الاتحاد

الاقتصادي

حرب بين شركات اليانصيب اليابانية للفوز بالجائزة الكبرى


طوكيو ـ رويترز : تضغط ميكا جينبو على الأزار الثلاثة في ماكينة اليانصيب التي تجلس اليها لمشاهدة البكرات وهي تلف فيما تظهر عبارة 'احتمالات كبيرة' على الشاشة تحتها·
وتقول اللاعبة المخضرمة (41 عاما) التي تلعب هذه اللعبة منذ 20 عاما وهي تتحدث بصوت عال بسبب موسيقى البوب الصاخبة المتصاعدة من الآلة 'هذا يعني أن فرصي في الربح زادت·
هكذا يصنعونها بحيث يكون من الصعب أن تتوقف عن اللعب'·
واللعبة التي تلعبها تحمل اسم 'يوشيمون' وهي أطول ألعاب ماكينات اليانصيب عمرا في اليابان حيث تستبدل هذه الماكينات عادة كل شهرين أو ثلاثة·
وماكينة باتشي هي نسخة فاخرة من الماكينة التقليدية·
ومثل الماكينة التقليدية تبدأ اللعبة عندما تشد ذراع الماكينة إلى أسفل ولكن في النسخة اليابانية هناك أيضا أزرار للتحكم في دوران البكرات مما يدخل عنصر المهارة أيضا إلى اللعبة إلى جانب الحظ·
وأظهرت تقديرات الحكومة العام الماضي أن صناعة الباتشينكو التي تضم آلات باتشي ولعبة باتشينكو تدر نحو 29 تريليون ين (260 مليار دولار) كعائدات سنوية من قاعات اللعب المتخصصة في جميع أنحاء اليابان·
ويمثل هذا الرقم أربعة أمثال عائدات اليانصيب المشروع في أنحاء العالم حسبما قدرت مؤسسة برايس ووتر هاوس كوبرس·
والمقامرة غير مشروعة في اليابان ولكن لعبتي باتشينكو وباتشي لا تعتبران مقامرة حيث أن المستخدمين لا يربحون سوى الأطعمة أو الشامبو أو الأدوات الصغيرة·
ويمكن أن يستبدل الفائزون هذه الأغراض بالأموال من منشآت قريبة مخصصة لذلك·
وأظهرت مؤسسة يانو للأبحاث أن مبيعات آلات باتشي قفزت بنسبة 32,5% في عام 2003 من عام 2002 لتصل إلى 5252 مليار ين (4,7 مليار دولار)· وجاءت الزيادة بفضل لعبتين هما يوشيمون التي تنتجها شركة 'دايتو جيكين' ولعبة 'هوكوتو نو كين من' التي أصدرتها شركة سامي رغم أن اللعبة الأولى لم تصدر إلا في أواخر يوليو من عام 2003 والثانية صدرت بعدها بأشهر·
ومن بين 1,8 آلة باتشي فان 45 % منها مخصصة لهاتين اللعبتين·
ويرى موكوتا إيشيكاوا نائب مدير قسم الأبحاث في مؤسسة يانو التي تصدر تقريرا سنويا عن صناعة هذه الآلات أن 'آلة باتشي صارت تحظى بشعبية لأن بها خصائص مشابهة لألعاب الفيديو إلى جانب مزية انك تربح أموالا·

اقرأ أيضا

«آيرينا»: الإمارات لاعب بارز في نشر حلول الطاقة المتجددة عالمياً