الخميس 19 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
شاعر أو مجنون
4 أغسطس 2005


بعيداً في أقصى الشروق
خلف أمواج البحار
على محاذاة الآونة الأخيرة
على صخرة عند الهاوية
في ظلمة ليل مستوحش بدون نور
جلست هناك وحيداً بعيداً عن ضجة البشر
أمام منطقة الشروق
في مدينة عتيقة مخيفة
كُتب على مدخلها إنذار بلغة جادة
وهو 'لا يعيش فيها إلا شاعر أو مجنون'
كانت تحتوي هذه المدينة
على جبال شاهقة من الجليد عمرها آلاف السنين
حين كانت توجد أنهار من حمم البراكين المشتعلة
انتظرت الفجر هناك ثلاثين فصلاً
انتظرته بدون أن أعرف في أي فصل كان
كنت آمل أن أستقبله هناك
لأسترجع منه الابتسامة الحقيقية
كان كوخي ضعيف ولا يقوى مواجهة اللهيب والصقيع
وقوتي من شجرة غريبة الأطوار ضخمة جداً
وكانت ترتوي ثلجاً حقيقياً على شكل جواهر الكريستال
كل همي كان في المجهول
كنت أعمل في محطة فاخرة كمحطات النجوم
وأطلقت عليها اسماً وهو (سر بقاء الحياة)
لأبحث بها معنى الفرق بين المفقود والمولود
وفي اللحظة الأخيرة اكتشفت منها سر الوجود
عبيد رائد عبيد الطنيجي

المصدر: 0
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©