الإمارات

الاتحاد

سلطان القاسمي يفتتح معرض مشاريع تخرج «الفنون الجميلة»

سلطان القاسمي يستمع إلى شرح حول الأعمال المعروضة (من المصدر)

سلطان القاسمي يستمع إلى شرح حول الأعمال المعروضة (من المصدر)

&rlm?الشارقة (الاتحاد)

افتتح صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، رئيس جامعة الشارقة، صباح أمس، في مبنى كلية الفنون الجميلة والتصميم بجامعة الشارقة، معرض مشاريع تخرج طلبة الكلية للعام 2015 ـ2016 «تخرج 11».

وفور وصول سموه وبعد قَص الشريط التقليدي للإيذان بافتتاح المعرض، تجول صاحب السمو حاكم الشارقة في أرجاء وردهات وأقسام المعرض الأربعة، الفنون الجميلة، وتصميم الأزياء والمنسوجات، والعمارة الداخلية والتصميم، والتصميم الجرافيكي والوسائط المتعددة، متفقداً كافة الأعمال التي أبدعها الطلبة الخريجون والتي تعتبر نتاج جهودهم واكتسابهم للمعارف النظرية والعملية خلال مرحلة دراستهم، مستمعاً سموه إلى شرح من الطلبة والأساتذة حول مشاريع التخرج ودلالاتها.

واستهل سموه جولته بتفقد أعمال طلبة برنامج الفنون الجميلة، والتي تميزت بأفكار إبداعية وحديثة باستخدام وسائل مختلفة لخلق أعمال فنية متداخلة تبرز جماليات محتوى العمل، ويهدف برنامج الفنون الجميلة والتصميم إلى إعداد طلابه للنهج المعاصر في ممارسة الفن ولممارسة مهنية نقدية ذات صلة بالعالم والمحيط الذي يعيشون فيه.

بعدها انتقل سموه للوقوف على أعمال برنامج تصميم الأزياء والمنسوجات، الذي يسعى من خلال عمليته التعليمية إلى تكوين مهارات في التصميم الإبداعي والفني بدءاً من نشوء الفكرة إلى تطوير تصميم الأزياء والمنسوجات وإنتاج النماذج الأساسية والحصول على الأقمشة الملائمة.

وزار صاحب السمو حاكم الشارقة معرض العمارة الداخلية والتصميم، الذي يعنى بتصميم البيئات الداخلية التي تؤثر إيجاباً على الرفاهية والصحة والسلامة من خلال فهم عميق لعناصر التصميم ووظائفه وتقنياته عن طريق دراسة تتسم باستكشاف المدخلات والمخرجات المختلفة للتصميم الداخلي.

واختتم سموه جولته في معرض برنامج التصميم الجرافيكي، والوسائط المتعددة، والذي يهدف إلى إعداد مصممين جرافيك واثقين متمكنين وناقدين وعالميين وعمل البرنامج على إعداد طلبته بمعرفة متخصصة تساعدهم على تطوير الهوية الإبداعية والمهارات التقنية والاحترافية.

حضر افتتاح معرض «تخرج11» إلى جانب صاحب السمو حاكم الشارقة كل من الشيخ سالم بن عبدالرحمن القاسمي رئيس مكتب سمو الحاكم، ومحمد عبيد الزعابي رئيس دائرة التشريفات والضيافة، والدكتور حميد مجول النعيمي مدير جامعة الشارقة، والدكتور بلاتون أليكسيو عميد كلية الفنون الجميلة والتصميم وعدد من أعضاء مجلس الأمناء ونواب مدير جامعة الشارقة.

إلى ذلك، أصدر صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة المرسوم الأميري رقم 35 لسنة 2016 بشأن زيادة الحد الأدنى لرواتب موظفي حكومة الشارقة المواطنين وترقية حملة مؤهل الثانوية العامة المواطنين من الدرجة الثامنة إلى السابعة.

ونص المرسوم في مادته الأولى على أن يرفع الحد الأدنى للراتب الشامل لموظفي الحكومة المواطنين إلى 12 ألف درهم بعد خصم حصة المعاشات، وبدون إضافة علاوة الأولاد وبدل طبيعة العمل والعلاوة الفنية بكادر الأطباء وفني الطب والبدلات الأخرى ما عدا بدل الانتقال.

ونصت المادة الثانية على أن يرفع الحد الأدنى لمعاشات المتقاعدين المحليين بإمارة الشارقة قبل الانضمام إلى الهيئة العامة للمعاشات والتأمينات الاجتماعية إلى 12 ألف درهم شهرياً للمؤمن عليه على أن يطبق ما ورد بقانون الهيئة العامة للمعاشات والتأمينات الاجتماعية بالنسبة لورثته.

وجاءت المادة الثالثة من المرسوم لتنص على أن يرقى كافة الموظفين المواطنين حملة مؤهل الثانوية العامة شاغلي الدرجة الثامنة حالياً إلى الدرجة السابعة ويتم تعيين حملة المؤهل على الدرجة السابعة اعتباراً من تاريخ تنفيذ هذا المرسوم.

ونص المرسوم بأن يعُمل به اعتباراً من الأول من يونيو من عام 2016، ويصدر بقرار من المجلس التنفيذي التعديلات والضوابط اللازمة لتنفيذه، وينشر في الجريدة الرسمية.

42 مليون درهم سنوياً تكلفة قراري حاكم الشارقة

لمياء الهرمودي (الشارقة)

أكد الدكتور طارق سلطان بن خادم عضو المجلس التنفيذي لإمارة الشارقة رئيس دائرة الموارد البشرية أن التكلفة السنوية لقراري صاحب السمو حاكم الشارقة بشأن توظيف وترقية حملة شهادات الثانوية العامة بحكومة الشارقة من الدرجة الثامنة إلى الدرجة السابعة، ورفع سقف الحد الأدنى لرواتب الموظفين المواطنين والمتقاعدين المحليين إلى 12 ألف درهم شهرياً، يصل إلى 42 مليون درهم سنوياً.

وثمن ابن خادم عبر اتصال مع برنامج الخط المباشر، بإذاعة وتلفزيون الشارقة؛ قراري صاحب السمو حاكم إمارة الشارقة، مشيراً إلى أن رفع سقف الحد الأدنى لرواتب الموظفين والمتقاعدين المحليين إلى 12 ألف درهم شهرياً، الذي يستفيد منه 2310 موظفين ومتقاعدين، تبلغ تكلفته السنوية 23 مليوناً و762 ألف درهم، فيما تبلغ تكلفة تعيين حملة «الثانوية العامة» على الدرجة السابعة، بدلاً من الثامنة، وترقية الموظفين الحاليين من حملة المؤهل الذين يشغلون الدرجة الثامنة إلى الدرجة السابعة ويستفيد منه 1245 موظفاً تصل تكلفته السنوية 17 مليون درهم.

وقال عضو المجلس التنفيذي لإمارة الشارقة رئيس دائرة الموارد البشرية: إن تحقيق العيش الكريم، والرفاه الاجتماعي المستدام، هدف أساسي للسياسة الحكيمة التي انتهجها صاحب السمو حاكم الشارقة، واضعاً فيها احتياجات أبناء الوطن في المقام الأول وفي أعلى قائمة الأولويات، ساعياً بكل الجهود والطاقات إلى تأمين الحياة الكريمة المستقرة لهم ولأسرهم، إذ وجه سموه دائرة الخدمات الاجتماعية بإعداد دراسات تفصيلية ترصد الحد الأدنى للعيش الكريم. وأضاف: كما أمر سموه بالارتقاء بحملة مؤهل الثانوية العامة بتعيينهم على الدرجة السابعة، بدلاً من الدرجة الثامنة، وترقية الموظفين الحاليين من حملة المؤهل الذين يشغلون الدرجة الثامنة إلى الدرجة السابعة، ليستفيد من هذه المبادرة 1245 موظفاً بتكلفة سنوية تفوق 17 مليون درهم، على أن يطبق القرار بدءاً من الأول من يونيو الجاري. لتقدر التكلفة السنوية لهذه القرارات بما يقارب الـ 42 مليون درهم. وتكون هذه القرارات هدية سمو الحاكم لأبنائه في هذه الأيام المباركة.

وأوضح ابن خادم أن جميع الجهود تأتي انطلاقاً من حرص موارد الشارقة على تنفيذ تطلعات سموه في ترسيخ الرفاه المعيشي كسمة أساسية لحياة الفرد في هذا المجتمع، وتحقيق الرفاه الوظيفي والاجتماعي، ورفع مستويات الرضا لدى الأفراد للاستعداد لمواكبة متطلبات التنمية الشاملة في المراحل المقبلة. ودعم مسيرة النهضة والتطور في الإمارة. وقال: كوننا شركاء عاملين في حقل التنمية البشرية تحديداً، فإننا نعي دورنا في المسؤولية المجتمعية بتقديم الدراسات والاقتراحات والحلول والجهود اللازمة لتعزيز قدرة أفراد المجتمع على دعم أسرهم، من خلال جميع القنوات المتاحة، لأجل تحقيق محصلة أساسية، تتمثل في بيئة آمنة ومحفزة للعمل والعطاء، ونؤمن بأن الرفاه المعيشي هو استراتيجية والتزام حكومي.
 

اقرأ أيضا