الاتحاد

دنيا

«قصر الحصن» يحظى بمتابعة إعلامية عربية وأجنبية

أبوظبي (الاتحاد، والاتحاد نت) - تناقلت العديد من وسائل الإعلام الغربية والعربية عرض «قصيدة بصرية» الذي أبدعه المخرج البلجيكي ذو الأصل الإيطالي فرانكو دراجون. وكانت المواقع الإلكترونية والمدونات في أوروبا وكندا والعالم العربي أكثر من تداول جماليات العرض البصري الذي كان أبرز فعالية شهدها مهرجان قصر الحصن تحت شعار «قصة حصن.. مجد وطن».
وتحدث موقع «silobreaker.com» البريطاني عن نجاح دراجون في إخراج عرض فريد يعد الأول من نوعه باعتباره توثيقاً بصرياً مبتكراً لتاريخ العاصمة أبوظبي ممثلاً في أقدم بناء شُيد بها قبل ربع قرن، كما تحدث عن إقبال الجمهور على العرض، خاصة الأجانب الذين وجدوا فيه فرصة للتعرف أكثر على تاريخ أبوظبي.
وخصصت مواقع وسائل إعلام بلجيكية حيزاً مهماً للحديث عن العرض، إذ وصف موقع «lucpetitcreation.com» البلجيكي عرض قصيدة بصرية بكونه أتاح الفرصة لجمهور الشرق الأوسط للتعرف عن قرب على اللمسات المبتكرة لمخرج ارتبط اسمه بعروض سيرك «سيرك دو سولييه». كما اعتبر أن عمل دراجون مع إماراتيين جعله يُعايش الثقافة الإماراتية وتقاليدها وعاداتها، ويتشرب أبرز سمات تحولاتها الاجتماعية والاقتصادية، ما ساعده في تقديم عرض متكامل يبدو لمشاهده أن مخرجه خبير بتاريخ أبوظبي والتراث الإماراتي. وقالت صحيفة «الساعة الأخيرة» البلجيكية إن عرض «قصة حصن مجد وطن» يمثل بداية عهد جديد في عروض المخرج العالمي دراجون.
من جهتها، نشرت صحيفة «لانوفيل جازيت» البلجيكية مقالا تحدثت فيه عن العرض. وقالت إن العديد من المبدعين العالميين يشاركون في العرض، ومنهم مصمم العروض البلجيكي ديدييه بويون، الذي اشتهر بابتكار طريقة خاصة تجعل الفنانين على الخشبة وكأنهم يسبحون في الهواء.
وعلى صعيد عربي، تحدثت صحيفة «Saudi Gazette» عن الإقبال اللافت للجمهور. كما اعتبرت على موقعها الإلكتروني أن كثيراً من الأجانب عرفوا للمرة الأولى أن تاريخ أبوظبي المعماري يمتد إلى أكثر من ربع قرن.
وواكبت وسائل إعلام بحرينية الحدث وخصص موقع «tradearabia.com» حيزاً تناول أهمية مهرجان قصر الحصن في التعريف بتاريخ أبوظبي وتعزيز مشاعر الولاء والانتماء لدى الإماراتيين، وتعريف المقيمين على أول منارة بناها أجداد سكان أبوظبي. ومن الأردن، تحدث موقع «albawab.com» عن سمة الإبهار التي طغت على عرض قصيدة بصرية.

اقرأ أيضا