الاتحاد

عربي ودولي

الأسد يجدد اتهام أردوغان بـ «دعم الإرهاب والتطرف»

دمشق (وكالات) - جدد الرئيس السوري بشار الأسد أمس، اتهامه للحكومة التركية بدعم الإرهاب والتطرف وزعزعة استقرار المنطقة، مشيداً بمواقف «قوى وأحزاب الشعب التركي» الرافضة لتدخل حكومتها في الشأن الداخلي السوري. ونقلت وكالة الأنباء الرسمية «سانا» عن بيان رئاسي أن الأسد شدد خلال استقباله أمس، وفداً برلمانياً من حزب «الشعب الجمهوري» التركي المعارض، على «ضرورة الفصل بين مواقف الشعب التركي الداعمة للاستقرار في سوريا، ومواقف حكومة رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان». واعتبر الأسد أن الحكومة التركية «مصرة على دعم الإرهاب والتطرف وزعزعة استقرار المنطقة»، وأكد أن «الشعب السوري يقدر مواقف قوى وأحزاب الشعب التركي الرافضة لسياسات حكومة أردوغان». وأضاف أن سياسات الحكومة التركية تؤثر«سلباً على التنوع العرقي والديني الذي تتميز به مجتمعاتنا بالمنطقة، ولاسيما في سورية وتركيا».
ونقلت سانا عن أعضاء الوفد التركي، برئاسة حسن أك غول، تأكيدهم «رفض الشعب التركي للتدخل في الشؤون السورية الداخلية وحرصه على علاقات حسن الجوار، محذرين من «مخاطر تأثير الأزمة في سورية على الداخل التركي بشكل خاص وعلى دول المنطقة عموماً». بالتوازي، طالبت دمشق أمس، المجتمع الدولي بما فيه مجلس الأمن والأمين العام للأمم المتحدة، بتحمل مسؤولياته بشكل «واضح وصريح» وإدانة «تورط» أنقرة في الأزمة السورية، معتبرة أن تجاهله لذلك يسهم في استمرار الأزمة، ويعطي غطاء لاستمرار «المجموعات الإرهابية» بارتكاب «مجازرها».

اقرأ أيضا

قتلى وجرحى في هجوم على معسكر للجيش المالي