الإمارات

الاتحاد

«إسلامية دبي» توصي العاملين في المساجد بتجنب الأمور الخلافية

دبي (الاتحاد) - دعت دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري في دبي العاملين في المساجد إلى الالتزام بالخطبة الموحدة وخاصة في المناسبات الدينية، وعدم الخوض في الأمور الخلافية وفتح الباب في الأمور العقدية وعدم جمع التبرعات.
جاء ذلك خلال اجتماع عقدته الدائرة صباح أمس بمسجد الراشدية الكبير، الاجتماع الدوري للعاملين في بيوت الله عز وجل، حضره أكثر 500 موظف من الوعاظ والخطباء والأئمة والمؤذنين.
وبدأ اللقاء بكلمة ترحيبية للدكتور حمد بن الشيخ أحمد الشيباني المدير العام للدائرة، ألقاها نيابة عنه الدكتور عمر الخطيب المدير التنفيذي لقطاع الشؤون الإسلامية تناول فيها أهمية الدور الذي يقوم به أصحاب الوظائف الدينية، مذكراً بالوظيفة السامية والمنزلة الرفيعة والمكان العظيم الذي وقفه سيد الخلق أجمعين سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، مؤكداً استشعار روحانية المكان وعظمة الموقف، والدور الكبير المنوط بهذه الوظيفة التربوية.
وأكد محمد سهيل المهيري مدير إدارة التوجيه والإرشاد في كلمته، أن المسؤول عن المسجد هو أعلى رتبة في المسجد، وهو الذي يتابع أمور النظافة ومتابعة إغلاق المسجد، وتأكيد أهمية الترشيد في استهلاك المياه والكهرباء سواء في السكن الملحق أو في المسجد.
وأشار إبراهيم المنصوري رئيس قسم الإرشاد الديني، في كلمته، إلى عدم السماح لوضع أي ملصقات في المساجد ليس لها تصريح من الدائرة ما عدا جائزة دبي الدولية للقرآن الكريم، وإزالة الملصقات كافة بعد انتهاء الفعالية الدينية الخاصة بها، وعدم السماح لأي شخص بإقامة أي نشاط ديني، إلا بتصريح من الدائرة، والتأكد من صلاحية التصريح، وأن الشخص المصرح له هو ذاته الذي يقوم بالنشاط.
من جانبه، تناول عبدالله عبدالجبار رئيس قسم شؤون العاملين في المساجد، وجوب مراعاة تنظيم الإجازات بين العاملين في المسجد عند تقديمهم طلبات إجازات الصيف، مشيراً إلى أن الإجازات تمنع لجميع العاملين خلال شهر رمضان المبارك، أما في حال رغبة المؤذن بالمشاركة في إلقاء الدروس، فيجب عليه التقدم بطلب إلى قسم الإرشاد الديني.

اقرأ أيضا

محمد بن راشد: تعازينا للشعب المصري في وفاة حسني مبارك