الاتحاد

عربي ودولي

مسلحون تونسيون وقوقاز يقاتلون في سوريا



عواصم (رويترز، د ب ا)- كشف الرئيس التونسي منصف المرزوقي عن أن «بضع مئات فقط من التونسيين، يقاتلون إلى جانب المعارضة في سوريا، وذلك في حديث أدلى به لصحيفة «الخبر» الجزائرية أمس الأول، عن شهادة أدلى بها أمام القضاء بشأن اغتيال المعارض التونسي شكري بلعيد. وقد سلط شريط فيديو بث مؤخراً ويظهر فيه «أبو الشيشان»، الضوء على الدور الذي يلعبه الآن في الحرب الأهلية السورية متشددون من شمال القوقاز المضطرب ضد حكومة تدعمها موسكو.
و«أبو الشيشان» هو الاسم الذي اكتسبه رجل قيادي متشدد من منطقة القوقاز وهو يقود جماعة مسلحة تطلق عليها المعارضة السورية المسلحة ومواقع إلكترونية «كتيبة المهاجرين».
وقال الرجل «ضيعنا فرصاً كثيرة لكن اليوم توجد حقاً فرصة لإقامة دولة إسلامية على الأرض». وأكد مقاتلون سوريون في تصريحات منفصله أن «أبو الشيشان» موجود فعلًا في سوريا وأنه قائد الكتيبة. وقال المحلل ميربك فاتشاجاييف المقيم في باريس «هذه هي المرة الأولى التي يشارك فيها عدد كبير من الشيشان في عمليات عسكرية في الخارج»، مضيفاً أن هناك مزاعم من قبل بأن الشيشان حاربوا مع «طالبان» وفي العراق لكن لم يظهر أي دليل حاسم على ذلك.
وذكر جنود سوريون ومحللون أن هناك عشرات وربما 100 مقاتل في سوريا من منطقة شمال القوقاز الروسية المضطربة. ويقول محللون إن كثيراً من المتشددين الذين يحاربون قوات الأسد هم طلاب درسوا في معاهد دينية خارج روسيا وهناك آخرون اكتسبوا مهارة ودراية بالقتال في حربين انفصاليتين في الشيشان.
وقال مصدر في المعارضة السورية «هم مهمون للغاية يقودون القتال في بعض المناطق وبعضهم قادة كتائب. هم مقاتلون مخضرمون ويقاتلون.. ولا يريدون مقابل». وأوضح مصدر في المعارضة السورية أن الشيشان هم ثاني أكبر قوة من الأجانب بعد الليبيين الذين انضموا إلى الانتفاضة السورية.
الى ذلك أعلن التيار السلفي المتشدد في الأردن، أمس، مقتل أحد أعضائه في ريف دمشق، خلال محاولته اقتحام نقاط أمنية تابعة للقوات الحكومية.
وقال القيادي في التيار محمد الشلبي المكنى بـ «أبي سياف» إن المدعو «ناصر عبد الكريم محمد الخلايلة، وهو من مدينة الزرقاء، شمال غرب العاصمة عمان، قتل بريف دمشق أمس الأول، عندما اقتحم 3 حواجز للقوات الحكومية».
وأعلن التيار السلفي في الأردن مؤخراً أن عدد أنصاره الموجودين في سوريا بلغ 300 عنصر، يشاركون في القتال ضد القوات السورية النظامية، قتل منهم حوالي 50 عنصراً.

اقرأ أيضا

القوات الإيرانية تحتجز ناقلة نفط بريطانية في مضيق هرمز