الاتحاد

الإمارات

«مجموعة الإمارات»: مبادرة « أبشر» قوة دفع لجهود استقطاب الكوادر المواطنة

دبي (وام) - أكدت مجموعة الإمارات أن مبادرة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله لتعزيز مشاركة الكوادر المواطنة في سوق العمل “أبشر“ تمثل قوة دفع كبيرة لجهود المجموعة في استقطاب الكوادر الوطنية للعمل في مختلف إدارات وأقسام المجموعة.
وأوضحت المجموعة أن هذه المبادرة التي تحظى بالتوجيه والمتابعة الحثيثة من سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة توفر إطارا علميا وعمليا يسمح للمؤسسات الوطنية العامة والخاصة بالحصول على احتياجاتها من الكوادر المواطنة وتحسين فرص استقطاب وتشغيل تلك الكوادر . مشيرة إلى أن إشراف وزارة شؤون الرئاسة على تنفيذ المبادرة يمثل دليلا على مدى ما تحمله هذه المبادرة من آفاق واعدة لكافة الأطراف التي تشترك في تنفيذها.
وقال عبد العزيز آل علي النائب التنفيذي لرئيس مجموعة الإمارات لإدارة الموارد البشرية إن المجموعة بادرت منذ بدء الإطلاق التشغيلي للمبادرة، والذي تم قبل الإعلان الرسمي عنها بعدة شهور وبتوجيهات من سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم رئيس هيئة دبي للطيران الرئيس الأعلى لمجموعة طيران الإمارات بالتوقيع على مذكرة تفاهم مع وزارة شؤون الرئاسة كجهة مشرفة على تنفيذ مبادرة “أبشر“.
وأضاف آل علي أن توقيع مجموعة الإمارات التي تضم “طيران الإمارات” و “دناتا” على مذكرة التفاهم المشار إليها نابع من قناعتها بأن هذه المبادرة بما يتوفر فيها من آليات عمل وما تقدمه من حوافز وما تضعه من برامج ستساعد المجموعة على تنفيذ خططها الرامية إلى زيادة أعداد المواطنين العاملين فيها.
وأوضح أنه في ضوء مذكرة التفاهم الموقعة بين المجموعة والمبادرة تم الاتفاق على العمل من أجل استقطاب ما يصل إلى 2000 مواطن ومواطنة خلال السنوات الخمس المقبلة للعمل في إدارات وأقسام المجموعة، وذلك في إطار برنامج خلق فرص عمل للمواطنين المنبثق عن المبادرة. مشيرا إلى أن هذا العدد سيتوزع على مختلف التخصصات والمستويات في المجموعة والأقسام الهندسية والخدمات الأرضية وأطقم الخدمات الجوية ومديري المحطات الخارجية.
وأشار في هذا الصدد إلى أن اهتمام مجموعة الإمارات للاستفادة من كل المبادرات التي تستهدف زيادة انخراط المواطنين في سوق العمل هو استمرار للجهود التي بدأتها المجموعة منذ مطلع التسعينات حين أنشأت قسما خاصا بتوظيف المواطنين وتطويرهم واستيعابهم للعمل في مختلف أقسام المجموعة.
ولفت آل علي إلى أن عملية استقطاب المواطنين للعمل في المجموعة سيواكبها برامج تدريب وتأهيل مكثفة بما في ذلك برامج لإعداد مواطنين للعمل كطيارين على مختلف الطائرات المستخدمة ضمن أسطول “طيران الإمارات” الذي قال إن تعداده يبلغ حاليا 195 طائرة حديثة. مؤكدا أن المجموعة ستعمل بتنسيق تام مع مبادرة “ ابشر “ في كل ما من شأنه تسهيل استقطاب الكوادر الوطنية وتأهيلهم.
ونوه آل علي أن التزام مجموعة الإمارات بتعيين المواطنين في مختلف الأقسام والإدارات لا ينبع فقط من اعتبارات المسؤولية المجتمعية بل لإيمان المجموعة بالمزايا التنافسية العديدة التي تشكلها الكوادر الوطنية في أي مؤسسة من مؤسسات العمل العام أو الخاص. مشيرا إلى القيمة المضافة التي حققها المواطنون للمؤسسات التي عملوا بها والتي ساهمت في تحقيق نمو مستدام في أعمالها واستقرار في نشاطها.
وذكر أن المجموعة تنظر إلى الكوادر المواطنة العاملة لديها باعتبارها جزءا أساسيا من أصولها التي لا تقل بحال عن الأصول المادية التي تمتلكها المجموعة، وبالتالي فهي حريصة على تنمية وزيادة هذه الكوادر لما تمثله من زيادة نوعية في قيمة الأصول التي تمتلكها المجموعة.
وأضاف إن المجموعة تعمل بشكل وثيق مع مجلس أبوظبي للتوطين و” هيئة تنمية “ للاستفادة من المعطيات التي تتوفر لديهما والتي تساعد على استقطاب المواطنين الباحثين عن عمل. لافتا إلى أن المجموعة استقطبت منذ بدء التنفيذ التشغيلي للمبادرة ما مجموعه 220 مواطنا ومواطنة، وقد باشروا جميعا العمل الفعلي لدى مجموعة الإمارات كما تم إيفادهم في دورات تدريبية تخصصية، ومن المنتظر أن تستقطب المجموعة حوالي 400 مواطن ومواطنة سنويا على مدار السنوات الخمس المقبلة.
ويمكن للباحثين عن عمل من المواطنين تقديم طلبات التوظيف من خلال التسجيل في قاعدة بيانات مجلس أبوظبي للتوطين والتقدم إلى الجهة طالبة التوظيف.

اقرأ أيضا