الاتحاد

كرة قدم

لخويا يوسع الفارق في صدارة الدوري

جرافيتي لاعب السد يجري فرحاً بهدفه (من المصدر)

جرافيتي لاعب السد يجري فرحاً بهدفه (من المصدر)

أحمد سليم (الدوحة)

سجل خلفان إبراهيم هدفا في الدقيقة الرابعة من الوقت المحتسب بدلاً من الضائع لينقذ فريقه السد من الخسارة أمام الأهلي ويخرج متعادلاً 3-3، في المباراة التي أقيمت في ختام الجولة الـ 20 من بطولة دوري نجوم قطر لكرة القدم.

وبهذا التعادل تنازل السد عن الصدارة وتركها لفريق لخويا حامل اللقب الذي تغلب على الخريطيات بهدف دون رد، ليوسع الفارق في الصدارة إلى 4 نقاط.
تقدم السد عن طريق لاعبه مصعب خضر في الدقيقة 24، ورد الأهلي بهدفين في الدقيقة 31 بواسطة الإيراني مجتبى جباري، والكونجولي آلان ديوكو في الدقيقة 42، قبل أن يسجل البرازيلي جرافيتي هدف التعادل وهو الثاني له مع الفريق السداوي منذ قدومه من نادي الأهلي على سبيل الإعارة.
وفي الشوط الثاني تمكن الأهلي من التقدم مجددا عن طريق ديوكو من ركلة جزاء في الدقيقة 83 ليسجل اللاعب هدفه رقم 20 في صدارة ترتيب الهدافين، ولكن خلفان إبراهيم انقذ السد في الدقيقة (90+ 5) بهدف من ركلة جزاء، ليرفع السد رصيده إلى النقطة 44، بينما رفع الأهلي رصيده عند النقطة 30 في المركز الخامس بفارق الأهداف عن فريق الغرافة السادس.
وأعرب المغربي حسين عموته مدرب السد عن حزنه الشديد لخسارة فريقه نقطتين في صراع المنافسة على اللقب وقال: «كنا نتمنى تحقيق الفوز والحصول على النقاط الثلاث، وكان بإمكاننا تحقيق ذلك لو أحسن اللاعبون استغلال الفرص التي أتيحت لنا، إلا أننا ارتكبنا أخطاء دفاعية كلفتنا دخول مرمانا الأهداف الثلاث، كما أننا افتقدنا الحلول الهجومية بسبب الغيابات التي أثرت على الفريق مثل نذير بلحاج وحسن الهيدوس وطلال البلوشي». وأضاف: «التعادل نتيجة سلبية، ويعرقل مسيرتنا في المنافسة على اللقب حيث إنه أعطى الفرصة للخويا لتوسعة الفارق، ورغم ذلك لدينا الأمل في المنافسة، وسندافع عن حظوظنا حتى آخر مباراة لنا في الدوري».
وفي المباراة الثانية تمكن لخويا من تحقيق فوز ثمين على الخريطيات بهدف دون رد سجله المهاجم المتألق سبستيان سوريا في الدقيقة 54، ليرفع لخويا رصيده إلى 48 نقطة ويغرد وحيداً في الصدارة، بينما تجمد رصيد الخريطيات عند النقطة 23 وتراجع للمركز الـ11.
وقال الدنماركي مايكل لاودروب مدرب فريق لخويا أن فريقه حقق المطلوب بالفوز والتقدم نحو الأمام، في ظل المنافسة الشرسة بين لخويا والسد على الصدارة. وأكد أن فريقه احترم الخريطيات كثيراً، وهو سبب الفوز واعتلاء قمة الدوري، مشيراً إلى أن فريقه يعاني في الفترة الحالية من ضغط المباريات، وقال: «علينا تجهيز اللاعبين خلال تلك الفترة، خاصة أن لخويا يصارع على الجبهتين الآسيوية والمحلية».
وحسم قطر مواجهة الجيش في صراع المركز الثالث بهدف دون رد سجله الكوري الجنوبي تشو يونج في الدقيقة 77، ليرفع رصيده إلى 34 نقطة، لكنه ظل في مركزه الرابع بفارق الأهداف عن الجيش الثالث.
وأغرق فريق الأحلام العرباوي الوكرة في بحر الأوهام بخسارة قاسية بهدف دون رد سجله البرازيلي باولو سيرجو (باولينهو) في الدقيقة 69، ليرفع العربي رصيده إلى 25 نقطة، بينما تجمد رصيد الوكرة عند 16 نقطة ويتراجع للمركز الثالث عشر وقبل الأخير ويدخل دوامة الهبوط قبل 6 جولات من نهاية الدوري. وعقب المباراة طالب الصربي جوران مدرب الوكرة لاعبي فريقه بعدم الارتباك والتركيز فيما تبقى من مباريات لأن حظوظ الفريق لا تزال بين أيدينا وبإمكاننا تحقيق البقاء لأنه لا تزال 18 نقطة فوق أرضية الميدان وكل شيء ممكن في كرة القدم. وتابع: «قبولي تدريب الوكرة كان تحدياً كبيراً، وفي فترة كانت صعبة جداً وغير ملائمة، ولكن علينا مساعدة الفريق، وتنتظرنا 6 مواجهات سنحاول تقديم أفضل ما نملك للفوز فيها».

اقرأ أيضا