الاتحاد

الإمارات

«الصحة»: مسيرة التطور والتحديث في الإمارات تؤثر إيجابياً في البحث العلمي

متحدث خلال مؤتمر حديثي الولادة في دبي (تصوير إحسان ناجي)

متحدث خلال مؤتمر حديثي الولادة في دبي (تصوير إحسان ناجي)

دبي (الاتحاد)- أكد معالي عبدالرحمن العويس، وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع وزير الصحة بالإنابة رئيس مجلس أمناء جائزة الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم للعلوم الطبية، أن مسيرة التطور والتحديث التي تتبعتها دولة الإمارات كان لها أثر بالغ في وضع أسس البحث العلمي الطبي على مستوى الدولة.
وقال العويس، ما تتبناه الدولة في هذا المجال أثرى النهضة العلمية والحرص على مواكبة التطور العلمي بكافة مجالاته والذي أدى بدوره إلى انفتاح مجتمعنا على العلوم الإنسانية والثقافات العالمية والتي نبعت من إيمان قيادتنا الرشيدة”.
جاء ذلك خلال كلمة لمعاليه صباح أمس الخميس، ألقاها الدكتور سالم عبدالرحمن الدرمكي، وكيل وزارة الصحة بالإنابة، في افتتاح فعاليات المؤتمر العربي الثاني للأطفال حديثي الولادة تحت شعار “نحو غد أفضل لأطفالنا” بتنظيم من جائزة حمدان الطبية وبدعم من وزارة الصحة وهيئة الصحة بدبي.
وقام الدكتور سالم الدرمكي، بافتتاح المعرض المصاحب للمؤتمر، واستمع إلى شرح مفصل عن أحدث التقنيات والوسائل الحديثة المستخدمة في علاج وفحوصات حديثي الولادة.
وتستمر فعاليات المؤتمر حتى يوم غد السبت، بفندق جي دبليو ماريوت ماركيز بدبي بمشاركة 29 متحدثًا رئيسيًا من استراليا والولايات المتحدة الأمريكية وألمانيا والنرويج وسويسرا وانجلترا وتركيا وسوريا والأردن والإمارات والسعودية وعمان ومصر وأكثر من 350 طبيباً ومتخصصاً من العاملين في القطاعات الصحية محليا وإقليميا ودوليا بالإضافة إلى 20 شركة مشاركة في المعرض المصاحب للمؤتمر.
وأشار العويس، إلى أن الخدمات الصحية لم تعد مقتصرة على نواحي معينة بل أصبحت تعتمد بشكل أساسي على التقدم العلمي ومنهجية الأبحاث والأدلة والبراهين وعلى الخبرات البشرية من علماء وباحثين وأطباء وكوادر فنيه متخصصة.
وذكر العويس، إن جهود دولة الإمارة مستمرة في تطوير كافة الخدمات التشخيصية والعلاجية وتولي برامج التعليم الطبي المستمر اهتماما كبيراً، حيث إن إقامة مثل هذه المؤتمرات تعد فرصة عظيمة لتبادل الأفكار والخبرات بين العلماء والمتخصصين.
ويتضمن البرنامج العلمي للمؤتمر، 9 جلسات علمية يتخللها 36 محاضرة بالإضافة إلى سبع ورش عمل، و يهدف إلى تأهيل الأطباء العرب وتدريبهم على أحدث الطرق المستخدمة عالميًا في إدارة حالات الأطفال الخدج خلال الساعات الأولى للولادة بما ينعكس على تحسن صحة المولود بصورة ملحوظة وتطوره بشكل طبيعي.
من جهته، قال الدكتور خالد عطوي في المؤتمر العربي الثاني لطب الأطفال حديثي الولادة، أخصائي طب الأطفال والخدج وحديثي الولادة بمستشفى لطيفية، في كلمة أثناء افتتاح المؤتمر، “ لقد بدأت العناية الخاصة بالخدج والمواليد في أنحاء العالم لتؤكد على هذا الاهتمام بهذا الفرع منذ أربعين عاماً تقريباً وحيث لوحظ ازدياد عدد المواليد قبل أوانهم بشكل ملحوظ من الخدج.
من جهة ثانية، انطلقت صباح فعاليات المؤتمر الدولي لإعادة بناء المفاصل – الشرق الأوسط (ICJR-ME) في مركز دبي الدولي للفعاليات والمعارض، وافتتحه المهندس عيسى الحاج الميدور، مدير عام هيئة الصحة بدبي.
يستقطب هذا الحدث السنوي أكثر من 60 متحدثا دوليا، وأكثر من 35 شركة عارضة، و400 من أبرز جراحي العظام في المنطقة، وتتواصل فعاليات المؤتمر الدولي لإعادة بناء المفاصل – الشرق الأوسط اليوم الجمعة وغدا السبت.
وأكَّد الميدور في كلمة له ، “مما لا شك فيه أن استضافة ودعم المؤتمرات الطبية أحد المكونات الحيوية لإستراتيجية هيئة الصحة بدبي، ففي إطار المؤتمرات العالمية التي تعقد اليوم، يتم تبادل أحدث ما تم التوصل إليه من معلومات فضلاً عن تيسير سبل نقل المعرفة، لذلك تتمتع بهذا القدر الكبير من الأهمية، لا سيما في المجال الطبي الذي يشهد تغيرات مستمرة كل يوم. ومن هذا المنطلق يزود هذا المؤتمر جرَّاحي العظام وأخصائيي التهابات المفاصل وتقويم العظام بفرصة لمناقشة آخر التطورات في مجالاتهم”.

اقرأ أيضا

قنصلية الإمارات تؤكد سلامة جميع مواطني الدولة في هيوستن