الاتحاد

كرة قدم

عيون أوروبا تطارد مواهب البطولة

وليد عمبر (تصوير عادل النعيمي)

وليد عمبر (تصوير عادل النعيمي)

معتز الشامي (دبي)

قاربت مباريات تمهيدي نهائيات كأس آسيا تحت 23 سنة على الانتهاء، وتحددت إلى حد كبير ملامح المنافسة والصراع في الأدوار التالية من البطولة، إلا أن أسماء عدة يمكن وصفها بأنها لفتت إليها الأنظار على مدار مباريات البطولة، من واقع متابعة عدد من كشافي المواهب، ومندوبي الأندية الأوروبية، لمباريات البطولة، وانتشارهم في ملاعب النهائيات الأربعة.
واتفق بعض الوكلاء على وجود مواهب، تستحق التقدير والمتابعة خلال البطولة الحالية، وكانت أبرز الأسماء تدور حول 15 لاعباً بصفوف المنتخبات الـ 16 التي تتنافس على نيل شرف التأهل إلى «أولمبياد ريو 2016» بالبرازيل.
وكشف النمساوي ماكس هجماير وكيل اللاعبين، الموجود في الدوحة لمتابعة أكثر من لاعب لتسويقهم في أندية نمساوية وسويسرية وبلجيكية، عن أن 15 لاعباً على الأقل أصبحوا مطلوبين بشكل عاجل في أندية أوروبية عدة، ويمكن التوقيع معهم في غضون أشهر قليلة بعد البطولة.
وعن أبرز الأسماء التي لفتت أنظار الوكلاء وكشافي المواهب، قال: هناك بالفعل أسماء عدة، أبرزها علي أسد لاعب السد ومنتخب قطر، وزميله أحمد علاء لاعب الريان، إلى جانب أحمد حداد من الأردن وعمر المناصرة، ومن العراق همام طارق أكثر اللاعبين لفتاً للأنظار.
أما عن مواهب منتخب الإمارات، قال: بالطبع هناك مواهب لافتة في صفوف «الأبيض»، على رأسها وليد عمبر، وأحمد برمان، ويمكن أيضاً عبد الله النقبي، لكن يبقى أن الأندية في الإمارات، بالإضافة إلى أندية السعودية، تغالي تماماً في قيمة لاعبيها المالية، وترفض السماح باحترافهم خارجياً، وهو أمر يحتاج إلى التدخل.
وأضاف: عندما كان أحمد خليل أفضل لاعب شاب في آسيا، حاولنا فتح باب للتفاوض مع الأهلي لنقله إلى الدوري الألماني، ثم الفرنسي، لكن الطلبين قوبلا بالرفض، ولا أعتقد أننا لو كررنا المطلب الآن مع لاعب مثل برمان، أو عمبر، أن نلقى قبولاً أو تسهيلاً لمهمتنا.
وكشف هجماير عن أن الخيار الأول الآن بالنسبة للكثير من الأندية الأوروبية، يكون في اللاعب الكوري الجنوبي والياباني، ولاعبو البلدين أصبح لهم سمعة جيدة في الأندية الأوروبية، نظراً للالتزام الشديد واحترافية اللاعب من شرق آسيا، بينما تقل بعض الشيء عن اللاعب في الغرب على حد وصفه.
وفيما يتعلق بباقي اللاعبين، الذين يمكن وصفهم بالمطلوبين على وجه السرعة لاحتراف اللعبة في «القارة العجوز»، قال: المهاجم الأوزبكي حمداموف صاحب لقب أفضل لاعب شاب في آسيا، وأيضاً صاحب أسرع هدف في تاريخ البطولة، يعد من الخامات الواعدة التي يسعى للاتفاق معها من أجل تسويقه أوروبياً، واللاعب الأوزبكي مؤهل للنجاح في التجربة الأوروبية، وأعتقد أن حمداموف سوف ينجح في اختبارات بازل السويسري الذي أبدى اهتماماً بضمه، خاصة بعد أدائه اللافت في البطولة، وأيضاً هناك لاعبون متميزون بصفوف اليابان كوريا الجنوبية أبرزهم سيونج وو، الذي يلعب في الدوري الألماني، المطلوب الآن في فرانكفورت أيضاً، بالإضافة إلى لاعبين عدة في المنتخب الياباني أبرزهم تويوكاوا يوتا، وناكاجيم شويا، ويويا كوبو.
وأشار هجماير إلى أن تسويق الأسماء المطلوبة أوروبيا لن يكون صعباً بعد نهاية البطولة، ويتوقع أن تستمر المتابعة لبعض المواهب، خاصة من صفوف المنتخبين العراقي والإيراني، حيث يضم كل منهما مواهب عدة يمكنها أن تنجح في نيل فرصتها باللعب خارجياً.

اقرأ أيضا