الاتحاد

الإمارات

«الاتحاد النسائي بالشارقة» يسلط الضوء على إسهامات المرأة التطوعية

عزة النعيمي تلقي كلمة خلال الاحتفال بيوم المرأة العالمي في الشارقة (من المصدر)

عزة النعيمي تلقي كلمة خلال الاحتفال بيوم المرأة العالمي في الشارقة (من المصدر)

آمنة النعيمي (الشارقة) - عقدت جمعية الاتحاد النسائي بالشارقة، صباح أمس، اللقاء السنوي الرابع ليوم المرأة العالمي تحت شعار “متطوعات بلادي.. شكراً”. وتسلط الجمعية الضوء على إنجازات وإسهامات المرأة الإماراتية في مجال العمل التطوعي.
حضر الحفل الشيخة عائشة بنت محمد خالد القاسمي رئيسة جمعية الاتحاد النسائي، والشيخة عزة بنت عبدالله النعيمي المديرة العامة لمؤسسة حميد بن راشد النعيمي الخيرية، وحشد من المتطوعات في مختلف المؤسسات الخيرية والاجتماعية.
ودعت الشيخة عائشة بنت محمد خالد القاسمي، في الكلمة التي ألقتها بالنيابة عنها مدير عام الجمعية في احتفالات الجمعية بيوم المرأة العالمي الذي يصادف الثامن من مارس من كل عام، المواطنات إلى الانضمام إلى كوكبة المتطوعين، وترك بصمة مؤثرة وإيجابية في المجتمع، وأشادت بمجموعة “كلنا خليفة”، ودشنت انطلاقتها في الجمعية، وباركت جهود المجموعة في خدمة مؤسسات المجتمع كافة بجميع المجالات.
وقالت: “ترد إلى عقولنا شخصية الإماراتية التي تعبر عن الشخصية العربية خير تعبير، حيث إن شواهد الثقافة والتطور التي طرأت على جميع الصعد تشير بالبنان وبافتخار إلى دور المرأة الإماراتية في ذلك، التي لم تدخر جهداً الوصول إلى أرقى المستويات في جميع المجالات”.
وأضافت القاسمي أن التطوع هو عمل اجتماعي إرادي يصنف كأحد أفضل أعمال الخير؛ لأنه غير ربحي ومن خلاله يتم توجيه طاقات مجموعة من الناس لاستثمارها في خدمة المجتمع والمساهمة بشكل فعال من أجل تحقيق غايات سامية من شأنها دعم ومساندة المجتمع مما يكفل بث روح التعاون والتماسك الاجتماعي بين شرائح المجتمع كافة وتقاس الأمم في وقتنا الحاضر بمعيار مستوى إرساء ثقافة التطوع في ذلك البلد كقيمة حضارية نتائجها الإيجابية تتضح من خلال تحقيق أهداف التطوع، وهو حل المشكلات، وتحقيق التنمية الاجتماعية.
بدوره، كشف أمين الأميري وكيل وزارة الصحة المساعد للممارسات الطبية والتراخيص أمين عام الجائزة، في الكلمة التي قدمها تحت عنوان دور الجمعية في تنظيم ودعم العمل التطوعي، عن أن نسبة الشخصيات النسائية المخضرمة المشاركات في جائزة الشارقة للعمل التطوعي منذ انطلاقها عام 2003 حتى عام 2012، بلغ 26% من العدد الإجمالي للمتطوعين ذكور وإناث البالغ 30 شخصية مخضرمه.
وأكدت الشيخة عزة بنت عبدالله النعيمي الدور الإيجابي للمرأة في دعم وتعزيز آفاق العمل التطوعي والخيري، والدور الريادي والرائد للإمارات في إيلاء الجانب الإنساني والخيري جل الاهتمامات، وأن الدولة احتلت مكانة مرموقة في هذا الجانب، مشيدة بالدعم والرعاية غي المحدودين للعمل التطوعي، ودعم العمل الإنساني والخيري والتطوعي.
وبينت المديرة العامة لمؤسسة حميد بن راشد النعيمي الخيرية، أهمية التطوع ودور إنجازات المؤسسة ومشروعاتها الحالية والمستقبلية في تقديم الخدمات الإنسانية والاجتماعية.
وقدمت كل من الهلال الأحمر” و”تكاتف” و“دبي العطاء” عرضاً مرئياً لتجاربها في دعم عمل المرأة التطوعي، تلاه عرض أزياء، وفي الختام كرمت الشيخة عائشة القاسمي المؤسسات والشخصيات التطوعية.

اقرأ أيضا

ولي عهد دبي: دليل الدور الرائد للإمارات