كرة قدم

الاتحاد

فيدال.. البؤس يصنع «الملك»

فيدال

فيدال

ميونيخ (د ب أ)

يمكن السيطرة عليه.. هكذا كانت إجابة المدرب الإسباني بيب جوارديولا، المدير الفني السابق لبايرن ميونيخ الألماني، عندما سأله أحد الصحفيين من تشيلي عن «عدوانية وخشونة» النجم التشيلي أرتورو فيدال لاعب خط وسط الفريق.
وكان هذا قبل مباراة الفريق أمام أتلتيكو مدريد الإسباني في الدور قبل النهائي لدوري أبطال أوروبا بالموسم المنقضي، وخسر بايرن 1/‏‏ 2 إياباً أمام أتلتيكو ليودع البطولة بعد مباراة رائعة وتاريخية من بايرن وفيدال.
ولم يكن إطلاق اسم «الملك» على فيدال ناتجاً عن عصبيته وإنما كان هذا لمستواه الرائع وحماسه الشديد في الملعب وكفاحه على كل كرة، مما ساعده على الانتقال من حياة البؤس والفقر إلى الثراء.
ولد فيدال في 22 مايو 1987 بحي سان خواكين الذي تسكنه الطبقات العاملة الكادحة في العاصمة التشيلية سانتياجو، ليبدأ منها طريقه إلى المجد والثراء، حيث أصبح من أبرز نجوم الجيل الحالي لمنتخب تشيلي والذي يعتبره المحللون والخبراء الأفضل في تاريخ هذا البلد.
ويضم منتخب تشيلي العديد من اللاعبين الموهوبين والمتميزين، وكذلك اللاعبون المكافحون الذين يمكن الاعتماد عليهم في الملعب، ولكن أحداً منهم لا يمتلك نفس القدر الذي يمتلكه فيدال من القوة والحضور في الملعب.
وقال جوارديولا، قبل المباراة أمام أتلتيكو «لعب فيدال 4 سنوات في يوفنتوس كما لو كان يلعب في فناء منزله. إنه لاعب مفرط النشاط. ولكن يجب السيطرة عليه».
وكان الأداء الرائع من اللاعب بعد انتقاله لصفوف بايرن متناسباً ومتماشياً مع ما يقدمه بايرن من أسلوب الكرة الشاملة.
وفرض فيدال نفسه بقوة على تشكيلة بايرن الأساسية تحت قيادة جوارديولا رغم أن المدرب الإسباني لم يكن من المؤيدين بقوة للتعاقد معه.
وأكد الأرجنتيني دييجو سيميوني، المدير الفني لأتلتيكو مدريد، أن فيدال يعيش لعبة كرة القدم.
وفي 17 يونيو 2015، ارتكب فيدال حادثاً عرض حياة زوجته وعدد من الناس للخطر. وهو ما شكل صدمة كبيرة لتشيلي بأكملها، حيث كان يشارك وقتها منتخب بلاده بطولة كوبا أميركا 2015.
ورغم مطالبة البعض باستبعاده من معسكر الفريق وإقصائه من البطولة، فضل سامباولي النظر لأبعد من هذا ورفض معاقبته، بل واستعان به فيما تبقى من البطولة.
وكان فيدال عند حسن ظن مدربه، حيث ساهم مع الفريق في الفوز بلقب كوبا أميركا للمرة الأولى في تاريخ الفريق، ليغلق بهذا باب الجدل بشأن الحادث، فيما ظل الجدل بشأن نجاح ريشكه في إقناع كارل هاينز رومينيجه، نائب رئيس نادي بايرن، بالتعاقد مع فيدال.
ويجني فيدال منذ سنوات ثمار كفاحه في الملعب، وكذلك تغلبه على الظروف الصعبة التي عاشها في فترة الطفولة، حيث ترك والده العائلة عندما كان فيدال في الرابعة من عمره، لتتولى والدته شؤون العائلة.

اقرأ أيضا