الاتحاد

الرئيسية

ماكرون يتعهد بإعادة بناء كاتدرائية نوتردام.. وترامب يعرض المساعدة

إيمانويل ماكرون مخاطباً الفرنسيين على قناة تلفزيونية يتعهد خلالها بإعادة بناء كاتدرائية نوتردام (أ ف ب)

إيمانويل ماكرون مخاطباً الفرنسيين على قناة تلفزيونية يتعهد خلالها بإعادة بناء كاتدرائية نوتردام (أ ف ب)

وعد الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون، اليوم الثلاثاء، بإعادة بناء كاتدرائية نوتردام خلال خمس سنوات، بعد حريق اندلع أمس الإثنين، وأتى على جزء منها.

وقال ماكرون في مداخلة تلفزيونية مقتضبة بعد 24 ساعة من الكارثة: "سنعيد بناء الكاتدرائية لتصبح أجمل، وأريد أن يتم ذلك خلال خمس سنوات"، علماً بأن باريس تستضيف الألعاب الأولمبية العام 2024.

وأضاف أن "حريق نوتردام يذكرنا بأن تاريخنا لا يتوقف أبداً وأننا سنواجه دائماً تحديات يجب التغلب عليها"، مشيداً برجال الإطفاء "الأبطال" الذين كافحوا النيران طوال خمس عشرة ساعة.

وتابع أن "ما شاهدناه هو القدرة على التعبئة والتوحد للتغلب. خلال تاريخنا، قمنا ببناء مدن وموانئ وكنائس والعديد منها احترق ... لكننا أعدنا البناء".

ومنذ مساء الاثنين، وجّه ماكرون نداءً وطنياً لإعادة ترميم هذا الموقع المهم. وتم سماع ندائه، وبلغ حجم التبرعات من كبار الأثرياء والمجموعات الصناعية الفرنسية الكبرى اكثر من 700 مليون يورو حتى بعد ظهر الثلاثاء.

وأخمِد حريق كاتدرائية نوتردام الذي أثار صدمة وحزناً في مختلف أنحاء العالم، بشكل كامل صباح اليوم الثلاثاء، فيما أكدت السلطات أنها تستبعد فرضية أن يكون عملاً متعمداً.

وأعلن المتحدث باسم جهاز الإطفاء في باريس غابريال بلوس: "تم إخماد الحريق بشكل كامل. نحن الآن في مرحلة تقييم الوضع"، وأضاف أن "النار العنيفة"  "استعرت بسرعة كبيرة في السقف الخشبي" على امتداد "ألف متر مربع تقريباً".

ووسط دهشة الزائرين في الصباح الباكر، كانت الكارثة غير مرئية بوضوح من الخارج. وبقيت النافذة الدائرية ذات الزجاج الملوّن الواقعة عند الواجهة الجنوبية من جهة نهر السين، سليمة. غير أنّه كان يمكن رؤية كومة من الركام الأسود وسقوط عواميد خشبية، وفق صحافي في "فرانس برس".

من ناحيته، أعرب الرئيس الأميركي دونالد ترامب عن مواساته لنظيره الفرنسي في أعقاب الحريق الضخم الذي وقع في كاتدرائية نوتردام في باريس أمس، ووصف فرنسا بأنها "أقدم حليف للولايات المتحدة".

وفي رسالة من البيت الأبيض، أشار ترامب إلى أن أجراس نوتردام قُرعت يوم 12 سبتمبر عام 2001، في أعقاب الهجمات الإرهابية في نيويورك وواشنطن، في نوع من التضامن عبر المحيط الأطلسي. 

اقرأ أيضاً... 680 مليون دولار حصيلة التبرعات لإعادة بناء كاتدرائية نوتردام

ووفقاً للبيان، الذي اختتم بعبارة "تحيا فرنسا"، قال ترامب إن "تلك الأجراس ستقرع من جديد. نحن نقف مع فرنسا اليوم، ونعرض مساعدتنا في إصلاح رمز الحضارة الغربية هذا الذي لا يعوض".

وقال ترامب إن الولايات المتحدة "حزينة لمشاهدة الضرر الذي لحق بهذه التحفة المعمارية"، لكنه أشار إلى أن "الكاتدرائية سوف تظل رمزاً لفرنسا، بما في ذلك حريتها الدينية وديمقراطيتها". 

اقرأ أيضا