الاتحاد

ثقافة

أكاديمي بريطاني يحاضر حول تأثير شكسبير في الجزيرة العربية اليوم

شكسبير

شكسبير

يُلقي البروفسور برايان لافيري الذي يحلّ ضيفَ شرف على الجامعة البريطانية في دبي محاضرة في السادسة من مساء اليوم بمسرح الجامعة تحت عنوان ''الأرابسك: شكسبير في الجزيرة العربية''· وقد وضع البروفسور لافيري لنفسه مهمة طموح تتمثل في شرح وإيضاح كيف أن وليام شكسبير الذي وُلد ونشأ في سترانفورد-أبون-أفون صار أديباً ومؤلفاً للعالم بأسره، بما في ذلك المنطقة العربية، ومنها دولة الإمارات العربية المتحدة·
ويقول البروفسور لافيري ''إنها قصة التجارة والإمبراطورية والعولمة التي جمعت وامتدت إلى أزمنة وأمكنة وأشياء متباينة، بدءاً من اليمن والمغول الكبار والنسخ العربية من أعمال شكسبير وعرض أعماله في المنطقة مثل عرض مسرحية ''الليلة الثانية عشرة'' في الدوحة· ويتفرد شكسبير في أن أعماله المسرحية الخالدة تؤثر فينا جميعاً بصرف النظر عن مناطقنا أو ثقافاتنا أو لغاتنا''· وكان البروفسور لافيري، مدير مؤسسة أوكلاي الاستشارية الدولية، قد اقترحَ بعض هذه الأفكار أمام ملتقى شكسبير العالمي الأخير، وهو حريص على أن يناقش أهمية شكسبير بالنسبة إلى منطقة الخليج وأن يقدِّم رؤية مغايرة وغير تقليدية في هذا الشأن· وتأتي استضافة الجامعة البريطانية في دبي لمحاضرة لافيري في إطار التزامها ببناء اقتصاد المعرفة في الدولة·
من جهته، قال الدكتور كليفتون تشادويك، كبير المحاضرين في الإدارة التربوية في كلية التربية بالجامعة البريطانية في دبي''ستقدم المحاضرة رؤية مغايرة وطرحاً مثيراً وهي تمثل فرصة مهمة لنا لنعرف تأثير شكسبير في حياتنا جميعاً، وأنا أتذكر في هذا المقام ما قاله الناقد الشهير هارولد بلوم حين وصف شكسبير بأنه ''مبدع البشر''·

اقرأ أيضا

بنكراد يكشف أسرار هيمنة الصورة على حياتنا