الاتحاد

منوعات

الأميركية التي هاجمها أسد ماتت في الحال

قال طبيب شرعي إن المتدربة الشابة الأميركية التي هاجمها أسد في حديقة للحياة البرية في كاليفورنيا ماتت في التو بعد أن كسر رقبتها.

وظلت حديقة كات هيفن الخاصة إلى الشرق من فريسنو مغلقة أمس الخميس بعد أن قتل الأسد الذكر، وهو من نوع بربري، الافريقي وزنه 160 كيلوجراما ديانا هانسون (24 عاما) بعد أن هاجمها داخل حظيرة مسيجة مجاورة لقفصه.

وقال الدكتور ديفيد هادن الطبيب الشرعي لمقاطعة فريسنو لرويترز "الشابة لم تتعذب لأنها ماتت في التو من كسر في العنق." وذكر هادن أن تشريح الجثة الذي جرى أمس الخميس أظهر آثار عض ومخالب على جثة هانسون بعد أن "لعب الأسد بالجثة كما يلعب القط بالفأر."

وأبلغ الطبيب وسائل إعلام أميركية أن الأسد ربما استخدم مخالبه لفتح الباب الذي يفصل بين قفصه والحظيرة المجاورة المسيجة الأكبر حجما حين كانت هانسون تنظفها.

ووفاة هانسون هي الأحدث في عدد من الحوادث القاتلة التي حدثت نتيجة هجوم أسود أو نمور في الأسر في الولايات المتحدة على ضحايا خلال السنوات القليلة الماضية.

كما جاء مقتل الشابة المتدربة بعد أقل من ستة أشهر من قفز رجل في قفص نمر في حديقة حيوان برونكس وإصابته بجروح بالغة.

ويوجد على صفحة هانسون على الفيسبوك صور لها بالقرب من نمور وأسود داخل حظائر، فيما يبدو. وقد عملت من قبل في محمية للنمور والأسود في افريقيا.

وقال والدها لقناة تلفزيونية إنها كانت تحب الاقتراب منها. وقال بول هانسون "كان عندي حدس دائم بأن هذا سيحدث. كانت تحب حقا الاقتراب من الحيوانات وأن تقيم معها علاقة شخصية."

اقرأ أيضا

5 أسئلة حول الفيروس الجديد المسبب لمشاكل التنفس