الاتحاد

ثقافة

جاز صحراوي جديد أمجد ناصر

صدر مؤخراً للشاعر الأردني أمجد ناصر كتاب مختارات شعرية بعنوان ''جاز صحراوي'' يضم مختارات من تجربته الممتدة على مدى ثلاثين عاماً، وقد أنجز المختارات الفنانان التشكيليان الأردنيان محمد العامري وحكيم جماعين من أجل مشروع تشكيلي عملا عليه وتضمنه الكتاب، وواضح من اختياراتهما أنهما ركّزا على ''الثيمة'' الأردنية، أو الصحراوية تحديداً في شعر الشاعر·
وجاء الكتاب الذي صدر ضمن منشورات البنك الأهلي الأردني في عمان، مزوداً برسومات العامري وأعمال الحفر والتخطيط (الجرافيك) لجماعين، ووقع الكتاب في مائة وعشرين صفحة، كما تضمن مقدمة كتبها الناقد العراقي فاروق يوسف، ومما جاء في المقدمة: ''استلم الرسامان (العامري وجماعين) قصائد مؤثثة بالصور، وهنا يكمن الخطر، ذلك لأن عالماً مكتظاً بالصور هو مكيدة بصرية، ولأن مخيلة الرسام الحديث لا تتضمن صوراً بعينها، لذلك فإنها تتقصى الصور وهي مبعثرة في تقنية خيالها المرتجل''، ويضيف حول رسومات العامري: ''هي ضربات واحد من تلك الأجنحة التي صنع لها أمجد ناصر فضاء من مادة غربته التي هي عنوان لغياب الآخر· وعلى وقع تلك الضربات استطاع العامري أن يتفادى العناصر المادية التي أثث بها الشاعر عالماً هو في طور التلاشي، عالماً صار جزءاً من سحره الغامض''·
وحول أعمال جماعين يكتب فاروق يوسف: ''نظر جماعين إلى قصائد ناصر من جهة سوداوية ما تريد التعبير عنه من غير أن يلتفت إلى تلك الدعابات المتأنية التي تسعى إلى تطويق عتمة ذلك الحزن· رسوم جماعين تتحرك في منطقة أخرى غير تلك التي لامستها رسوم العامري· رسوم جماعين أشبه بالحفريات، متماسكة، صلبة، متأنية مثل موعظة· هذياناتها تتصادم مثل خطوط تتقاطع فيما بينها''·

اقرأ أيضا

من العالم إلى الشارقة ومن الشارقة إلى العالم