الاتحاد

عربي ودولي

البشير: لن أحتكر السلطة والانتخابات المقبلة حرة

البشير خلال مخاطبته الجالية السودانية في القاهرة الليلة قبل الماضية

البشير خلال مخاطبته الجالية السودانية في القاهرة الليلة قبل الماضية

أكد الرئيس السوداني المشير عمر البشير في القاهرة الليلة قبل الماضية قناعته التامة بوحدة السودان وضرورة جعل خيار الوحدة جاذباً للجنوبيين. وقال خلال لقاء مع الجالية السودانية المقيمة في مصر إنه لن يحتكر السلطة وان الانتخابات المقبلة في السودان خلال يناير المقبل ستكون حرة.

وأعلن البشير أنه سيعمل ما في وسعه خلال العامين المقبلين لجعل خيار الوحدة هو الجاذب لأهالي جنوب السودان وليس الانفصال. وقال «إن السودان مقبل على مراحل حاسمة من بينها الانتخابات والفترة التالية من المرحلة الانتقالية هي حق تقرير المصير في الجنوب وهي جزء مهم نركز عليه». وأضاف «نحن مقتنعون بأن وحدة السودان هي مصلحة لنا جميعا ولكل ابناء السودان وأن أي انقسام هو ضعف للبلاد ويفتح شهوة الانفصال في عدد من المناطق بل في كل أفريقيا، واننا على قناعة ان كثيرا جدا من اخواننا في الحركة الشعبية لتحرير السودان (الحاكمة في الجنوب) مع الوحدة، التي هي في الحقيقة تحتاج إلي عمل كثير من كل الأطراف». وتابع «هناك قوى تريد أن تشغلنا عن هدف تحقيق الوحدة وهي القضية المهمة والأساسية لنا خلال العامين المقبلين». وذكر البشير أن هدف الحملة الانتخابية لحزب «المؤتمر الوطني» الحاكم في السودان بزعامته سيكون العمل من أجل وحدة السودان، مشيرا إلى إنشاء صندوق لدعم الوحدة يتم تمويله من عائدات النفط في إقليم كردفان وسط البلاد بنسبه 50% من حصة الحكومة السودانية و25% من حصة حكومة جنوب السودان. وقال «سنركز خلال العامين المقبلين على تنفيذ مشروعات في جنوب السودان لدعم الوحدة ونريد ان نتفق مع الاخوة في الحركة الشعبية على قانون الاستفتاء لأننا في النهاية نشجع على ان تكون النتيجة النهائية هي وحدة السودان». وأضاف «يحتاج السودان إلى مزيد من الاستقرار والسلام ونحن حريصون على اتفاقية السلام الشامل لنصل بها إلى نهايتها». وقال البشير «إننا نريد أن تخرج البلاد من مشاكلها والوصول إلى ممارسة سياسية تقوم على الحوار الوطني ونحن لا نحتكر السلطة. إن السلام والاستقرار هما مفتاح حل كل مشاكل السودان ونريد ان نوحد السودانيين في القضايا الوطنية والسودان يستوعب الجميع». وأضاف «نريد تداولا حقيقيا للسلطة ولا ندعي أننا الأفضل والأحرص على السودان من غيرنا» وتابع «لن نحكم للأبد ومن الضروري ان نرجع الى صناديق الاقتراع وبحرية كاملة ونرحب بأي جهة كانت تريد ان تراقب الانتخابات حتى من الجهات المعادية للسودان بشرط ان تحترم قوانين الدولة». وأكد البشير أهمية العلاقة «الاستراتيجية» بين مصر والسودان. وقال «لقد جعلنا من أهدافنا أن تكون العلاقة مع مصر استراتيجية، فأمننا القومي مرتبط بشكل وثيق بالأمن القومي المصري وروابطنا مع مصر جغرافية وتاريخية وعرقية وثقافية واجتماعية ووجدانية ودينية». ونوه بدور مصر في رفع العقوبات الدولية عن بلاده. وقال «كتبت مصر رسمياً في مجلس الأمن الدولي أن السودان أوفى بكل تعهداته وكان ذلك مباشرة بعد أحداث 11 سبتمبر عام 2001، كما كان لمصر دور مهم في مواجهة القرار 1906 الذي كان سيضع السودان تحت وصاية الامم المتحدة». وشهد الرئيس المصري حسني مبارك والبشير أمس حفل تخريج دفعات جديدة من طلبة الكلية الحربية المصرية. وقال البشير انه كان يعتزم مغادرة شرم الشيخ بعد مشاركته في قمة حركة عدم الانحياز يوم الخميس الماضي لكنه تلقى «دعوة لا ترد» لحضور الحفل وقرر تلبيتها. وكان قد شهد خلال زيارته إلى مصر حفلي تخريج طيارين جدد من الكلية الجوية المصرية ضباط جدد من كلية الشرطة المصرية. من جانب اخرر أعلن مكتب «اللجنة الدولية للصليب الأحمر» في الخرطوم أن «حركة العدل والمساواة» كبرى حركات التمرد في إقليم دارفور غربي السودان أطلقت سراح 60 من الجنود ورجال الشرطة السودانيين الأسرى لديها أمس. وقال المتحدث باسم المكتب صالح دبكة لوكالة «رويترز» إن الحركة سلمت 55 جندياً وخمسة رجال شرطة إلى مسؤولي اللجنة الذين سلموهم إلى السلطات السودانية في دارفور.

اقرأ أيضا

ولي العهد السعودي يستعرض التعاون العسكري مع وزير الدفاع الأميركي