الاتحاد

الإمارات

«أبوظبي للتعليم» يعلن إنشاء كلية أبوظبي لإدارة الأعمال وتدشين عدد من مراكز التميز العلمي

الخييلي والهاملي وأنصاري خلال الإعلان عن الكلية

الخييلي والهاملي وأنصاري خلال الإعلان عن الكلية

السيد سلامة (أبوظبي)- كشفت غرفة تجارة وصناعة أبوظبي عن تدشين كلية أبوظبي لإدارة الأعمال بالتعاون مع كلية “ بابسون كوليج” الأميركية المصنفة الأولى عالميا في مجال مؤسسات التعليم العالي المتخصصة فى إدارة الأعمال.
وستبدأ الدراسة فى الكلية الجديدة اعتبارا من سبتمبر المقبل من خلال استقطاب الطلبة من الباحثين والمديرين التنفيذيين للالتحاق ببرنامج الماجستير فى ريادة الأعمال، وتم اختيار مقر مؤقت للكلية الجديدة في أبوظبي.
وتطرح الكلية خلال الفترة المقبلة برامج متخصصة فى البكالوريوس منها، ريادة الأعمال، وإدارة المنشآت الصحية، وإدارة المرافق والمنشآت التراثية والثقافية وغيرها من البرامج التى تمكن مختلف فئات المجتمع من تدشين مشاريع اقتصادية خاصة بهم وبصفة خاصة المشاريع التى تعزز من مكانة المرأة ودورها فى النهوض بالاقتصاد الوطنى، وتستوعب الكلية فى مرحلتها الأولى حوالى 200 طالب وطالبة، وتتوسع خلال الفترة المقبلة لاستيعاب 1000 طالب وطالبة.
كما تعتزم كلية أبوظبي لإدارة الأعمال تدشين عدد من مراكز التميز العلمي والتطبيقي بالتعاون مع “ بابسون” بهدف دعم ريادة الأعمال وتشجيع القطاع الخاص والشباب على التوسع فى تنفيذ مشاريع تلبى احتياجات أجندة السياسة العامة لحكومة أبوظبي ورؤيتها الاقتصادية 2030.
وحصلت الكلية الجديدة على موافقة بالعمل في مجال التعليم من مجلس أبوظبى للتعليم، ووزارة التعليم العالى والبحث العلمى، وتعتبر أول مؤسسة جديدة للتعليم العالي يمنحها المجلس موافقة على العمل فى إمارة أبوظبي.
جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده مجلس أبوظبى للتعليم مساء أمس الأول فى جامعة “باريس سوربون أبوظبي” للإعلان عن تدشين الكلية الجديدة، وحضر المؤتمر كل من معالى الدكتور مغير خميس الخييلي مدير عام مجلس أبوظبي للتعليم، ومحمد راشد الهاملي مدير عام غرفة تجارة وصناعة أبوظبي، والبروفيسور شاهد أنصارى عميد كلية بابسون للإدارة بالولايات المتحدة الأميركية، والبروفيسور دانيال أيسزبيرج الأستاذ بالكلية وأحد خبراء ريادة الأعمال على مستوى العالم، ومحمد سالم الظاهري المدير التنفيذى للعمليات المدرسية بالمجلس، والدكتور مجدى عبدالحافظ الرئيس التنفيذى لأكاديمية الإمارات، وعدد من الأكاديميين.
وأكد معالي الدكتور مغير خميس الخييلي مدير عام مجلس أبوظبي للتعليم أن إنشاء كلية أبوظبي للإدارة يأتي انطلاقا من دور المجلس كشريك أساسي في العملية التنموية في الإمارة الذي يسعى إلى الارتقاء بالتعليم بداية من المراحل التعليمية المبكرة وصولا إلى التعليم العالي من خلال وضع الأسس اللازمة لإقامة مجتمع قائم على الابتكار والمعرفة وإنشاء نظام متكامل للبحث العلمي، واستقطاب أهم الجامعات الرائدة عالميا، بما يتيح إعداد كوادر مواطنة مؤهلين لتلبية احتياجات سوق العمل التي تطمح لها الإمارة، مشيرا إلى أن إنشاء كلية أبوظبي للإدارة بالشراكة بين غرفة تجارة وصناعة أبوظبي وكلية بابسون يعد نقطة هامة في جعل إمارة أبوظبي واحدة من أهم المدن التي تحتضن مؤسسات تعليمية ذات مستوى عال.
وأعلن د. مغير أن مجلس أبوظبي للتعليم سيبتعث عددا من الطلبة للدراسة فى الكلية الجديدة، وذلك إدراكا من المجلس لتميز محتواها الأكاديمى وبرامجها التطبيقية ورؤيتها فى دعم الاقتصاد الوطني من خلال تمكين الشباب من تدشين مشاريع اقتصادية رائدة.
وأكد محمد راشد الهاملي مدير عام غرفة تجارة وصناعة أبوظبي اعتزام الغرفة وفخرها بإنشاء كلية أبوظبي للإدارة بالتعاون مع “ بابسون” المصنفة الأولى عالميا في مجال ريادة الأعمال، إذ تطرح الكلية عدداً من التخصصات العلمية المتميزة في مرحلتي البكالوريوس والماجستير، وتهدف لتخريج كوادر وطنية متخصصة في مجالات ريادة الأعمال، وتمكين هؤلاء الخريجين من تدشين مشاريع اقتصادية خاصة بهم تعزز من نهضة الاقتصاد الوطني.
كما يترجم التعاون مع كلية بابسون دلالات أكاديمية تعكس تميز المحتوى الأكاديمي والتطبيقي للبرامج المطروحة بكلية أبوظبي للإدارة، مشيدا بالدعم الذي قدمه مجلس أبوظبي للتعليم في إنشاء هذه الكلية استناد إلى المعايير العالمية التي تتماشى مع إستراتيجية المجلس. وثمن توجيهات ومتابعة معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التعليم العالي والبحث العلمي لمراحل إنشاء هذه الكلية الفريدة من نوعها في الدولة والمنطقة.
وأشار البروفيسور شاهد انصاري عميد كلية بابسون الى أن الكلية تسعى إلى تقديم المساعدة الأكاديمية لكلية أبوظبي للإدارة من خلال إبرام الشراكة بين الكُليتين والذي ينطلق من أهداف “بابسون” الداعية إلى توسيع مفهوم ريادة الأعمال لتقديم أفضل الآليات لتدريس ريادة الأعمال، من خلال المناهج والمقررات الدراسية ذات الصلة، وتطوير الأطر البحثية في هذا التخصص. وقال نتطلع إلى أن يتخرج طلبة كلية أبوظبي للإدارة ليكونوا مؤهلين لتحقيق نجاحات اقتصادية واجتماعية تعزز من النهضة الحضرية التى تشهدها إمارة أبوظبي.
وأكد أن كلية أبوظبي لإدارة الأعمال ستؤهل الطلبة وتعزز من جاهزيتهم لبدء مشاريع أعمالهم الخاصة فور التخرج وإطلاق منتجات جديدة، وتحفيز عمل المشاريع التجارية الحالية، حيث يتم نقل خبرات “بابسون” في هذا المجال وتطلعاتها إلى ترسيخ مفهوم الإبداع التجاري المرتبط بالبعد الاجتماعي.

اقرأ أيضا

حمدان بن زايد: دعم القيادة منحنا التميز في ساحات العمل الإنساني