الاتحاد

دنيا

المحال الصغيرة في بريطانيا استغلت موت مايكل جاكسون

على جدار يزحف في عرضه نحو ثمانية أمتار، ويمتد في ارتفاعه ضعفها، قبالة ميدان بيكاديللي في العاصمة البريطانية لندن، علق معجبون ومحبون وعاشقون حد الثمالة، صوراً للمطرب الأميركي الراحل مايكل جاكسون، ورسائل وداع طويلة وقصيرة.

وعلى أسفل الجدار سُنّدت باقات زهور وهدايا لملك البوب الذي غادر الدنيا قبل أسابيع. واحتوت الرسائل على عبارات تنضح بوجعها، وتنبعث منها رائحة دمع سخي، وكتب أحدهم متسائلاً فيما يشبه الصدمة: «لماذا تركتني..من سيواسيني الآن؟»، فيما دونت سيدة في رسالة ثانية:»كلهم ظلموك..حتى أنا»، ووعد كاتب رسالة أخرى مايكل بأنه لن يتأخر عنه، وقال:»انتظرني...لا تبتئس، قريباً سأكون بجانبك». وأمام الحائط «الحزين» يقف سائح خليجي «مبتسماً» مع زوجته وابنته لالتقاط الصور التذكارية بكاميرته الخاصة، ويفعل مثلهم كثيرون، ولم يسمع السائح (الذي جاوز الخمسين عاماً أو هكذا يبدو) في حياته كلها أغنية واحدة لمايكل، لكنه يعرفه، ويرى أن التقاط صورة للذكرى أمر لا ضير فيه، ويضيف:»ستكون هذه الصورة حكاية جميلة سأرويها أنا وزوجتي لأحفادي». ويعلق فيما يشبه التبرير لالتقاطها:»على الأقل مات الرجل وهو مسلم»..وهي المعلومة التي تم تداولها أياماً معدودات، قبل أن يدفن المطرب الشهير وفق طقوس الديانة المسيحية وفي مقابر أهلها. فيما يرى سائح خليجي آخر (في نهاية الثلاثينات من عمره) حضر في الموقع «صدفة» برفقة صديق عربي، أن التقاط الصورة لا يتجاوز كونه «فرصة سياحية لا تفوت»، ويمثل على ذلك بقولة:»لو عبرت أمامي فرقة بريطانية شعبية الآن وسمحوا لي بمشاركتهم في الرقص، لن أتردد في ذلك، إنه شكل من أشكال الترفيه السياحي، وإلا لماذا نسافر»، ويستطرد:»ثم إن مايكل مسلم، أو هكذا أظن على الأقل، وهذا يرفع عني الحرج أمام بعض الذين من الممكن أن ينتقدوني» وبحسب تقرير أوردته محطة البي بي سي البريطانية فإن شبكة الانترنت عانت في اليوم الأول من إعلان وفاة مايكل من التأخير بسبب إقبال الناس حول العالم عليها للتأكد من صحة الخبر..وأصطدم متصفحو موقع قوقل بظهور صفحات خاطئة بدلاً من النتائج المطلوبة..وأكد الموقع وفق بيان رسمي صادر عنه أن حجم الدخول إلى صفحاته «كان يشبه الهجوم عندما أذيع النبأ لأول مرة». وأضاف:»عانى بعض مستخدمي (قوقل نيوز) من صعوبات في الحصول على نتائج البحث المتعلقة بمايكل جاكسون في التوقيت الذي أعلن فيه رسمياً عن وفاة النجم العالمي». وتسببت التقارير الأولية حول وفاة جاكسون وما صاحبها من التباس في موجة من التغييرات والتصحيحات على صفحة النجم على موقع (ويكيبيديا) للمعارف، حيث حاول المحررون مجاراة الاحداث والعديد من الأشخاص الذين كانوا يحاولون تجديد الصفحة. وأكدت مجموعة (كينوت سيستيمز) العاملة في مجال مراقبة المواقع الالكترونية أنها رصدت مشكلات في أداء مواقع (أميركا اون لاين، (سي بي اس)، (سي ان ان)، (ام اس ان بي سي) و(ياهو). ويبدو أن البريطانيين أجادوا تماماً استغلال وفاة مايكل ففي المحلات الصغيرة المنتشرة في أنحاء لندن تباع صور كبيرة وشعارات تذكارية وقمصان تحمل صوراً لمايكل، وقفازات وقبعات مقلدة لتلك التي كان يرتديها أثناء حفلاته والمناسبات الرسمية التي يحضرها، وأقيمت داخل هذه المحلات أركان مستقلة لبيع أسطوانات تضم أشهر أغنياته وأكثرها تداولاً.

اقرأ أيضا