الاتحاد

الرياضي

المحرق يحقق لقب كأس الملك للمرة الرابعة عشرة

جانب من فرحة المحرق بتحقيق اللقب

جانب من فرحة المحرق بتحقيق اللقب

توج المحرق بطلا لمسابقة كأس ملك البحرين لكرة القدم للمرة الثانية على التوالي والرابعة عشرة في تاريخه بعد فوزه في المباراة النهائية على الرفاع بركلات الترجيح بركلات الترجيح 10 / 9 وكان الوقتين الأصلي والإضافي قد أنتهيا بتعادل الفريقان بهدف لكل منهما، تقدم المحرق بهدف عن طريق حسين علي «بيليه» في الدقيقة (45) وعادل النتيجة للرفاع مهاجمه الأنيق محمد سلمان في الدقيقة (49). ثم احتكم الفريقان إلى الأشواط الإضافية التي استمر فيها التعادل حتى ركلات الترجيح التي رجحت كفة المحرق، ليحافظ المحرق بذلك على لقبه للموسم الثاني على التوالي.

لعب الفريقان الشوط الاول بأسلوب مفتوح وكان الرفاع البادئ بالهجوم حينما أرسل حسين سلمان كرة قوية حولها محمد سيد جعفر إلى ركلة ركنية. وعاد حسين سلمان ليرسل اخرى اخرجها سيد جعفر بصعوبة الى ركلة ركنية نشط أداء المحرق محاولا التقدم بالنتيجة، وسدد حسين علي «بيليه» كرة من مسافة بعيدة ابعدها حارس الرفاع محمود منصور، وتقدم محمود «رينجو» إلى مرمى الرفاع دون حراسة وسددها أرضية سهلة في أحضان الحارس محمود منصور. وسجل المحرق هدف التقدم في اللقاء عن طريق حسين «بيليه» بعد مجهود لريكو الذي تقدم بالكرة وتوغل في منطقة الجزاء مررها «لبيليه» والذي وضعها بدوره في شباك الرفاع، لينتهي الشوط الأول بتقدم المحرق بهدف مقابل لاشيء. ومع بداية الشوط الثاني وتحديدا في الدقيقة (48) خطف الرفاع هدف التعادل من كرة أمامية باتجاه منطقة جزاء المحرق أخطأ المدافع علي عامر في إبعادها ليضع المهاجم محمد سلمان الكرة في شباك الحارس سيد جعفر. بعدها واصل الرفاع ضغطه على مرمى المحرق في محاولة إلى تعزيز الهدف وتسجيل الهدف الثاني إلا أن دفاع المحرق كان حاضرا في إحباط المحاولات الرفاعية. فيما كان المحرق يحاول بدوره الوصول إلى مرمى الرفاع من أجل إضافة الهدف الثاني. وسدد «رينجو» كرة من خارج منقطة الجزاء تمكن محمود منصور من ابعادها وكاد المحرق أن يضع الهدف الثاني من ركلة حرة مباشرة سددها إبراهيم المشخص إلا ان العارضة الرفاعية حرمت المحرق من ذلك. وانفرد ريكو بمرمى الرفاع إلا أنه سدد الكرة دون تركيز في دفاع الرفاع لينتهي الوقت الأصلي للمباراة بالتعادل. ومع الشوط الإضافي الأول سدد حسين «بيليه» كرة مرت بجوار القائم لمرمى الحارس الرفاعي محمود منصور وفي الشوط الإضافي الثاني لم يشهد فرصا حقيقية على مرمى الحارسين سوى تسديدة مهاجم الرفاع محمد سلمان التي ابعدها الحارس وتسديدة ريكو ليحتكم الفريقان إلى ركلات الترجيح التي حسمت الموقف لصالح المحرق بعد ماراثون طويل من التسديدات بنتيجة10 / 9 حيث أضاع اللاعب الرفاعي نضال إسماعيل فرصة تسجيل الهدف العاشر بعد تألق الحارس محمد سيد جعفر في صد الكرة. وفي نهاية المباراة توج عاهل البحرين الملك حمد بن عيسى آل خليفة المحرق بطلا للكأس.

اقرأ أيضا

هزاع بن زايد: «أصحاب الهمم» يضربون المثل في التحدي والإرادة