عربي ودولي

الاتحاد

قوات الشرعية اليمنية على بعد 7 كم من العاصمة صنعاء

عقيل الحلالي، بسام عبد السلام (عدن، صنعاء)

اقتربت المعارك في اليمن أمس الأربعاء من العاصمة صنعاء مع تحرير قوات الشرعية مواقع استراتيجية جديدة قريبة من بلدة بني حشيش، التي تبعد نحو 7 كيلومترات عن العاصمة.

وأكدت مصادر متعددة في المقاومة الشعبية، سيطرة قوات الجيش الوطني ومقاتلي المقاومة الشعبية على قرية «بني صبر» في منطقة حريب نهم ببلدة نهم.

وذكرت أن القوات العسكرية الموالية للحكومة، مدعومة برجال القبائل المحلية اقتربت من السيطرة على «نقيل حريب» وهو جبل استراتيجي مطل على بلدة بني حشيش، حيث أفاد سكان محليون بوصول تعزيزات عسكرية للمتمردين الحوثيين لمنع تقدم قوات الشرعية.

وأقر الحوثيون باندلاع معارك عنيفة في جبهة حريب نهم بعد تقدم القوات الحكومية هناك بالتزامن مع اشتداد القتال والقصف المدفعي المتبادل في العديد من جبهات القتال الأخرى في بلدة نهم.

وعزز المتمردون الحوثيون انتشارهم المسلح في العديد من مناطق العاصمة صنعاء، واستحدثوا نقاط تفتيش خصوصا في الجانبين الشمالي والشرقي للمدينة.

كما تواصلت المواجهات المسلحة بين الميليشيات والقوات الموالية للحكومة، في بلدة صرواح غرب محافظة مأرب.

وأكد مصدر في مليشيا الحوثي لـ «الاتحاد» مقتل 150 من عناصر الميليشيات وحلفائهم في الاشتباكات الدائرة في محيط صرواح خلال الأيام الثلاثة الماضية.

وتم أمس الأربعاء في صنعاء تشييع العشرات من مقاتلي الحوثيين، ومعظمهم من سكان المدينة من صغار السن، قتلوا في صرواح يوم الاثنين الماضي.

وفي ذات السياق، وصلت تعزيزات عسكرية للجيش اليمني أمس إلى محافظة الجوف، حيث استمرت المعارك في بلدات المتون والمصلوب والغيل جنوب المحافظة المتاخمة لحدود السعودية.

وقتل 7 متمردين على الأقل وعنصران من المقاومة الشعبية أمس باستمرار المعارك الشرسة المتواصلة منذ الأحد في بلدتي بيحان وعسيلان بمحافظة شبوة جنوب غرب البلاد.

وفي تعز، واصلت الميليشيات الانقلابية قصف الأحياء السكنية في المدينة.

وأعلن المجلس العسكري في تعز، مقتل ثلاثة مدنيين بينهم طفلة وجرح آخرين في قصف مدفعي شنته الميليشيات على مناطق سكنية في حي حوض الأشراف وسط مدينة تعز.

كما أصيب 10 من عناصر الجيش الوطني والمقاومة الشعبية في القصف المستمر على مواقعهم منذ مساء الثلاثاء.

ودارت مواجهات عنيفة في بلدة الوازعية غرب تعز وفي بلدة القبيطة جنوب المحافظة على الحدود مع محافظة لحج الجنوبية.

وقالت مصادر في المقاومة الشعبية إنه تم التصدي لميليشيات حاولت التقدم صوب قاعدة العند الجوية شمال لحج.

إلى ذلك، جرت أول صفقة لتبادل الأسرى بين قوات الشرعية وميليشيات الحوثي في تعز منذ أكثر من عام، حيث تم الإفراج عن 19 من عناصر الميليشيات مقابل الإفراج عن 16 من عناصر المقاومة الشعبية.

من جهتها، قالت لجان المراقبة التابعة للجيش اليمني إنها رصدت أمس أكثر من 109 خروقات لاتفاق الهدنة، ارتكبتها ميليشيات الحوثي وصالح في محافظات تعز ومأرب وصنعاء والضالع وشبوة والجوف والبيضاء.

وذكر التقرير الذي نشرته وكالة الأنباء اليمنية الرسمية، أن محافظة تعز نالت النصيب الأكبر من هذه الخروقات التي بلغت 23 خرقا، استخدمت فيها المليشيات المدافع الثقيلة والصواريخ المتنوعة، واستهدفت مواقع الجيش الوطني والمقاومة في عموم المحافظة مع استمرار الحصار الخانق على تعز وإغلاق المليشيا الطرق والمنافذ بصورة كاملة.

وذكر التقرير أن الجيش صد هجوما للمليشيات ليل الثلاثاء الأربعاء على المنطقة الغربية ومواقع السجن المركزي، كما رصدت اللجان وصول تعزيزات عسكرية لمواقعهم تضم أطقم وأفرادا قادمين من معسكرات التدريب.

وفي محافظتي مأرب وصنعاء، بلغت الخروقات 21 خرقا استخدمت فيها المليشيات الأسلحة الثقيلة والرشاشات والقنص، واستهدفت مدينة مأرب، وفرضة نهم وجبل هيلان، ومديرية صرواح، ومنطقتي حريب ونهم القراميش.

وسجلت لجان المراقبة في محافظة الجوف 20 خرقا للهدنة، استهدفت فيها المليشيات مواقع الجيش والمقاومة في الغيل، المصلوب، صبرين، المتون، والعقبة.

واستخدمت المليشيات قذائف الدبابات وصواريخ الكاتيوشا في قصف مواقع الجيش والمقاومة في محافظة البيضاء التي شهدت 18 خرقا للميليشيات في مديريات الزاهر، العبدية، ذي ناعم، ومكيراس.

كما استهدفت المليشيا مواقع الجيش والمقاومة في الضالع، وبلغت الخروقات 12 خرقا، استهدفت المواقع في مريس، حمك، ونقيل الخشبة.

وفي محافظة شبوة سجلت 15 خرقا استخدم فيها أسلحة كاتيوشا ومدافع هاون، ورشاشات متنوعة واستهدفت مواقع الجيش في الصفراء، الساق، وعسيلان.&rlm

مناقشة الإطار العام لبرنامج إعادة إعمار اليمن

الرياض (وكالات)

عقد أمس في مقر الأمانة العامة لمجلس التعاون الخليجي في الرياض، الاجتماع الـ 17 للجنة الفنية المشتركة لتحديد الاحتياجات التنموية لليمن. حيث تم استعراض ما تم الاتفاق عليه في الاجتماع السابق للجنة المشتركة ومناقشة المحافظ المالية لدى الصناديق وسبل تعزيز التواصل وآليات العمل لتلبية الاحتياجات العاجلة لليمن.

كما جرى في الاجتماع عرض الإطار العام لبرنامج إعادة الإعمار والتنمية ومناقشة التصور لورشة العمل الخاصة بالتحضير للمؤتمر الدولي لإعادة الإعمار في اليمن.

وشارك في الاجتماع ممثلون عن وزارات الخارجية والمالية في الدول الأعضاء في مجلس التعاون، والصندوق السعودي للتنمية، والصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية، وصندوق قطر للتنمية والبنك الإسلامي.
 

اقرأ أيضا

أعراض فيروس كورونا تظهر على مصور بوريس جونسون