الاتحاد

عربي ودولي

المنامة: المؤبد لـ 3 متهمين في قضية الشروع بقتل رجال شرطة

الشرطة البحرينية خلال تصديها لإحدى المحاولات الإرهابية  (أرشيفية)

الشرطة البحرينية خلال تصديها لإحدى المحاولات الإرهابية (أرشيفية)

المنامة (وكالات)

أعلن المحامي العام أحمد الحمادي رئيس نيابة الجرائم الإرهابية بأن المحكمة الكبرى الجنائية الأولى أصدرت حكماً أمس على ثلاثة متهمين في قضية الشروع في قتل رجال الشرطة مع سبق الإصرار والترصد وحال كونهم موظفين عامين أثناء وبسبب تأديتهم وظيفتهم وإحداث تفجير وحيازة وإحراز وصناعة المواد المتفجرة والإتلاف تنفيذاً لأغراض إرهابية والاشتراك في التجمهر وإحداث أعمال الشغب وحيازة الزجاجات الحارقة بالسجن المؤبد.
وتعود تفاصيل الواقعة إلى قيام المتهمين بالشروع في قتل رجال الشرطة أثناء أدائهم لمهام وظيفتهم في يناير العام الماضي بمنطقة الدراز بأن كمنوا لرجال الشرطة وزرعوا عبوة متفجرة بالقرب من مدخل منطقة الدراز وتجمهروا ورموا الزجاجات الحارقة على رجال الشرطة لاستدراجهم إلى مكان العبوة المتفجرة وحال اقتراب رجال الشرطة منها قاموا بتفجيرها ونتج عن ذلك إتلاف أموال ثابتة بمكان الواقعة.
وأمرت النيابة برفع الآثار من موقع الحادث وبندب الخبراء المختصين لفحص بقايا العبوة المتفجرة والمواد المضبوطة، كما استمعت إلى أقوال الشهود واستجواب المتهمين، وانتهت إلى إحالة القضية ضد المتهمين بتهم الشروع في قتل رجال الشرطة مع سبق الإصرار والترصد وحال كونهم موظفين عامين أثناء وبسبب تأديتهم وظيفتهم وإحداث تفجير وحيازة وإحراز وصناعة المواد المتفجرة والإتلاف تنفيذاً لأغراض إرهابية والاشتراك في التجمهر وإحداث أعمال الشغب وحيازة الزجاجات الحارقة، وارتكنت في ثبوت تلك الاتهامات إلى أدلة مستمدة من أقوال الشهود وتحريات الشرطة واعتراف المتهم المقبوض عليه والأدلة الفنية.
إلى ذلك، قال النائب البحريني البارز، جمال بوحسن، إن الحرس الثوري الإيراني وحزب الله اللبناني مسؤولان بشكل واضح عن دعم حركة «14 فبراير» التي تصنفها المنامة إرهابية، مضيفا أن طهران مسؤولة بشكل رسمي عن مهاجمة السفارة السعودية لديها، وقد سبق أن فعلت ذلك في أكثر من مناسبة، معتبرا أن رجل الدين الشيعي السعودي، نمر النمر «مجرم مفسد في الأرض» ويستحق الإعدام.
وقال بوحسن، وهو عضو بلجنة العلاقات الخارجية في مجلس النواب البحريني، إن ما حصل للسفارة السعودية بطهران والقنصلية العامة في مشهد وقع على يد «ميليشيات» ورأى أنه «انتهاك صارخ وصريح لجميع المواثيق والأعراف الدولية والتي توصي وتشدد بضرورة أن تقوم الدولة المضيفة بحماية الممتلكات وسلامة الدبلوماسيين».
ورأى النائب البحريني أن التصرفات الإيرانية تدل على «حقد وكراهية وعدم مصداقية مع المواثيق والأعراف الدولية» وتابع بالقول: «إيران معروفة عندما تختلف مع أي دولة أو مع أي حكومة تلجأ إلى مثل هذه الأعمال، وهذا ما حصل باحتلال السفارة الأميركية في العام 1979 والسفارة البريطانية في العام 2011، وكذلك هذا ما تكرر مؤخراً مع السفارة السعودية».
وعن إعدام نمر النمر، قال بوحسن: «النمر إنما هو مجرم إرهابي استخدم السلاح وليس القلم، وقام بشق الصف بين الشعب السعودي الواحد وأجج الطائفية ،في المملكة العربية السعودية ليس هناك سنة أو شيعة بل هناك مواطنون والحكومة تتعامل مع الطائفة الشيعية بكل احترام وتقدير وتمنحهم جميع حقوقهم المدنية والسياسية وسبل المعيشة». وتابع بالقول: «ما قام به نمر النمر إنما هو فساد في الأرض ويستحق الحكم الذي نزل به، هو مجرم مفسد في الأرض يستحق ما حلّ به من حكم وهذا حكم شرعي لا نستطيع أن نبت فيه، إنما هناك جهات مختصة منهم قضاة الشرع ومنهم المحاكم الشرعية في المملكة العربية السعودية».
وهاجم بوحسن حركة «14 فبراير» البحرينية المعارضة قائلا إنها «تقوم بممارسات إرهابية في الشارع البحريني وتقوم بقتل رجال الأمن وترويع الناس وزعزعة أمنهم، وتعطيل الحياة المدنية» مضيفا أن الموقوفين منها اعترفوا بالحصول على دعم حزب الله اللبناني والحرس الثوري الإيراني وقيامهما بتمويل الحركة ودعمها.

وفاة بحار خلال قرصنة ضد مركب بحريني
المنامة (وام)

قتل أحد البحارة الآسيويين إثر تعرض بانوش بحريني «مركب» لعملية قرصنة خارج المياه الإقليمية لمملكة البحرين. ونقلت وكالة الأنباء البحرينية «بنا» عن قائد خفر السواحل البحريني أن «بانوشا» بحرينيا تعرض الليلة قبل الماضية لعملية قرصنة بحرية خارج المياه الإقليمية للمملكة مما أدى إلى وفاة أحد بحارته الآسيويين.
وأضاف أنه تم إخطار النيابة العامة بالواقعة إثر وصول البانوش إلى إحدى نقاط التفتيش البحري قرب جسر الشيخ خليفة بن سلمان.

اقرأ أيضا

الحريري يتفق مع شركائه في الحكومة على حزمة إصلاحات