ثقافة

الاتحاد

«الفجيرة للثقافـة» تطلق جائزة راشد بن حمد الشرقي للإبداع العربي

راشد الشرقي وعبد الله الشرقي خلال حفل إطلاق الجائزة (تصوير: صادق عبد الله)

راشد الشرقي وعبد الله الشرقي خلال حفل إطلاق الجائزة (تصوير: صادق عبد الله)

السيد حسن، وام (الفجيرة)

أعلنت هيئة الفجيرة للثقافة والإعلام عن إطلاق جائزة «راشد بن حمد الشرقي للإبداع» التي تعنى بالانفتاح على الآخر بالحوار وردم الفجوات التي يحاول خلقها دعاة التطرف والتعصب بكل أشكاله.
جاء ذلك خلال الحفل الذي نظمته الهيئة أمس الأول بالفجيرة، ضمن فعاليات منتدى الفجيرة الثقافي، الذي أقيمت فعالياته أمس وأمس الأول تحت عنوان «مستمدات المثقف في صناعة الثقافة».
شهد الحفل الشيخ الدكتور راشد بن حمد الشرقي، رئيس هيئة الفجيرة للثقافة والإعلام، والشيخ عبد الله بن حمد بن سيف الشرقي رئيس اتحاد الإمارات لبناء الأجسام واللياقة البدنية، ونخبة من رموز الثقافة والفكر في العالم العربي، بالإضافة إلى حشد كبير من الجمهور.
وقال الشيخ الدكتور راشد بن حمد الشرقي «لطالما أكدنا على مسألة تميز المضمون ورقيه في الثقافة والإعلام، وهو ما شكّل محور عملنا في هيئة الفجيرة للثقافة والإعلام، واعتمدناه سلوكاً وأسلوباً، ودأبنا على البحث عنه عند الآخرين لنلتقي بهم ونتكامل معهم، ونتحد معاً، في الهدف والرسالة... وهو النهج الذي نتوجه اليوم بإطلاق جائزة تحتفي بالإبداع، وبالجيل الشاب من المبدعين، أولئك الذين سيشكلون ذخيرتنا الرئيسية، ونحن نستثمر في المستقبل».
من جانبه قال حمدان كرم الكعبي مدير عام هيئة الفجيرة للثقافة والإعلام في كلمة له إن الجائزة تأتي في ظل ظروف مهمة على صعيد تطور الإبداعات ووسائل التواصل، وحرص الشعوب قاطبة على إبراز فنونها وآدابها وترسيخ هويتها الإنسانية في عالم متغير، مشيراً إلى أن الإعلان عن الجائزة اليوم يتوج مستوى أعلى من التكريم والرعاية للثقافة وأهلها الذي حرصت عليه الفجيرة.
وأشار مدير عام هيئة الفجيرة للثقافة والإعلام إلى أن الجائزة ستكون على أعلى معايير المهنية والعلمية والاحتكام إلى الإبداع فقط، لأن الإبداع هو السبيل الأمثل لإيصال أصوات شعوبنا وامتيازات بلداننا وعراقة وأصالة هذه الأرض الطيبة التي كانت منبعاً للنور والعلم والإبداع بكل جوانبه.
وألقى الروائي الجزائري واسيني الأعرج كلمة أكد فيها أن جهود الفجيرة تستحق كل الاهتمام والتقدير ليس في اهتمامها الثقافي وحده، ولكن لمفاجأة منتدى الفجيرة الثقافي بدورته الأولى بإطلاق جائزة الشباب الابداعية بامتياز.
وأعقب الكلمات الرسمية شهادات لعدد من المثقفين والمبدعين بأهمية جائزة الشيخ راشد بن حمد الشرقي للإبداع، بعدها شهد الحضور عرضاً فنياً بعنوان «ترانيم العشق وأماني الذاكرة» تأليف وسيناريو وإخراج فيصل جواد، امتزج فيه الشعر الذي أداه الشاعران كريم العراقي وعلي الخوار، مع الأداء التمثيلي للفنانين الشباب بدور محمد وعبد الرحمن الملا وسمية الداهش، والأداء الراقص لفرقة أورنينيا.
وكانت هيئة الفجيرة للثقافة والإعلام قد كشفت عن الجائزة في بداية العام 2018 بمبادرة كريمة من الشيخ الدكتور راشد بن حمد الشرقي رئيس الهيئة، بهدف رعاية المواهب الأدبية والنقدية العربية، مسلطة الأضواء على أسماء أصحابها ودعمهم ماديا ومعنوياً.
وتستهدف الجائزة الروائيين العرب بمختلف الأعمار في حقل الرواية وذلك في فئتين اثنتين، هما: الرواية العربية فئة الكبار، الرواية العربية فئة الشباب دون سن الأربعين.
كما تستهدف الجائزة المبدعين العرب الشباب دون سن الأربعين حصريا في حقول الأدب والثقافة في مجالات « القصة القصيرة، النص المسرحي، أدب الأطفال، الشعر العمودي/‏‏‏ قصيدة النثر/‏‏‏، الدراسات النقدية، البحوث التاريخية، القراءة/‏‏‏ على أن تكون الأعمال باللغة العربية الفصحى، وتتناول موضوعات إنسانية تعنى بالانفتاح على الآخر بالحوار وردم الفجوات التي يحاول خلقها دعاة التطرف والتعصب بكل أشكاله.
وقال الأديب المصري ناصر عراق: « هذه الجائزة التي خصها الشيخ الدكتور راشد بن حمد الشرقي للعرب، هي أيضا خطوة تضاف لسجل الإمارات والفجيرة بشكل خاص، وهي بداية نهضة ثقافية شاملة في الفجيرة ترسي لأجيال جديدة ومثقفة، إذ تعمل مع سابقتها من الجوائز على تبني الفكر والثقافة العربية».

رشيد خيون: الجائزة تحريض جميل على الإبداع
قال الباحث العراقي رشيد خيون: «جائزة الإبداع التي أطلقتها الفجيرة ليست بما تقدمه من جوائز، بقدر ما تشكله من قيمة فكرية وثقافية على المستويين الخليجي والعربي، كما تكمن أهميتها في استمراريتها في الارتقاء والتطور، وتخصيص الجائزة في مجملها لفئة دون الأربعين معناه تشجيع جيل الشباب على الإبداع والفكر والنقد الأدبي والفني، هي تحريض جميل على الإبداع».

اقرأ أيضا