صحيفة الاتحاد

الاقتصادي

«أبوظبي الوطني للعقارات»: 8% عائدات الاستثمار في القطاع بالدولة

منظر من مدينة أبوظبي

منظر من مدينة أبوظبي

يوسف البستنجي (أبوظبي) - يزيد العائد على الاستثمار في القطاع العقاري في الدولة على 8% للآجال الطويلة، ويعادل ضعف العائد تقريباً على الاستثمار المشابه في السوق الأوروبية، بحسب جراهام هاليت، المدير العام لشركة أبوظبي الوطني للعقارات.
وقال هاليت على هامش توقيع اتفاقية أمس إن شركة أبوظبي الوطني للعقارات تدير 10 آلاف وحدة سكنية ونحو 2,5 مليون قدم مربع من المكاتب التجارية في الدولة، وهي أصول تقدر قيمتها بنحو 7,5 مليار درهم حالياً.
ووقعت شركة أبوظبي الوطني للعقارات، المملوكة بالكامل لبنك أبوظبي الوطني، وشركة نايت فرانك، العاملة في مجال الاستشارات العقارية، أمس، اتفاقية شراكة لتزويد العملاء بالخدمات العقارية السكنية والتجارية في جميع أنحاء العالم.
وتتيح الشراكة لعملاء أبوظبي الوطني للعقارات وبنك أبوظبي الوطني إمكانية امتلاك وإدارة العقارات داخل دولة الإمارات وخارجها، كما تسمح لعملاء “نايت فرانك” استقطاب استثمارات من منطقة الشرق الأوسط.
وأوضح هاليت لـ”الاتحاد” أن السوق العقارية في الدولة لاسيما في أبوظبي ودبي أصبحت اليوم أكثر جاذبية، وهي تتجه نحو الاستقرار.
وقال “نرى مزيدا من الطلب من الأفراد والمؤسسات الاستثمارية على العقارات التجارية والسكنية”.
وأشار إلى أن الشركة لاحظت اهتمام العديد من المستثمرين العالميين لتملك عقارات سكنية وتجارية في أبوظبي ودبي مؤخراً، لاسيما من مستثمرين أوروبيين ومن روسيا والهند وبعض الدول الآسيوية أيضا.
وقال “هناك اهتمام كبير بسوق العقارات المحلية، والأسعار جاذبة للشراء في سوقي أبوظبي ودبي، كما أن البنى التحتية مكتملة والبيئة العامة مشجعة”.
وأضاف “أعتقد أن الأسعار في القطاع العقاري ستتماسك لكن بعض المناطق مرشحة للارتفاع”.
إلى ذلك، قال نيك توملينسون، الشريك في شركة نايت فرانك إن المستثمرين في القطاع العقاري سواء الأفراد أو المؤسسات يسعون دائماً لتنويع محفظتهم الاستثمارية من حيث المنطقة الجغرافية ونوع العقار.
وأضاف “تعد دولة الإمارات جزءاً مهماً من شبكتنا العالمية، وندرك أهمية تعزيز وجودنا في المنطقة للاستفادة من الفرص والموارد المتاحة بما يعود بالنفع على عملاء بنك أبوظبي الوطني ونايت فرانك”، مؤكداً أن هذه الشراكة “تمثل قوة فعالة في سوق العقارات العالمية.” وتمتلك “نايت فرانك” 242 مكتباً في 43 دولة في 6 قارات وتبلغ قيمة العقارات التجارية والزراعية والسكنية التي تديرها نحو 817 مليار دولار.
وأوضح توملينسون أن العائد على الاستثمار في القطاع العقاري في أوروبا يبلغ حالياً نحو 4 إلى 5%.
وأشار إلى أن انخفاض أسعار العقارات في الأسواق الأوروبية المترافق مع انخفاض في سعر العملة الأوروبية الموحدة اليورو مقابل الدرهم تمثل عوامل محفزة للمستثمرين في العقارات. وأوضح أن هناك استثمارات فردية ومؤسساتية تقليدية ومستمرة من هذه المنطقة، لاسيما من الإمارات، في الأسواق الأوروبية عامة.
وتعتبر شركة أبوظبي الوطني للعقارات من الشركات الرئيسية في مجال إدارة العقارات في دولة الإمارات.
وإضافة إلى إدارة العقارات، توفر أبوظبي الوطني للعقارات خدمات تقييم العقارات والخدمات الاستشارية الأخرى وتعمل على توسيع نطاق خدماتها، حيث تقوم بتوفير خدمات عقارية تغطي مختلف المجالات في القطاع العقاري.
وقال مايكل تومالين، الرئيس التنفيذي لمجموعة بنك أبوظبي الوطني “يسعى بنك أبوظبي الوطني ليكون أفضل بنك في العالم العربي ولتحقيق ذلك يعمل على توسيع نطاق خدماته لتشمل الأسواق الدولية من خلال التعاون مع الشركات الرائدة عالمياً والتي تتميز بجودة خدماتها ما سيسهم في تعزيز مكانة البنك.”
وتلعب شركة أبوظبي الوطني للعقارات دوراً مهماً في تنويع استثمارات ومصادر دخل مجموعة بنك أبوظبي الوطني لما تقدمه من عائدات جذابة للمستثمرين في السوق كما تسهم في عمليات التنمية في أبوظبي ودولة الإمارات. وقال هاليت “ تتميز نايت فرانك وأبوظبي الوطني للعقارات بسمعة طيبة في السوق العقارية وبجودة الخدمات التي توفرها للعملاء”، مؤضحاً أن “التحالف سيقوم بتوفير حلول متكاملة خاصة في ظل تطلع المستثمرين في مجال العقارات إلى تقليل معدلات المخاطر ورفع قيمة أصولهم العقارية”.