الاتحاد

الإمارات

تدريب موظفي منطقة عجمان الحرة على مهارات إجراءات الأمن والسلامة

عجمان (وام)- نظمت سلطة منطقة عجمان الحرة دورة تدريبية حول “ إجراءات الأمن والسلامة والتعامل مع الحوادث والحرائق “ بمشاركة 20 من موظفي الأمن والسلامة وفني الصيانة بالسلطة، وذلك بالتعاون مع شركات متخصصة في هذا المجال.
وتأتي هذه الدورة في إطار خطة السلطة لتأهيل وتطوير الموظفين والعاملين من خلال دورات تدريبية تعمل على صقل مهاراتهم لمواكبة التطورات والتحديثات الوظيفية خاصة في ظل هوية الموارد البشرية الجديدة بسلطة منطقة عجمان الحرة التي تستهدف تطبيق ومراقبة مهام الموارد البشرية بما في ذلك تخطيط وتوظيف القوى العاملة بالتركيز على تنمية مهاراتهم وتدريبهم وتطوير كفاءاتهم وتقديم الدعم الإداري والعمل على نشر المعرفة والعمل بروح الفريق إضافة إلى تقييم سياسات وإجراءات الموارد البشرية وأداء الموظفين بشكل مستمر لتمكين موظفي السلطة من تحقيق الأهداف الإستراتيجية المتعلقة بالموارد البشرية وبمهامهم الوظيفية.
وأكدت الدورة التي اختتمت فعالياتها مساء أمس الاول واستغرقت ثلاثة أيام أهمية التدريب وفوائده ودوره في نقل الإنسان وهو العنصر الأساسي في أي عمل أو نشاط إلى مرحلة الخبرة والمهارة والتميز والتفوق.
وتركز محور الدورة على أن زيادة الاهتمام بالعملية التدريبية والتعليمية وتطويرها واستثمار الموارد البشرية يحقق عائدا أكبر من الاستثمار في المجال الوظيفي وأن نجاح المؤسسات مرهون ومربوط بنجاح الاستثمار في تنمية وتطوير الموارد البشرية على جميع المستويات. واشتمل برنامج الدورة على شرح واف حول التزود بالخبرات المهارية والفنية وأهميتها في درء المخاطر التي تصاحب العمل والتعرف على القياسات البيئية والطرق التحليلية لتحديد أي مدى يتعرض العاملون لتلك المخاطر في العمل في حال حدوثها ومن ثم القيام باستخدام طرق السيطرة المختلفة للسيطرة على هذه المخاطر ومنع تعرض العاملين لمخاطرها.
وقال الشيخ محمد بن عبدالله النعيمي مدير عام دائرة ميناء وجمارك عجمان ومنطقة عجمان الحرة في تصريح له بهذه المناسبة إن مواجهة الأزمات والحالات الطارئة سواء بالاستعداد لها أو توقعها أو التعامل معها إذا ما حدثت يضع على كاهل الإدارة المعنية بالسلطة العبء الأكبر في هذا المجال لضمان توفير الحماية الشاملة للأفراد والمنشآت.
وأضاف أن ذلك جعل من الضروري تأهيل وتدريب الموظفين المعنيين حول كيفية إعداد خطة شاملة لمواجهة الكوارث والحالات الطارئة التي قد تتعرض لها منشآت السلطة، ومنها تتضمن كيفية إخلاء تلك المباني من شاغليها في الحالات الطارئة واتخاذ كافة الإجراءات اللازمة لتأمين سلامتهم، وتوفير الطمأنينة والاستقرار والأمن لهم، إلى جانب إكساب المشاركين المهارات والأساليب الحديثة في مجال الأمن والسلامة العامة.

اقرأ أيضا

محمد بن زايد: الإمارات ومصر.. إرادة مشتركة