الاتحاد

الإمارات

مديرة مركز راشد تشيد بدعم الشيخة فاطمة للمرأة


دبي (وام) - أشادت مريم عثمان المديرة العامة لمركز راشد لعلاج ورعاية الطفولة بدعم سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، للمرأة الإماراتية ودفعها نحو الإبداع والعطاء في شتى الميادين والقطاعات.
وأكدت مريم عثمان في تصريح لها بمناسبة يوم المرأة العالمي أهمية الاستراتيجية التي وضعت لبناتها سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك “أم الإمارات” التي شكلت نبراساً للمرأة الإماراتية، بل وللمرأة الخليجية والعربية أيضا في قضايا المرأة والأمومة والطفولة.
وأوضحت أن المكانة العربية والعالمية التي تتمتع بها سموها والجوائز والألقاب العالمية التي نالتها بجدارة واستحقاق جاءت كثمرة لجهدها المتواصل ومرافقتها للشيخ زايد الخير في أهم مرحلة من مراحل تاريخ الإمارات الحديث وهي مرحلة التأسيس والبناء وتدعيم أركان الاتحاد الميمون. وأشارت إلى أن جهود سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك في مجالات العمل الخيري والإنساني لا يمكن أن ينكرها عاقل أو منصف؛ لأن جهودها صادقة ومتميزة ونابعة من أعماق النفس البشرية المفعمة بالخير المجبولة على التسابق إلى الخيرات والمكارم. ولفتت إلى أن ما قدمته سموها من أعمال جليلة خلال نشاطها الإنساني النسائي كان محل تقدير وإعجاب من معظم المؤسسات والهيئات الوطنية والقومية والدولية، فسارعت لتكريم سموها عرفانا لها لعطائها السخي ومساهماتها في البناء والتطوير والتنمية بتمكين المرأة الإماراتية من خلال التعليم والتدريب والتأهيل في المجالات كافة الحكمية والأهلية وقطاع الأعمال وغيرها دون أن ننسى العمل في قوات الأمن والشرطة التي كانت حكرا على الرجل فتميزت فيه أيما امتياز.
ونوهت عثمان بأن سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك قدمت الكثير من أجل إسعاد البشرية، وأن التاريخ سيسجل بأحرف من نور الدور الريادي لسموها في مجال العمل النسائي والإنساني، وستقرأ الأجيال عبر الأزمنة القادمة أنه بفضل الله سبحانه وتعالى، ثم ما قامت به سموها ظهر إلى الوجود أول تجمع نسائي في الدولة في بداية السبعينيات من القرن العشرين.

اقرأ أيضا