الاتحاد

الاقتصادي

أحمد بن سعيد يشيد بجهود «إياست» في ترسيخ ريادة الإمارات بصناعة الفضاء

أحمد بن سعيد يستمع إلى شرح حول مشاريع «إياست» (وام)

أحمد بن سعيد يستمع إلى شرح حول مشاريع «إياست» (وام)

دبي (وام) - أشاد سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم رئيس هيئة دبي للطيران الرئيس الأعلى لمجموعة «طيران الإمارات»، بالإنجازات المتلاحقة التي تقودها «مؤسسة الإمارات للعلوم والتقنية المتقدمة - إياست» في مجال علوم الفضاء والابتكار التقني، للوصول بالإمارات إلى مصاف أبرز المراكز الرائدة على خارطة صناعة الفضاء في العالم.
جاء ذلك خلال الزيارة التي قام بها سموه إلى مقر «إياست» على رأس وفد رفيع المستوى، ضم كلا من المهندس حسين ناصر لوتاه مدير عام بلدية دبي، ومطر الطاير رئيس مجلس الإدارة والمدير التنفيذي لهيئة الطرق والمواصلات بدبي، وسعيد محمد الطاير العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي، وأحمد بن بيات الرئيس التنفيذي لدبي القابضة، وعدداً من كبار الشخصيات الحكومية.
وكان في استقبال الوفد عدد من المسؤولين التنفيذيين في مؤسسة الإمارات للعلوم والتقنية المتقدمة، على رأسهم يوسف حمد الشيباني مدير عام المؤسسة.
واستمع سموه، والوفد المرافق، إلى عرض تقديمي تناول مشاريع الأقمار الصناعية، وبرامج الفضاء، وبرامج علوم الفلك، وبحوث المياه، وبرامج الطاقة والبيئة، المنضوية تحت مظلة «إياست». وقام فريق العمل من الخبراء والمهندسين باستعراض أبرز الإنجازات التي تحققت خلال 2013، في مقدمتها، الإطلاق الناجح للقمر الصناعي «دبي سات-2» إلى الفضاء الخارجي، مما شكل نقلة نوعية تجعل الإمارات قاعدة رئيسية لتصنيع الأقمار الصناعية ومركزاً عالمياً رائداً لصناعة الفضاء. وتخلل الزيارة تقديم شرح مفصل عن مشروع «خليفة سات»، القمر الصناعي الأول الذي سيتم تصنيعه واستكماله بأيد وخبرات إماراتية 100?، لينطلق إلى الفضاء بحلول العام 2017.
وتفقد الوفد المحطة الأرضية لرصد ومتابعة مهمة القمرين الصناعيين «دبي سات-1»، و«دبي سات-2»، المخصصة لتوفير صور فضائية عالية الجودة، تخدم المشروعات البيئية والتخطيط الحضري، والبنية التحتية، والبحث العلمي في الدولة.
وخلال الزيارة، ناقش الوفد التطور اللافت الذي حققته «إياست» على صعيد ترسيخ ثقافة البحث العلمي والابتكار التكنولوجي، وتحديث البنية التحتية والمرافق التصنيعية، وتطبيق استراتيجيات الاستثمار البشري لبناء كوادر مواطنة على درجة عالية من الكفاءة والتنافسية، لتطوير أقمار صناعية متقدمة، والوصول بإمارة دبي إلى مستوى جديد من الريادة والتميز في عالم الفضاء.
وقال حمد عبيد المنصوري رئيس مجلس إدارة «إياست»، إن زيارة سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم والوفد المرافق، تجدد الثقة التي توليها القيادة الرشيدة لـمؤسسة الإمارات للعلوم والتقنية المتقدمة، التي تسير بخطى ثابتة نحو تجسيد التطلعات الطموحة في تحقيق النهضة العلمية الشاملة، بإشراف نخبة من الكفاءات المواطنة القادرة على تحويل الإمارات إلى أحد أبرز المراكز الدولية في مجال صناعة الفضاء، التي تعتبر من الركائز الأساسية لبناء مستقبل مستدام.
وأضاف «تدفعنا الإنجازات المتتالية التي تحققت خلال العام الماضي إلى الاستمرار في نهج التميز لإنجاح مشاريعنا الحالية والمستقبلية، استناداً إلى البحث العلمي الجاد والابتكار التكنولوجي والالتزام المهني والكفاءة والشفافية التي تمثل بمجملها أبرز القيم المؤسسية التي يستند إليها نطاق عملنا».
من جانبه، أعرب يوسف الشيباني عن سعادته بزيارة سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم والوفد المرافق، مشيراً إلى أنها تؤكد مستوى الريادة الذي وصلت إليه «إياست» باعتبارها بيئة حاضنة للإبداع التقني والابتكار العلمي في سبيل تعزيز قدرة إمارة دبي على منافسة أبرز المراكز البحثية العالمية، بما ينسجم مع الرؤية الثاقبة للقيادة الرشيدة في أن تتبوأ دبي مكانة مرموقة بين أمم العالم المتقدمة. وأضاف «نثمن دعم قيادتنا الذي يضع على عاتقنا مسؤوليات جديدة لمواصلة سعينا الحثيث للاستثمار الأمثل في العنصر البشري المواطن والبحث العلمي، وترسيخ ثقافة الابتكار التقني لتطوير مشاريع رائدة في مجال الفضاء، تخدم التطلعات الطموحة لدولة الإمارات في تحقيق تنمية شاملة، وبناء مستقبل مستدام للأجيال المقبلة».
وتعد مؤسسة الإمارات للعلوم والتقنية المتقدمة «إياست» مؤسسة عامة تابعة لحكومة دبي، تأسست في 2006 لتشجيع الابتكار العلمي والتقدم التقني في دبي والإمارات، فضلاً عن بناء قاعدة تنافسية لتعزيز الابتكار التقني وتطوير الموارد البشرية المواطنة والارتقاء بها إلى مستويات علمية رائدة. وتنفذ «إياست» أبحاثاً رئيسية في مجال الفضاء الخارجي، وتصنيع الأقمار الصناعية وتطوير النظم ذات الصلة، وتوفير خدمات التصوير الفضائي وخدمات المحطة الأرضية والدعم للأقمار الصناعية الأخرى.

اقرأ أيضا

«أبوظبي للتنمية» يمول مطار مافارو في المالديف