الاتحاد

الإمارات

مريم الرميثي تؤكد حرص الشيخة فاطمة على تمكين المرأة


أبوظبي (الاتحاد) - قالت مريم محمد الرميثي مدير عام مؤسسة التنمية الأسرية، إن كل ما وصلت إليه المرأة الإماراتية من تقدم ومن تحقيق الطموحات مهما كبرت، ما كان ليتم لولا حرص سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، على وضع المرأة في المكان الذي تستحق.
وأضافت: “كلما حل يوم المرأة العالمي ذكرنا أمنا (أم الإمارات) حفظها الله الحاضرة دوماً في قلوبنا، وفي المشهد الإماراتي، فهي رائدتنا ومعلمتنا وأمنا، وعطاؤها لا يمكن مقارنته بأي عطاء به، فما قدمته للمرأة الإماراتية عظيم ومهم، قاد جميع أفراد مجتمعنا إلى أعلى المناصب، فالأم مربية للأجيال، ومدرسة لهم، إن كانت قوية وواعية نشّأت أبناءها على الخير والصلاح، وهو ما تعلمناه من أمنا (أم الإمارات)، وإذا أردنا الاحتفاء بهذا اليوم العالمي فمن أجل سموها؛ لأننا تعلمنا ونهلنا منها ليس فقط الإصرار، إنما حُسن الإدارة والقيادة”.
وقالت، في كلمة بمناسبة يوم المرأة العالمي: “نحن نحتفل بمناسبة اليوم العالمي للمرأة، يطيب لي بداية أن أرفع أسمى التهاني وأصدقها إلى (أم الوطن)، فهي بالنسبة لي المثل الأعلى والنموذج الذي يُحتذى به في العمل، والإخلاص، والحرص، والتفاني، كما أهنئ المرأة الإماراتية، التي عرفت كيف تستفيد من كل ما حولها من خبرات، وأهنئ كذلك المرأة العربية بشكل عام، وهي التي عرفت كيف تكون متفوقة ومتميزة، واسمها يرفع في المنابر الدولية”.
وأضافت: “إن وعي سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك ساهم فعلياً وكثيراً في دفع المرأة الإماراتية إلى الأمام، حيث كانت سموها الأم الرؤوم، والأخت العطوف، التي وقفت ولا تزال - حفظها الله - إلى جانب كل فتاة وكل سيدة وكل أم وقفة قوية وصلبة، وأمسكت بيد كل واحدة منها كي تصل بها إلى بر الأمان، ذلك البّر الذي من شأنه أن ينقل المرأة في كل جوانب الحياة الاجتماعية والاقتصادية والأكاديمية والسياسية إلى أعلى المراتب، وهذا ما تحقق للمرأة بالفعل”.
وتابعت: “كل فتاة إماراتية حصلت على زادها من العلم، وكل أم حصلت على الرعاية بما يكفي لأن تكون مربية صالحة وقادرة على تنشئة أسرتها التنشئة السليمة، وكل سيدة أرادت دخول الأعمال من بابها الواسع، فكان لها ما أرادت، حيث كانت رؤية القيادة في الدولة تتمثل بجعل المرأة الإماراتية واحدة من أفضل النماذج على مستوى العالم.
وتوجهت الرميثي بالتهنئة للمرأة في يومها العالمي، آملة في أن تصبح المرأة في كل مكان من هذا العالم قوة في جميع المستويات، وأن تتفوق في معظم المجالات، سيما أنها قد نالت الكثير من الحقوق، وتوافرت لها معطيات متعددة.

اقرأ أيضا

«زايد الخيرية»: مساعدة دول أفريقيا أولوية