الأربعاء 28 سبتمبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
ألوان

حنان ترك تروي تجربتها من السينما إلى الرسوم المتحركة

حنان ترك تروي تجربتها من السينما إلى الرسوم المتحركة
22 ابريل 2017 21:36
الشارقة (الاتحاد) أكدت الفنانة المصرية حنان ترك مساء أمس الأول، خلال ندوة استضافها مهرجان الشارقة القرائي للطفل، أن المحتوى الإعلامي المخصص للطفل في العالم العربي يعاني غياب الرقابة، مشيرة إلى خطورة ذلك على مستقبل الأجيال الجديدة في ظل ما يقدم لهم من مواد تشجع على العنف والقتال. وشددت ترك خلال الندوة التي أدارتها الإعلامية دينا قنديل، على ضرورة تكاتف جهود المؤسسات مع الفنانين، للنهوض بواقع إعلام الطفل، والعمل على تصحيح مساره، مشيرة إلى التجارب الفنية التي اجتهدت وفشلت بعد أن فقدت فرصها في الدعم والرعاية. وتوقفت عند تجربة الشارقة في العناية بالأطفال، والاهتمام بتطوير مهاراتهم ومعارفهم، بقولها «لم أجد عناية واهتماماً بالطفل مثلما وجدته في مهرجان الشارقة القرائي للطفل، الأمر الذي يؤكد أن الشارقة يحتذى بها في العناية بالأطفال وثقافتهم، على المستوى العربي». وأضافت «سأحرص في الدورات المقبلة للمهرجان، على تقديم ورشة للأطفال في صناعة الرسوم المتحركة، ليتعلموا كيف يصنعون فيلماً قصيراً من دقيقة واحدة، لإغناء تجاربهم، وتعزيز مهاراتهم». وحول المحتوى الإعلامي والفني المستورد للأطفال، بيّنت ترك أنها عملت على «دوبلاج» واحد من أفلام كرتون الأطفال الأميركية، لكنها صدمت بعد تسجيله، حيث وجدت سلوكيات، وأخلاقيات لا تنتمي للثقافة العربية والإسلامية بصلة، لذلك لم تواصل العمل في أجزائه الثانية والثالثة. واستعرضت ترك محطات من مسيرتها الفنية، وتجربة تحولها من السينما إلى الرسوم المتحركة، بقولها «تجربتي في مسلسل «سارة» هي المحطة التي دخلت منها إلى المحتوى الفني المخصص للطفل، حيث جاءت فكرة «نونة» –شخصيتها الكرتونية- من شخصية سارة نفسها، حتى أن الفنانة التي جسدت «نونة» استندت إلى ملامح سارة، وشخصيتها». وأوضحت أنها وجدت نفسها ملتزمة برسالة أخلاقية، عليها أن تقدمها للأطفال بصورة تليق بعقولهم ومستقبلهم. وقالت «عملي مع قامات كبيرة في السينما والتلفزيون، كان بمثابة مدرسة فنية تتلمذت فيها على أيديهم، وتعلمت منهم الكثير، خاصة أنني لم أدرس التمثيل أو الإخراج أكاديمياً».
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©