الاتحاد

الاقتصادي

تباين البورصات العالمية وسط ضباب اقتصادي بعد بيانات الوظائف الأميركية

سماسرة في بورصة فرانكفورت حيث شهدت البورصات العالمية تباينات كبيرة أمس

سماسرة في بورصة فرانكفورت حيث شهدت البورصات العالمية تباينات كبيرة أمس

تباين أداء البورصات العالمية أمس بعد أن حدت بيانات دون التوقعات حول الوظائف الأميركية من موجة التفاؤل بانتعاش اقتصاد الولايات المتحدة سريعا.
وفتحت الأسهم الأميركية على استقرار أمس بعد أن فشل تقرير الوظائف الأميركية لشهر ديسمبر الماضي في تأكيد توقعات متزايدة بتحسن أحوال سوق العمل.
وقالت وزارة العمل الأميركية أمس إن الوظائف غير الزراعية ارتفعت 103 آلاف وظيفة، وهو أقل من توقعات الاقتصاديين التي أشارت إلى 175 ألفاً. وهبط مؤشر داو جونز الصناعي لأسهم الشركات الأميركية الكبرى 0,98 نقطة أو 0,1 بالمئة إلى 11696,33 نقطة، وارتفع مؤشر ستاندرد اند بورز 500 الأوسع نطاقا 0,99 نقطة أي 0,8 بالمئة إلى 1274,84 نقطة.
وزاد مؤشر ناسداك المجمع الذي تغلب عليه أسهم شركات التكنولوجيا 0,55 نقطة أو 0,2 بالمئة ليصل إلى 2710,44 نقطة.
وكانت الأسهم اليابانية في بورصة طوكيو للأوراق المالية قد أغلقت أمس على ارتفاع مدفوعة بمكاسب بورصة شنغهاي وانخفاض الين. وارتفع مؤشر نيكي الياباني إلى أعلى مستوى إقفال في ثمانية أشهر بعد أن ظل يتحرك في نطاق ضيق فيما بقي المستثمرون على حذرهم قبل بيانات الوظائف الأميركية بينما أبطل الأداء القوي للأسهم الصينية تأثير تراجع أسعار السلع الأولية. وحام نيكي حول نطاق إيجابي خلال التداولات بعد أن دفع انخفاض في اليوم السابق في أسهم وول ستريت المستثمرين إلى توخي الحذر قبل تقرير العمالة الأميركية.
واغلق مؤشر نيكي القياسي لأسهم الشركات اليابانية الكبرى مرتفعا 0.1 بالمئة أو 11.28 نقطة إلي 10541. 4 نقطة. وصعد مؤشر توبكس الأوسع نطاقا 0.2 بالمئة إلي 926.42 نقطة.
وفي أوروبا تراجعت الأسهم في التعاملات المبكرة متأثرة بأسهم المؤسسات المالية مع توخي المستثمرين الحذر قبيل بيانات العمالة غير الزراعية الأميركية، وبحلول الساعة 08,22 بتوقيت جرينتش نزل مؤشر يوروفرست لأسهم كبرى الشركات الأوروبية 0,5 بالمئة مسجلا 1141,4 نقطة بعد ارتفاعه 0,4 بالمئة في الجلسة السابقة.

اقرأ أيضا

السيارات الكهربائية على طريق خفض التكلفة