الاتحاد

عربي ودولي

موجة صقيع جديدة بالصين تفرز «سوقاً سوداء» للفحم

فاكهة فراولة غطتها كتلة ثلجية في مزرعة بولاية فلوريدا الأميركية التي ما زالت تشهد موجة برد قارس تدنت فيها درجات الحرارة إلى مستويات قياسية

فاكهة فراولة غطتها كتلة ثلجية في مزرعة بولاية فلوريدا الأميركية التي ما زالت تشهد موجة برد قارس تدنت فيها درجات الحرارة إلى مستويات قياسية

استعد سكان شمال الصين أمس، لمواجهة موجة جديدة من الصقيع يتوقع أن تضرب أجزاء كبيرة من البلاد بينما تواجه إمدادات الطاقة ضغوطا، حيث ستنخفض درجات الحرارة إلى 35 تحت الصفر في هايلوغجيانغ الإقليم الواقع أقصى شمال شرق البلاد، بحسب ما ذكرت الإرصاد الجوية الصينية.
وفي أوروبا، تأثرت حركة الملاحة الجوية والقطارات في كل أنحاء القارة بسبب موجة الصقيع وتساقط الثلوج فيما يتوقع تساقط الثلوج مجددا على إسبانيا وتراجع معدلها في بعض البلدان، مع الإبقاء على عدد من المؤسسات التعليمية مغلقة منذ عطلة أعياد الميلاد.
وفي كينيا، استمر هطول الأمطار الغزيرة والفيضانات الناجمة عن ظاهرة “النينو” التي ألحقت الدمار في البلاد حيث لاقى 7 أشخاص حتفهم و فقد شخص في أعقاب فيضانات نهاية الأسبوع ليصل عدد القتلى خلال 7 أيام، إلى 32 شخصا.
وتوقع خبراء الإرصاد أمس، أن تنخفض درجة الحرارة في بكين إلى 15 تحت الصفر، كما حدث الأسبوع الماضي حيث بلغت درجة الحرارة 16,7 تحت الصفر، وهو أدنى مستوى يسجل في العاصمة منذ 1971. وتسبب البرد والصقيع باضطرابات في حركة النقل وأدى إلى ارتفاع أسعار الفحم الحجري، المصدر الأول لإنتاج الكهرباء في البلاد. وقالت صحيفة “بيجين نيوز” إن سعر الفحم الحجري ارتفع في شمال البلاد بنسبة 15%.
وادت زيادة استهلاك الكهرباء وكذلك صعوبة نقل الفحم في هذه الأحوال الجوية، إلى تقنين الكهرباء في بعض المناطق.
وبدورها، أكدت صحيفة “يانجشينغ ظهور سوق سوداء لتجارة الفحم وفتح مناجم بطرق غير مشروعة.
وفي أوروبا بدأت العواصف الثلجية وأحوال الطقس قارس البرودة، تنحسر نسبيا أمس، وبدأ النظام يعود إلى شبكات النقل العام عقب أيام من الاختناقات المرورية والتأخيرات، لكنه تم تسجيل ارتفاع في عدد ضحايا الطقس خلال اليومين الماضي.
وذكرت الشرطة في بلدة باد دورهايم الألمانية أنه تم العثور على رجل ( 68 عاما) متجمدا بعد مرور يومين على وفاته. وفي أسبانيا لقي 3 من هواة تسلق الجبال حتفهم نتيجة انهيار جليدي في جبال البرانس أمس.
كما لقي رجل في بريطانيا حتفه بعد يومين من سقوطه وسط كتلة سميكة من الثلج وهو يحاول إنقاذ كلبين كانا قد ضلا طريقهما في نهر متجمد. وفي بولندا،أكدت السلطات أنها أحصت 150 شخصا تجمدوا حتى الموت منذ أكتوبر الماضي. وتقطعت السبل منذ الليلة قبل الماضية بآلاف المسافرين في مطار جنيف بسبب كثافة الثلوج المتساقطة.
وتوقع خبراء الأرصاد الجوية الألمان، تراجع درجات الحرارة خلال الأيام المقبلة بفعل ارتفاع الضغط الجوي. ولا يزال العديد من المدارس في أسبانيا والبرتغال والأجزاء الواقعة شمال ألمانيا مغلقة، بينما أدى تحسن الطقس نسبيا في بريطانيا إلى إعادة فتح المدارس للمرة الأولى منذ عيد الميلاد. وقال مسؤول المطارات إن حركة السفر بدأت تعود إلى طبيعتها بمطار فرانكفورت بألمانيا حيث جرى إلغاء عدة رحلات وذلك في الغالب الأعم بسبب مشاكل في مطارات أخرى مثل وارسو ولندن.
وقالت شركة فرابورت التي تتولى تشغيل مطار فرانكفورت إنها قامت بإزالة كميات من الثلج من مدارج المطار في مطلع الأسبوع الحالي بلغت 414 ألف طن.
وفي أوكرانيا، لا تزال الثلوج تغلق الطرق والأرصفة بالمدن الرئيسية. وفي تشيكيا، أمرت السلطات بالإغلاق المؤقت لخط سكة حديد بين براغ والجزء الشرقي من البلاد، وجرى أيضا إغلاق خطي سكة حديد يربطان بين الأقاليم في شمال شرق البلاد.
وفي فرنسا، ذكرت صحيفة “لو بارزيان” أنه من المقرر أن تقوم وحدات الجيش بإنقاذ الأهالي الذين حوصروا في منازلهم أو قراهم بسبب العواصف الثلجية التي ضربت إقليم دروم جنوب شرق البلاد منذ أمس الأول. وفي مطار باراجاس بمدريد، جرى إلغاء أكثر من 50 رحلة جوية كانت متجهة إلى دوسلدورف وزيوريخ والدار البيضاء ومدن محلية. كما أثر الطقس البارد أمس، على صادرات الغاز الطبيعي من النروج، ثاني دولة مصدرة للغاز في العالم،.
وفي فلوريدا التي تجتاحها الثلوج والصقيع منذ أيام، أكدت السلطات أن المحاصيل الحمضية نجت من دمار شامل، لكن هناك أضرارا تم تسجيلها في محصول الفواكه.
أما كينيا التي أعلنت منذ سجلت خسائر مادية وبشرية بسبب ظاهرة النينو، فقد عشرات الآلاف منازلهم ومصادر رزقهم حيث دمرت الفيضانات الحقول ومزارع الماشية، كما اجتاحت الجسور والمنازل والمدارس وما زالت المياه تغمر العديد من الشوارع

اقرأ أيضا

السلطات السودانية تُحقق مع البشير بتهمتي فساد