الاتحاد

دنيا

التشخيص المبكر وراء نجاة 12 مليون أميركي من السرطان

أعلنت الحكومة الأميركية أن التشخيص المبكر، بالإضافة إلى علاجات أكثر فعالية عوامل سمحت لنحو 12 مليون أميركي بالنجاة من السرطان.
والأميركيون البالغ عددهم 11,7 مليون مواطن الذين أصيبوا مرة واحدة خلال حياتهم بمرض سرطاني هم أكثر بأربعة أضعاف اليوم، مقارنة مع مواطنيهم الأميركيين في الوضع نفسه خلال عام 1971 والذين كانوا ثلاثة ملايين، بحسب ما أفاد المركز الأميركي لمكافحة الأمراض والوقاية منها “سي دي سي”. ولفت توماس فريدن مدير المركز إلى أنها “لبشرى سارة أن ينجو هذا العدد من المرضى ويتمتعون بحياة سليمة وطويلة”. وبالنسبة إليه. فإن “الوقاية من السرطان واكتشافه عاملان أساسيان لشفاء فعلي من المرض”. والناجون الأميركيون الذين كانوا لا يزالون على قيد الحياة في عام 2007، كانوا يتخطون سن الخامسة والستين. وتشكل الناجيات من سرطان الثدي النسبة الأكبر من مجموع الناجين مع 22%، يتبعهن الناجون من سرطان البروستات مع 19%.

اقرأ أيضا