الاتحاد

عربي ودولي

مقتل جندي أجنبي و11 مدنياً بتفجيرين في أفغانستان

أعلنت قوات (إيساف) التابعة لحلف شمال الأطلسي في أفغانستان أمس مقتل أحد جنودها في انفجار قنبلة في جنوب البلاد، ما يجعل شهر يوليو الحالي الشهر الأكثر دموية بالنسبة للقوات الأجنبية منذ انتشارها في هذا البلد في نهاية 2001. وفي هذه الأثناء أعلن مسؤولون أفغان مقتل 11 مدنياً بينهم 5 أطفال أمس في انفجار قنبلة لدى مرور آليتهم في جنوب افغانستان.

إلى ذلك، قتل 17 متمردا من طالبان وزعيمان قبليان أمس في حادثة في شرق افغانستان وعملية للقوات الدولية في جنوب شرقها, على ما اعلن مسؤولون محليون. وقال الناطق باسم حاكم محافظة بكتيكا «هاجم عناصر طالبان قاعدة للقوات الدولية بعد منتصف ليل الامس». واضاف «بعدئذ لاذ المهاجمون بالفرار قبل ان تقصفهم طائرات القوات الدولية. وقتل 14 منهم عثر على جثثهم في مكانها». من جهة اخرى هاجم «عناصر من طالبان مجلسا محليا» في المقاطعة. واضاف ان «ثلاثة عناصر من طالبان وزعيمين قبليين» قتلوا في المواجهات. واكد القاء القبض على 11 عنصرا اخر من طالبان من بينهم 10 ينتمون الى قبيلة افريدي التي تتخذ معقلا في باكستان, في الجهة الاخر من الحدود. كما قتل جندي كندي من ضمن قوات حلف شمال الأطلسي أمس الأول في معارك في جنوب افغانستان بحسب ما اعلنت قيادته في اوتاوا. ويعتبر شهر يوليو الحالي من اكثر الاشهر دموية بالنسبة للقوات الاجنبية المنتشرة في افغانستان منذ وصولها الى هذا البلد في نهاية عام 2001. في غضون ذلك، اكد قائد عسكري بريطاني كبير امس الحاجة إلى مزيد من القوات والعتاد في افغانستان، بشكل يتطلب اعادة هيكلة موازنة وزارة الدفاع البريطانية. وقد شهد هذا الشهر ولغاية 16 منه مقتل 47 جنديا فيما شهد كل من يونيو واغسطس من عام 2008 مصرع 46 جنديا بحسب احد المواقع الاكترونية المتخصصة. وقتل منذ مطلع العام الجاري 203 جنود، فيما شهد عام 2008 مقتل 294 جنديا وهو رقم قياسي بالنسبة لعدد الجنود القتلى منذ بداية التدخل الاجنبي في افغانستان. ويتزامن هذا الارتفاع مع الهجومين الواسعي النطاق اللذين تشنهما قوات حلف شمال الاطلسي على معاقل طالبان. واطلقت ايساف عمليتين عسكريتين واسعتي النطاق في ولاية هلمند (جنوب) احد معاقل طالبان، الاولى بريطانية يشارك فيها 3000 جندي منذ 23 يونيو)، والثانية أميركية يشارك فيها 4000 جندي من مشاة البحرية الأميركية منذ 2 يوليو. الى ذلك، قتل 11 مدنيا بينهم 5 أطفال أمس في انفجار قنبلة لدى مرور آليتهم في جنوب افغانستان، على ما اعلن مسؤولون في الشرطة اتهموا عناصر طالبان بزرع العبوة. واستهدف الانفجار شاحنة مدنية صغيرة كانت تقل رجالا ونساء واطفالا لزيارة موقع مقدس في قندهار على مسافة بضعة كيلومترات من الحدود الباكستانية. وقال مسؤول كبير في حرس الحدود الجنرال سيف الله حكيم «قتلت 3 نساء و3 رجال و5 أطفال». واضاف «جميعهم مدنيون كانوا متوجهين الى موقع مقدس حين انفجرت فيهم عبوة زرعت قبل وقت قصير».

اقرأ أيضا