعل الصيد صعباً جدا، إلا أن ما يحز في نفسها هو تراجع الثروة السمكية بالجزائر منذ نحو سنتين. في هذا الإطار، تقول «قبل أعوام كنتُ أصطاد 15 كيلوجراماً أو أكثر من السمك كلما رميتُ شبكتي، ولكن منذ نحو عامين لم أعد أصطاد سوى 5 إلى 6 كيلوجرامات في أحسن الأحوال». وتُرجع ذلك من وجهة نظرها إلى عدم احترام فترة الراحة البيولوجية للسمك من طرف الصيادين وأسباب أخرى، وبرغم ذلك فقد أبدت تمسكها الشديد بهذه المهنة وعدم التخلي عنها طيلة حياتها بعد أن تعلقت بها بشدة.

متعة وصفاء
من جهتها، أبدت إحدى بناتها وهي عائشة فهيم، التي أطلقت عليها نفس اسمها، فخرها الكبير باقتحام مجال الصيد البحري لمساعدة أمها، وهي تعتبر هذه المهنة بمثابة «الأكسجين الذي تتنفسه».
وتؤكد أنها ألفتها ولا تستطيع تركها، حيث أصبحت أيضاً هوايتها المفضلة. وتقول «نفسياً، أجد راحة كبيرة في البحر؛ هو متعة عظيمة وكنز وصفاء روحي قبل أن يكون مهنة نعتاش منها».
وتظهر الأم عائشة وابنتها الامتنان لوالي ولاية مستغانم الذي قدم للعائلة محرك سفينة، ما ساعدها على تطوير عملها برغم استمرار اعتمادها على وسائل تقليدية بسيطة في صيد السمك.
وتبدي عائشة الابنة (32 سنة) اقتناعها بما حققته العائلة إلى حد الآن، ولكنها تستغرب عدم اقتحام النساء والفتيات غمار الصيد البحري في الجزائر مقارنة بالنساء المغربيات، وتؤكد أنهن «سيحققن فيه ذاتهن إذا قررن دخوله ولن يندمن وسيكتشفن فيه عالماً آخر من المتعة والراحة فضلاً عن الكسب الشريف». وتطالب السلطاتِ بفتح فرع في التدريب المهني خاص بتعليم الفتيات صيد السمك، حتى لا يبقى هذا المجال حكراً على الرجل فقط.

اقرأ أيضا