الاتحاد

الإمارات

ثلاث سيارات وجوائز نقدية للفائزين في فئة «بومعان» وفرز نتائج «الدباس» اليوم

مشاركة في مهرجان ليوا تعرض منتجات مزرعتها من الرطب، وتقوم بإعداد سلال الرطب من خوص النخيل

مشاركة في مهرجان ليوا تعرض منتجات مزرعتها من الرطب، وتقوم بإعداد سلال الرطب من خوص النخيل

تمكن محمد علي مرشد المرر من حصد المركز الأول في فئة «بومعان»، بعد أن قدم أفضل منتج لهذه الفئة.

وكانت لجنة التحكيم قد انتهت أول من أمس من فرز وتحكيم الرطب من فئة بومعان، وأعلنت نتائج التحكيم يوم أمس، في وقت ستقوم فيه بفرز وتحكيم الرطب من فئة الدباس اليوم. وتأكدت لجنة التحكيم من نظافة مزرعته واستيفائها شروط المنافسة، فيما جاء في المركز الثاني أحمد محمد علي مرشد المرر في المركز الثاني، وفي المركز الثالث جاء سالم سعيد المرر، والرابع مطر حمد الشامسي، والخامس محمد طالب العامري، والسادس خليفة فاضل الهاملي، والسابع عويضة حمد المنصوري، والثامن سهيل مبارك مصباح المرر، والتاسع هلال عبدالله سيف الفلاحي، والعاشر روضة علي زايد المزروعي، والحادي عشر حمدة سالم سندية المنصوري، والثاني عشر سالم غانم شايع المنصوري، والثالث عشر ورثة علي مصبح الكندي المرر، والرابع عشر مريم ناصر نخيرة الخييلي، والخامس عشر أحمد مبارك ناصر المنصوري. ونال الفائز الأول سيارة صالون نوع نيسان، وحصل الفائز الثاني على سيارة «بيك أب» نوع نيسان، وحصل الفائز الثالث على سيارة «دبل كابين» نوع نيسان، فيما نال الفائزون من الرابع حتى الخامس عشر جوائز نقدية.

إشادة

توجه أهالي المنطقة الغربية والمشاركون في مهرجان ليوا الخامس للرطب بالشكر لسمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية، مؤكدين أن زيارته للمهرجان تعكس مدى اهتمام القيادة والمسؤولين بتلك الفعاليات التراثية التي ارتبطت بحياة الإنسان الإماراتي منذ القدم. وأكد عبيد خلفان المزروعي مدير مشروع مهرجان ليوا الخامس للرطب أن الزيارة الكريمة ضاعفت من مسؤولية جميع اللجان العاملة فيه، حيث استشعر الجميع بتلك المسؤولية، خصوصاً في ظل الاهتمام الملموس من قبل المسؤولين بهذا المهرجان الذي يربط الماضي بالحاضر ويحافظ على التراث وقيمه. وشدد سالم المنصوري، أحد المشاركين في المهرجان، على أنه حريص على المشاركة في هذا المهرجان كل عام، وسعيد بهذا التطور الكبير الذي لمسه في المهرجان الحالي. وأكد المنصوري أن سعادته تجاوزت الحد بزيارة سمو الشيخ حمدان بن زايد للمهرجان ولقائه بالجمهور والمشاركين، وهو ما يعكس مدى الاهتمام الرسمي بهذا المهرجان الذي حقق نجاحاً كبيراً ليس على المستوى المحلي فحسب، بل على المستوى العالمي. من جانبه، قال محمد حمد عزان المزروعي مدير عام مجلس تنمية المنطقة الغربية إن زيارة سموه أثلجت صدور أهالي المنطقة الغربية قبل أن تثلج صدور المشاركين في مهرجان الرطب والزوار، مشيراً إلى أن زيارة سموه لجناح المجلس كانت شرفاً لجميع العاملين في المجلس. وتعبر «أم سالم»، إحدى المشاركات في المهرجان، عن سعادتها بزيارة سموه قائلة: «أطال الله عمر سمو الشيخ حمدان بن زايد الذي لم يترك مناسبة أو فعالية إلا وتواصل فيها مع أهالي المنطقة يتلمس احتياجاتهم ويشاركهم مناسباتهم وفعالياتهم». وأكد مسلم عبيد بن ضحاك المنصوري ومحمد خليفة الهاملي وعويضة مرشد المرر أعضاء مجلس إدارة جمعية الظفرة التعاونية أن زيارة سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان للمهرجان منحه قوة فوق قوته وعكس مدى الاهتمام المتزايد من قبل المسؤولين بهذا المهرجان الذي ظهر في نسخته الخامسة بشكل مختلف وأسلوب متميز.

اقرأ أيضا