الاتحاد

الإمارات

شرطة دبي تحيل المتهمين بحريق خور دبي إلى النيابة العامة

كشفت شرطة دبي عن وجود شبهة جنائية في حريق قاربين خشبيين كبيرين في خور دبي قرب فندق انتر كونتيننتال يوم الثلاثاء الماضي.
وقال العميد خليل إبراهيم المنصوري مدير الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية، إن الأجهزة المعنية بالبحث الجنائي فتحت تحقيقاً حول الحادث، مبيناً أنه تم العثور على بقايا جثة رجل في البحر، على بعد 400 متر من موقع الحادث، تبين أنه كان يحاول الفرار من الحريق ومزقته مروحة قارب آخر كان يهرب من المكان.
وأوضح أن الواقعة بدأت حين تلقت غرفة العمليات في شرطة دبي بلاغاً بإشتعال النيران في قارب كبير يرسو في الخور، حيث انتقلت فرق الدفاع المدني إلى المكان وتعاملت مع الحريق.
وأضاف أن التحقيقات أثبتت تورط قارب إيراني في بيع الديزل بشكل غير شرعي لقارب آخر، حيث اشتعلت النيران أثناء عملية ضخ الوقود بمولد الشفط في القارب، وانتقلت منه إلى قارب آخر محمل بالبضائع.
من جانبه، أوضح العقيد محمد جاسم الزعابي مدير مركز شرطة الموانئ أن ثلاثة قوارب اشتركت في الحادث، الأول قارب إيراني كان في جهة البحر، وقارب هندي كبير محمل بنحو 15 سيارة وبضائع أخرى بعضها قابل للاشتعال، وقارب ثالث كان يرسو على الميناء مباشرة.
وأفاد بأن طاقم القارب الثالث رغب بشراء الديزل من القارب الأول، فطلب من قارب البضائع الموجود في المنتصف السماح له بتمرير أنبوب لنقل الديزل من خلاله، لافتاً إلى أن شرارة انطلقت من مولد الشفط في القارب الأول الإيراني، أدت إلى اشتعال النيران فيه بسرعة نتيجة احتوائه على خزانات متهالكة تحتوي على بقايا ديزل وغازات ناتجة عنه.
وقال الزعابي إن قبطان القارب الثالث الذي كان يشتري الديزل بادر بإلقاء الأنبوب بسرعة على قارب البضائع الموجود في المنتصف وفر هارباً من المكان فيما انتقلت النيران بسرعة إلى قارب البضائع وانتشرت بقوة بسبب خزانات البترول في السيارات التي يحملها، بالإضافة إلى المواد الأخرى سريعة الاشتعال، موضحاً أن قبطان هذا القارب رفض مغادرة المكان منتظراً فرق الدفاع المدني.
وأضاف أن طاقم القارب الإيراني حاول الهروب بدوره فمزق الحبال وألقى أنبوب الديزل، وحركته التيارات داخل المياه إلى أن تمكنت فرق الإنقاذ البحري التابعة لشرطة دبي من إعادته مجدداً حتى يتمكن رجال الدفاع المدني من إطفائه، مشيراً إلى أن بحارته حاولوا الهرب منه بالقفز في المياه فأصيب اثنان منهم، وقتل ثالث إيراني الجنسية يدعى منصور حسين 55 عاماً نتيجة قفزه من مؤخرة القارب واصطدامه بمروحة أحد القوارب الأخرى التي مزقته تماماً، وحولت جثته إلى أشلاء تمت إحالتها إلى الطب الشرعي تمهيداً لتسليمها إلى ذويه، فيما أحيلت طواقم القوارب المتورطة إلى النيابة للتحقيق معهم بتهمة الإهمال.

اقرأ أيضا

محمد بن زايد: الكفاءات الإماراتية أثبتت جدارتها وحضورها