الاتحاد

كرة قدم

«إعصار حتا» يدمر منافسيه بـ «القــوة 15» !

حتا يحقق الفوز الخامس على التوالي (تصوير يوسف العدان)

حتا يحقق الفوز الخامس على التوالي (تصوير يوسف العدان)

معتصم عبدالله (دبي)

انحسر المد الهجومي لدوري الدرجة الأولى، للجولة الثانية على التوالي، بعد أن شهدت مباريات الجولة الخامسة تسجيل 9 أهداف فقط، وهو أقل معدل تهديفي في البطولة التي شهدت إقامة 20 مباراة، وكان المعدل التهديفي انخفض الجولة الماضية إلى 13 هدفاً، مقابل 16 في الجولتين الأولى والثالثة، و14 هدفاً في الثانية.
واستحقت الجولة الخامسة لقب «البيضاء»، بعد أن خلت المباريات الأربع - وللمرة الأولى - من حالات الطرد والبطاقات الحمراء، مقابل إشهار الحكام 24 بطاقة صفراء، وكانت الجولات الأربع الماضية شهدت 8 حالات طرد، من بينها ثلاث بطاقات حمراء في الجولتين الأولى والثالثة، مقابل بطاقة حمراء واحدة في الثانية للاعب رأس الخيمة محمد يوسف، وأخرى في الجولة الرابعة نالها عبد الله درويش مدافع عجمان.
وواصل حتا مشواره الجاد نحو حسم صدارة الدور الأول للمنافسة، بعدما حوّل تأخره أمام دبا الحصن بهدف إلى فوز 2-1، ليعزز موقعه في صدارة المنافسة بـ «العلامة الكاملة»، برصيد 15 نقطة و15 هدفاً، ضمن الجولة الخامسة، والتي شهدت الفوز الثالث لعجمان على مضيفه اتحاد كلباء 2- صفر، وخسارة العروبة على ملعبه أمام دبي بالنتيجة ذاتها، مقابل تعادل رأس الخيمة والذيد 1-1.
وبرهن «الإعصار» بقيادة ماكينة أهدافه البرازيلية تاسيو دوسانتوس، والذي سجل ثنائية فريقه في شباك دبا الحصن ليرفع رصيده إلى 10 أهداف في صدارة الهدافين، على أحقيته بالتربع على الصدارة، بعد أن نجح في حصد أكثر من مكسب بالفوز الخامس على التوالي، وتوسيع الفارق مع العروبة واتحاد كلباء صاحبي المركزين الثالث والرابع إلى ثماني نقاط كاملة، بجانب تعزيز الثقة، قبل جولات الحسم الثلاث، في ختام الدور الأول، أمام دبي والذيد وعجمان على التوالي، في المقابل دقت الخسارة الثالثة على التوالي ناقوس الخطر في أروقة الدباوي، والذي تراجع ترتيبه إلى المركز السابع برصيد ثلاث نقاط فقط من أربع مباريات.
وفك عجمان الشراكة على المركز الثاني، والتي جمعته قبل بداية الجولة بالعروبة واتحاد كلباء برصيد 7 نقاط لكل فريق، بفوزه المستحق والثالث على التوالي على مضيفه اتحاد كلباء بثنائية البرازيليين أديلسون بيريرا وزي كارلوس، والذي رفع رصيد الفريق إلى 10 نقاط، ويحسب لـ «البرتقالي» حفاظه على نظافة شباكه في المباريات الثلاث الماضية، بعد أن استقبل مرماه هدفين في مباراة الجولة الأولى، بالتعادل مع الذيد 2-2، ليكون أقوى دفاع في الدوري، وثاني أقوى هجوم برصيد 10 أهداف خلف حتا المتصدر بـ15 هدفاً.
في المقابل، قادت أهداف الثنائي أحمد جمعة ويوسف حسن فريق دبي إلى التقدم خطوة جديدة في سلم ترتيب المنافسة بالصعود إلى المركز الخامس برصيد 6 نقاط بالفوز على مضيفه العروبة 2- صفر، في الوقت الذي تجمد فيه رصيد العروبة، «الصائم» عن التسجيل خلال مباراتين على التوالي، عند 7 نقاط في المركز الثالث بفارق الأهداف أمام اتحاد كلباء.
وانتظر رأس الخيمة 360 دقيقة، من أجل حصد نقطته الأولى في المنافسة بتعادله أمام ضيفه الذيد 1-1، بعد الخسارة في أربع جولات على التوالي، ليبقى في المركز الأخير، في حين رفع الذيد، الذي يعد أكثر فرق المنافسة تعادلاً بمباراتين، بعد الأولى أمام عجمان 2-2، رصيده إلى 5 نقاط، وتراجع إلى المركز السادس.

«الباب مفتوح» أمام المفاجآت في الجولات المقبلة
باروت: حتا بطل الدور الأول بـ 75%
دبي (الاتحاد)

رأى عيد باروت المدرب الوطني أن حتا، وبقيادة مدربه المواطن وليد عبيد، اقترب بنسبة 75% من حسم صدارة الدور الأول للدوري، بتفوقه على مضيفه دبا الحصن 2-1 في الجولة الخامسة، مشيراً إلى أن «الإعصار» خدم نفسه بالفوز، واستفاد بتوسيع الفارق مع العروبة واتحاد كلباء إلى ثماني نقاط، مشدداً على أن مواجهة «الديربي» في الجولة المقبلة أمام دبي، تمثل منعطفاً مهماً في مشوار المنافسة، خاصة بعد عودة «أسود العوير» إلى أجواء البطولة بالفوز الثاني، ولفت إلى أن موقف الأخير لا يتقبل هدر المزيد من النقاط، بعد الخسارة في الجولتين الأولى والثانية، الأمر الذي يعزز من التوقعات بمواجهة حامية الوطيس على ملعب دبي في العوير مساء السبت المقبل، ونوه إلى أن اللعب أمام المتصدر يمثل حافزاً لجميع الفرق، الأمر الذي يزيد الصعوبات على حتا.
وذكر باروت أن صدارة حتا للمنافسة بفارق 5 نقاط عن عجمان الوصيف، والذي خاص عدد مباريات أقل، يؤكد على أن الكلمة العليا في الدوري للمدرب العربي، لافتاً إلى احتلال اتحاد كلباء المركز الرابع تحت قيادة التونسي مراد العقبي، ودبي في المركز الخامس بقيادة مدربه الشاب محمد العجماني.
ومضى باروت في تحليله لأداء فرق المنافسة، قائلاً: فقدان اتحاد كلباء ثماني نقاط بالخسارة في مباراتين، والتعادل في واحدة أمام الفرق المنافسة، العروبة، حتا وعجمان، يثير التساؤلات بشأن مردود الفريق، وقدرته على العودة لمصاف المحترفين، خاصة بعد الخسارة الأخيرة على ملعبه أمام عجمان صفر-2، وأضاف معلقاً على الخسارة الثانية للعروبة على التوالي أمام دبي صفر-2: بدا من الواضح تأثر العروبة بغياب هدافه دومنيك للمباراة الثانية، في ظل القدرات الهجومية المميزة للمهاجم السنغالي الحائز على وصافة الهدافين في الموسم الماضي.
وطالب باروت اللاعبين الأجانب بضرورة الحرص على تجنب البطاقات الملونة، لافتاً إلى واجب إدارات الفرق في التحذيرات المستمرة للاعبين، خاصة الأجانب، نظراً لقصر مشوار المنافسة التي تقتصر فيها المشاركة على 9 فرق تلعب 16 جولة فقط، وقال: المرحلة المقبلة لا تحتمل غياب أي لاعب بداعي الطرد، وأتمنى التزام الأجانب مع بقاء نحو 11 جولة لنهاية المنافسة. وأشاد باروت بالنقطة «اليتيمة» لرأس الخيمة، بعد تعادله مع الذيد 1-1، وذكر أن الخمياوي «المكافح» يستحق الإشادة على استمرار حماسته في المنافسة، رغم الخسارة في أربع مباريات على التوالي، مستفيداً من تألق هداف الفريق يالي جوني، والذي أكد مستواه الفني العالي على النظرة الفنية الثاقبة للجهاز الفني للفريق بقيادة حسن إبراهيم.
وأرجع المدرب الوطني ظاهرة اعتماد الأندية خلال فترة الانتقالات الشتوية على اللاعبين أصحاب الخبرات المحلية، من خلال الانتقالات المتبادلة بين صفوف الفرق، بأنها تبدو أمراً طبيعياً، وقال: من الصعب على الأندية المغامرة في هذا التوقيت الحساس، لأن التعاقد مع أجانب جدد لم يسبق لهم اللعب محلياً، أمر محفوف بالمخاطرة وسلاح ذو حدين، نظراً لقصر فترة المنافسة، ونوه إلى أن الجولات المقبلة ستكون عامرة بالعديد من المفاجآت، وقال: دوري الهواة هو دوري المفاجآت والنتائج غير المتوقعة، وأعتقد أن الجولات المقبلة سوف تشهد الكثير من النتائج الصادمة.

نجم ساطع
«تاسيو جول» يعادل رقم ميشيل بـ «العاشر»
دبي (الاتحاد)

أصبح البرازيلي تاسيو دوسانتوس مهاجم حتا الذي توج مطلع الموسم الحالي بلقب هداف كأس الاتحاد بتسجيله 9 أهداف، خلال 7 مباريات أقوى المرشحين للمنافسة على لقب الهواة في أولى مواسمه مع «الإعصار» بعدما رفع رصيده إلى 10 أهداف في الجولات الخمس الماضية، ليعادل رقم الفرنسي ميشيل لورنت مهاجم الشعب الحالي، والذي توج بلقب الهداف في الموسم الماضي، برصيد 24 هدفاً، من بينها 10 أهداف في الجولات الخمس الأولى، بواقع هدف في شباك رأس الخيمة، وآخر في مرمى التعاون، وثنائية في مرمى دبا الحصن والذيد، وأربعة أهداف «سوبر هاتريك» في مباراة الجولة الخامسة أمام العروبة.
وواصل تاسيو رحلة التألق في دوري الأولى، حينما قاد «الإعصار» لتعزيز صدارة المنافسة، بعدما حول تأخره بهدف في الشوط الأول لمباراة فريقه أمام مضيفه دبا الحصن إلى فوز خامس على التوالي بنتيجة 2-1، بفضل الثنائية التي سجلها في الدقيقتين 63 و81، ليرفع حتا رصيده إلى 15 نقطة ويعزز صدارته للمنافسة بالعلامة الكاملة.
ومثلت أهداف «تاسيو جول» كلمة السر في كل انتصارات حتا خلال الموسم الحالي، بعد أن احتفل المهاجم المتألق بالثنائية الثالثة في سجله، بعد مباراتي الخليج ورأس الخيمة، علاوة على «هاتريك» في شباك اتحاد كلباء بالجولة الثانية، وهدف آخر في مرمى العروبة في الجولة الرابعة منح بها فريقه الانتصار الثمين بنتيجة 1- صفر.
وباستثناء مواجهة الجولة الأخيرة في منافسة كأس الاتحاد أمام عجمان والتي انتهت بخسارة حتا 1-3، حافظ المهاجم البرازيلي والذي سبق له خوض أكثر من تجربة احترافية خارج البرازيل مع بوسان الكوري الجنوبي في 2011، وسسكا صوفيا البرتغالي في 2013، على فعاليته التهديفية في كل المباريات التي خاضها مع فريقه في موسمه الأول، حيث نجح في تسجيل 19 هدفاً في 12 مباراة.

مدرب لامع
العجماني.. «زامــر الحــــي» الذي يُطرب!
دبي (الاتحاد)

خالف الشاب محمد العجماني المدير الفني لفريق دبي، والذي يعد أصغر مدربي دوري الأولى سناً «37 عاماً» المثل الدارج «زامر الحي لا يطرب»، بعد أن نجح ابن النادي في تثبيت أقدامه في المنافسة بقيادة «أسود العوير» للفوز الثاني على التوالي بالتغلب على مضيفه العروبة بثنائية في الجولة الخامسة، والتي سبقها الفوز الأول على رأس الخيمة 3-1 مقابل الخسارة في مباراتين أمام الخليج صفر-1، واتحاد كلباء 1-2.
واستفاد العجماني الذي يخوض تجربته الأولى مدرباً لفريق دبي خلفاً للفرنسي سيباستيان ديسابر، والذي قاد «الأسود» مستهل الموسم في كأس الاتحاد، من تجاربه المتتالية كمدرب مساعد لأكثر من مدير فني توالوا على تدريب دبي بداية من الدكتور سعد جميل في الموسم الماضي، ليضع بصمته الفنية مع الفريق معززاً الوجود المتميز للمدربين المواطنين في البطولة بجانب وليد عبيد مدرب اتحاد كلباء وحسن إبراهيم مدرب رأس الخيمة حيث يستمر إبراهيم في القيادة الفنية لرأس الخيمة منذ توليه المهمة رسمياً في يوليو 2014، في المقابل صعد وليد عبيد إلى موقع الرجل الأول في الجهاز الفني لفريق حتا، في أعقاب انتهاء مشوار المصري أيمن الرمادي بالتراضي مع «السماوي».
من جانبه، اعتبر خالد الكعبي مدير فريق دبي أن تميز العجماني يبدو طبيعياً عطفاً على مقدراته الفنية الجيدة والتي صقلها من خلال الحصول على الشهادات التدريبية المناسبة، وذكر أن التقارب ما بين العجماني والذي يملك أيضاً خبرات إدارية مميزة واللاعبين أسهم في الظهور الإيجابي لدبي، وتوقع أن يؤدي «الأسود» بشكل أفضل في الجولات المقبلة في ظل ارتفاع نسق الأداء الفني.

ظهور متباين لنجوم «الميركاتو الشتوي»
دبي (الاتحاد)

شهدت مباريات الجولتين الرابعة والخامسة لدوري الأولى ظهوراً متبايناً للاعبي فترة القيد الشتوي، بعد أن عمدت أغلب الأندية إلى الاستفادة من انطلاقة فترة الانتقالات، والتي تستمر حتى 25 يناير الحالي لتدعيم صفوفها، حيث صام التونسي عصام جمعة الهداف الدولي السابق في صفوف «نسور قرطاج» ولاعب دبي عن التسجيل في مباراة فريقه أمام مضيفه العروبة، وانتهت بفوز «أسود العوير» 2- صفر، وكان جمعة قاد دبي للفوز في مباراته الأولى أمام رأس الخيمة ضمن الجولة الرابعة بإدراكه هدف التعادل مطلع الشوط الثاني، قبل أن يضيف الثنائي أحمد جمعة وأمانجو الهدفين الثاني والثالث في المباراة التي انتهت بفوز دبي 3-1.
وبدا من اللافت جلوس السويدي آدم شينوفي الأجنبي الثاني في وسط دبي والمنضم أيضاً في الانتقالات الشتوية على دكة البدلاء خلال مباراة الجولة الخامسة، بعد أن لعب أساسياً خلال 46 دقيقة في الظهور الأول أمام رأس الخيمة، ومنح عبد الوهاب عبد القادر مدرب عجمان الفرصة للمهاجم البرازيلي زي كارلوس لاعب الشارقة السابق في المشاركة في مباراتين بقميص البرتقالي أمام الذيد في الجولة الرابعة واتحاد كلباء في الخامسة، حيث نجح في تسجيل الهدف الأول في شباك كلباء، والتي انتهت بتفوق البرتقالي بـ «ثنائية»، ويملك زي كارلوس المقيد في صفوف عجمان بديلاً للمهاجم الكونغولي ديبا اليونجا تجربة ناجحة مع الشارقة، بعد أن خاض 30 مباراة موسم 2013- 2014 بقميص «الملك» في «المحترفين» وكأس صاحب السمو رئيس الدولة سجل خلالها 30 هدفاً.
وجاءت مشاركة ثنائي حتا المتصدر شهاب أحمد لاعب العين السابق والمنضم حديثاً إلى صفوف الإعصار بجانب البرازيلي رودريجو سوزا المنتقل من الخليج إيجابية، حيث لعب شهاب مباراتين على التوالي بديلاً أمام العروبة ودبا الحصن، فيما خاض رودريجو مباراته الأولى في الجولة الخامسة، بعد أن لعب أربع مباريات سابقة بقميص فريقه السابق الخليج.
وشهدت مباراة رأس الخيمة والذيد، والتي انتهت بالتعادل 1-1 ضمن الجولة الخامسة مشاركة البرازيلي الفردو دا سليفا مهاجم الأخير أمام فريقه السابق رأس الخيمة، وكان الفردو دشن مشواره مع فريقه الجديد في مباراة الجولة الرابعة أمام اتحاد كلباء، والتي انتهت بفوز الأخير 2-1، وخاض المهاجم البرازيلي ثلاث مباريات في الدوري بقميص رأس الخيمة سجل خلالها هدفاً في مرمى دبا الحصن، قبل الانتقال في فترة القيد الشتوي للعب في صفوف الذيد، في المقابل ضمت تشكيلة رأس الخيمة في مباراتيه أمام دبي والذيد الثنائي المواطن جمعة حسن مدافع ولاعب فريق الإمارات تحت 21 عاماً السابق، وعلي حسن لاعب الوصل تحت 21 عاماً، والمنضمين حديثاً لصفوف الخيماوي.

اقرأ أيضا