الأربعاء 25 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
الرياضي
عمـر بن زايد: تسجيل ستة لاعبين أجانب مع فرق الشباب بداية الإصلاح لمراحلنا السنية
5 أغسطس 2005

أشاد سمو الشيخ عمر بن زايد آل نهيان نائب رئيس نادي بني ياس بقرار اتحاد الكرة بالسماح لستة لاعبين أجانب باللعب مع فرق الشباب وقال سموه: في سابقة جديدة على ملاعبنا فاجأنا اتحاد الكرة بموقفه الذي يحسب له بالسماح للأجانب في فريق الشباب تحت العشرين وسمح لعدد 6 أجانب في التسجيل في الفريق· وأضاف قائلا: إن بداية الاصلاح لمراحلنا السنية هو ما فعله اتحاد الكرة، وهذا كما قلت موقف يحسب لصالحه ونحن معه ونؤيده· وما زلنا ننتظر خطوات أخرى لاتحاد الكرة في النظر للأجنبي الثالث في الفريق الأول، وإن حال الكرة عندنا كي يواكب التطور على أرضنا يجب أن نرى ما يحدث حولنا من تقدم في بلدان كرة القدم المتقدمة وكيف يتعاملون مع الأجانب وكيف ينظرون نظرة واقعية في أعداد الأجانب من أجل تطور الكرة في بلادهم، الأجنبي كذلك مطلوب لتطعيم الفرق السنية الأخرى كيف تتناقل الأجيال خبرة التقدم من دول التقدم في اللعبة ومن جهة أخرى يفتح المجال أمامنا للاستثمار في اللاعبين الأجانب من عمر 16 سنة لأن أسعارهم تكون قليلة الثمن في هذا العمر· إن الناظر لتلك الطفرة الرائعة للتقدم في كل ميادين الحياة على أرضنا يعرف تماماً أننا نبدأ من حيث انتهى الآخرون، إننا ننقل كل الخبرات التي من شأنها أن تساعد عجلة التطور على أرضنا، إننا نفتح بلادنا إلى كل ما هو مفيد لاقتصادنا ونقل الخبرات العلمية إلى أبنائنا· إننا لم نكتف بفتح الجامعات ومعاهد العلم على أرضنا ونقول هذا كافيا لتعليم أولادنا ولكننا في نفس الوقت نرسل أبناءنا إلى خارج الدولة لنقل العلم وخبرات الجامعات في البلاد المتقدمة وكذلك تسير الحياة على أرض إمارات التقدم والازدهار في خطى متناغمة معها الخبرة على أرضنا والخبرة الخارجية عن طريق شبابنا وفي النهاية تصب جميعها في مصلحة بلادنا· وواصل سمو الشيخ عمر بن زايد تصريحاته قائلا: 'لا يمكن بأي حال من الأحوال إن أردنا التقدم أن نغمض أعيننا عن مسيرة الآخرين، أصبح التقدم حقا للجميع فمن يريده يسعى اليه ومن ينام ويدير ظهره للتقدم لا يصل إلى أي نتيجة، وهذا الحال ينطبق على الكرة وإصلاحها هو أن نرى ما وصل اليه الآخرون، ونستفيد من تجاربهم التي أوصلتهم إلى هذا الحد من التقدم، الرياضة مطلب عام في كل مكان يتواجد فيه شباب الأمة، والرياضة ليست مناهج دراسية بل هي مناهج عملية ترى الواقع وترى التطبيق، أقول لاتحاد الكرة المزيد من النظرة الواقعية لرياضة المراحل والكبار ونفس الخطى في العشرين مطلوبة للآخرين، هذا هو بداية انطلاقة الكرة وبداية ملاعب فيها احتكاك بين خبرات الأجانب من لاعبين تنقل إلى أبنائنا الأمور تحتاج إلى نظرة شاملة تكون في صالح الجميع وكما قلت التقدم حق لكل من يريده والتقدم ينتظر في كل مكان لمن يريد الانطلاقة إلى الأمام، وهذا هو مطلب كل غيور على رياضة بلاده'·
واختتم سمو الشيخ عمر بن زايد قائلا: 'النقطة الهامة الآن مع السماح بستة أجانب وهي تجربة جديدة وحتى نعطي الفرصة للأندية في اختيار عناصرها بتأن ونجاح فاختيار ستة لاعبين يحتاج إلى وقت وتوفير امكانيات والوقت أساساً هو أهم معيار في توفير هذا العدد، وبالتالي لماذا لا يسمح اتحاد الكرة في فتح التسجيل حتى ميعاد التسجيل الثاني حتى نعطي هذه التجربة الهامة والوليدة الوقت لكي تنجح وترى النور في مصداقية كاملة تعطي ثمارها المرجوة منها وهذا مجرد رأي'·
المصدر: 0
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©