الاتحاد

كرة قدم

«زيزو» والـ «بي بي سي» رعب جديد في «الليجا»

جاريث بيل يسجل الهدف الأول لريال مدريد (رويترز)

جاريث بيل يسجل الهدف الأول لريال مدريد (رويترز)

مدريد (أ ف ب)

واصل ريال مدريد مهرجاناته التهديفية بقيادة مدربه الجديد الفرنسي زين الدين زيدان بفوزه الكبير على ضيفه سبورتينغ خيخون 5-1 أمس على ملعب «سانتياجو برنابيو» في مدريد أمام 70356 متفرجا في المرحلة العشرين من الدوري الإسباني.
وهو الفوز الثاني على التوالي للريال بقيادة زيدان خليفة رافايل بينيتيز المقال من منصبه، بعد الفوز الأول على ديبورتيفو لا كورونيا 5-صفر على الملعب ذاته، فواصل صحوته منذ سقوطه في فخ التعادل أمام مضيفه فالنسيا 2-2 والتي عجلت باقالة بينيتيز. وهو الفوز الثالث عشر لريال مدريد هذا الموسم فرفع رصيده الى 43 نقطة.
وحسم النادي الملكي المباراة في شوطها الأول بفضل خماسية تناوب عليها نجومه ال«بي بي سي» الويلزي جاريث بيل والفرنسي كريم بنزيمة والبرتغالي كريستيانو رونالدو، بمعدل هدف للأول وثنائية لكل من الثاني والثالث، والأخيران وصلا إلى رصيد 16 هدف لكل منهما، فيما رفع بايل رصيده إلى 13 هدفا حتى الآن هذا الموسم. وسجل «بي بي سي» ريال مدريد 45 هدفا حتى الآن.
وتراجع أداء لاعبي ريال مدريد في الشوط الثاني متأثرا بإصابة كل من بيل وبنزيمة بالإضافة إلى الارتياح بحسم النتيجة، فنجح الضيوف في تسجيل هدفهم الوحيد.
وانتقم ريال مدريد «شر انتقام» من سبورتينج خيخون الذي أرغمه على التعادل السلبي في المرحلة الأولى من هذا الموسم.
وضغط ريال مدريد منذ البداية وترجم أفضليته إلى هدف عبر بيل بضربة رأسية من مسافة قريبة إثر ركلة ركنية انبرى لها الألماني توني كروس (7).
وهو الهدف الثالث عشر لبيل هذا الموسم بينها 7 أهداف بالرأس.
وعزز رونالدو تقدم ريال مدريد بالهدف الثاني عندما استلم كرة من بنزيمة عند حافة المنطقة فاستدار حول نفسه وسددها بيسراه قوية على يمين الحارس ايفان كويلار (9).
وعزز بنزيمة تقدم ريال مدريد بالهدف الثالث بتسديدة على الطائر بيمناه من مسافة قريبة إثر تمريرة عرضية من بيل (12).
وعزز رونالدو بالهدف الشخصي الثاني والرابع لفريقه عندما استغل تمريرة عرضية زاحفة لداني كارفاخال داخل المنطقة فتابعها بيسراه على يمين الحارس كويلار (18).
وحذا بنزيمة حذو رونالدو وسجل هدفه الشخصي الثاني والخامس للنادي الملكي عندما تلقى كرة على طبق من ذهب من ايسكو بعد تلاعبه بروعة بالدفاع فانفرد بالحارس كويلار ولعبها بيسراه على يساره (41).
وتلقى ريال مدريد ضربة موجعة بإصابة بيل في ساقه اليمنى فترك مكانه لخيسي رودريجيز (45).
وقلص إسماعيل لوبيز بلانكو الفارق بتسديدة بيسراه من مسافة قريبة إثر تمريرة من جوني (62).
وتلقى ريال مدريد ضربة ثانية بإصابة بنزيمة فدخل الكرواتي ماتيو كوفاسيتش مكانه (65).
واندفع سبورتينج خيخون نحو الهجوم وكاد يهز شباك مضيفه أكثر من مرة دون جدوى، كما أن ريال مدريد حصل على بعض الفرص دون أن ينجح في زيادة غلته.
وفي مباراة ثانية، لا يزال فالنسيا بقيادة مدربه الجديد الانجليزي جاري نيفيل يبحث عن فوزه الأول في الدوري بعد سقوطه على أرضه في فخ التعادل مع رايو فايكانو 2-2 على ملعب «ميستايا».
وهو التعادل السادس لفالنسيا مبارياته التسع الأخيرة التي لم يتذوق فيها طعم الفوز بينها 6 بقيادة نيفيل خليفة البرتغالي نونو اسبيريتو سانتو المستقيل من منصبه لسوء النتائج.
وقاد نيفيل فالنسيا في 9 مباريات حتى الآن في جميع المسابقات فحقق 3 انتصارات في مسابقة الكأس على ضيفيه باراكالدو من الدرجة الثالثة 2-صفر في الدور ال32، وغرناطة (4-صفر و3-صفر في ذهاب وإياب دور ال16)، وتعادل 4 مرات (أمام مضيفه ايبار 1-1 وضيوفه خيتافي وريال مدريد ورايو فايكانو بنتيجة واحدة 2-2 في الدوري) ومني بخسارتين (أمام مضيفيه فياريال صفر-1، وريال سوسييداد صفر-2 في الدوري أيضا).
وافتتح خوزابيد سانشيز رويز التسجيل للضيوف في الدقيقة 16، لكن الفارو نيجريدو أدرك التعادل لفالنسيا بهدف رائع عندما وصلته الكرة في منتصف الملعب فاستدار على نفسه ورأى حارس مرمى فايكانو مارتن كورال متقدما فسدد الكرة ساقطة من فوقه (56).
بيد أن فالنسيا لم ينعم بالتعادل طويلا لأن دييجو يورنتي المعار من ريال مدريد منح التقدم مجددا لفريق العاصمة (69).
وأنقذ باكو الكاسير فالنسيا من الخسارة بتسجيله هدف التعادل قبل نهاية المباراة بدقيقة واحدة.
وسجل الكاسير هدفا لكن الحكم لم يحتسبه بداعي التسلل علما بأن الإعادة أثبتت خلاف ذلك.

اقرأ أيضا