الاتحاد

عربي ودولي

تشكيك في جدوى البيانات الاستخبارية للطائرات بدون طيار

نقلت صحيفة “نيويورك تايمز” الأميركية على موقعها الالكتروني مساء أمس الأول، ان المعلومات المصورة حول العراق وأفغانستان التي جمعتها الطائرات الأميركية من دون طيار خلال عام 2009، كثيفة إلى درجة يصعب استغلالها، فمشاهدتها المتواصلة تتطلب 24 عاما. وأضافت الصحيفة ان هذه المعلومات هي ثلاثة أضعاف ما كانت عليه عام 2007 ويتوقع أن يزداد حجمها خلال 2010 كون الطائرات من دون طيار باتت مزودة بكاميرات عدة. وأوضحت ان محللين يطلعون على الأشرطة المصورة مباشرة في قاعدة لانجلي الجوية في فرجينيا ومراكز أخرى تابعة للاستخبارات العسكرية بهدف إرشاد القوات الأميركية إلى مواقع المتمردين والقنابل على طول الطرق. وتابعت الصحيفة انه يمكن أرشفة هذه المعلومات واستخدامها على المدى البعيد لتحديد طبيعة أنشطة المتمردين، ولكن قسماً ضئيلاً فقط من هذه الأشرطة تمت أرشفته.
ويثير استخدام الطائرات دون طيار التي يلجأ إليها الجيش الأميركي لقصف مواقع عناصر “القاعدة” و”طالبان” داخل المناطق القبلية في باكستان، انطلاقا من الأراضي الباكستانية، خلافا بين واشنطن وإسلام آباد التي تعتبر الضربات الجوية انتهاكا لسيادتها وتخشى أن تقوض التفاهم الوطني حول مكافحة التطرف والإرهاب.

اقرأ أيضا

إيداع وزير العدل الجزائري السابق الطيب لوح الحبس المؤقت بتهم فساد