الاتحاد

الرياضي

متفائل بتخطي تايجر وودز وصدارة التصنيف العالمي

جارسيا يسعى إلى لقب البطولة

جارسيا يسعى إلى لقب البطولة

كان عام 2008 من أجمل وأنجح الأعوام في مسيرة سيرجيو جارسيا مع لعبة الجولف، فقد حقق فيه الكثير من الانجازات على كافة المستويات، وتصاعد ترتيبه حتى وصل للتصنيف الثاني في قائمة الترتيب العالمية بعد الاميركي تايجر وودز، ويحاول سيرجيو الاستمرار في تلك المسيرة في سنة ،2009 والتي تأتي بطولة أبوظبي للجولف في بدايتها، جارسيا تحدث عن طموحاته في العام الجديد، ورأيه في ملعب أبوظبي، وأسباب التفوق الحقيقية في عام ،2008 وعن مشاركته في بطولة ابوظبي للجولف·
في البداية أكد جارسيا أنه حزين لغيابه عن المشاركة في البطولة الأخيرة، وأن سبب الغياب لاجندته المزدحمة، ولكنه كان متلهفا للعودة إلى أجواء المنافسة في بطولة ،2009 وأشار إلى أنه يعتبرها من أهم البطولات التي تقام على بساط مثير، ولذلك فإن الاستجابة أصبحت كبيرة من كل اللاعبين المشاهير للمشاركة فيها، خاصة أنهم يلقون حفاوة كبيرة وكرم ضيافة على أعلى مستوى، خاصة أن الاقامة في فندق قصر الامارات·
وعن هدفه من المشاركة هذا العام في البطولة قال: ''البطولة افضل إعداد لكل بطولات عام ،2009 ولكن الهدف يبقي دائما هو الفوز، وهو الشيء الذي سيدفعني لتقديم الافضل في باقي البطولات، والفوز في بداية المشوار هذا العام ومن ابوظبي ستكون افضل بداية للعام الجديد''·
وعن رأيه في ملعب أبوظبي للجولف قال: ''الأرض مسطحة نسبيا، وتمتد على مساحة كبيرة تبلغ 7510 ياردات، وقد تأثرنا هذا العام ببعض الرياح والأمطار الخفيفة، ولكن هناك بعض الحفر المهمة مثل الحفرة الخامسة والسابعة عشرة الأكثر اختبارا بالنسبة لي، وقد جربت اللعب في مواجهة الرياح مباشرة على طول 475 ياردة، لقد كانت غاية في الصعوبة، في هذه الظروف، كما واجهني تحد كبير أعتقد أنه كان صعبا على الجميع عند الانتقال من المرتفع الرملي السابع عشر، على مسافة 250 ياردة، وبشكل خاص عند مواجهة الرياح فوق المياة، كما ان الحفرة الثامنة عشرة جيدة ايضا وقد شكلت تحديا خاصا لاي لاعب وافقدت الكثيرين خمس نقاط، وخصوصا انها تجبرك على القيام بضربات خفيفه في المحاولة الثانية عندما لا يكون قرارك التوجه الى المساحة الخضراء بضربتين وعند الفشل في الوصول الى الحفرة الثامنة عشرة فلابد ان تتخذ قرارك الصعب''·
وعن امنياته في 2009 قال: ''أتمني متابعة النجاح الذي بدأته في العام الماضي بنفس المستوى، أشعر انني اسير في الاتجاه الصحيح حاليا، لابد ان ابذل المزيد من الجهد لأرتقي بالمستوي''·
وعن أهم انجازاته في عام 2008 قال: ''إذا كان لابد علي ان اختار حدثا واحدا فاعتقد ان الفوز ببطولة (كاستيلون ماسترز) باسبانيا امام عائلتي واصدقائي كان الاهم، ومن حسن الحظ انني لم أتأسف على أي شيء''·
وفي رده على السؤال الخاص بكيفية تقسيم الوقت بين الجولتين الأوروبية والأميركية، قال: ''أنا عضو في كل من الجولتين، وباعتبار أنني لم أضع الخطوط النهائية لمشاركاتي فلا أظن أنها ستختلف كثيرا عن الموسم الماضي الذي كان متميزا بالنسبة لي''·
وعن تخطيطه للبطولات الكبرى التي سيشارك فيها قال: ''اتمنى أن احقق انتصارا في احداها، وأنا متفائل جدا بذلك، ولا داعي للشعور بالاحباط وعلي في الوقت نفسه أن أضع نفسي في مواجهات قوية، لأتمكن من تحقيق بطولة كبرى، وأظن أنها قريبة المنال، لأنني مازلت في بداية المشوار، وليس هناك داع للشعور بالقلق''·
وعن الشهرين الاخيرين نوفمبر وديسمبر، وكيف أمضي الوقت فيهما قال: ''أمضيت بعض الوقت مع الأسرة والأصدقاء، وركزت على تحسين مستوى اللياقة، وطريقة لعبي لأطمئن على قدراتي، وسوف أتوجه مباشرة من أبوظبي للدوحة للمشاركة في بطولة قطر''·
وعن توقعاته وترشيحاته لمن سيفوز ببطولة أبوظبي قال: ''المنافسات شرسة، والمستويات متقاربة، والتوقعات صعبة، ولكني متفائل، وكل المؤشرات تؤكد أنني أسير بشكل جيد، ولكن باول كيسي حامل اللقب يبدو مرعبا، وهارينجتون يسير بخطي صعبة، وايميلمان يحقق النجاح تلو النجاح، والناشئ الانجليزي جرين يحقق المفاجآت، ولا أحد يدري من البطل؟''·
وعن رأيه في العاصمة أبوظبي قال: ''في كل زيارة أتمكن من مشاهدة متغيرات كثيرة من حيث المنشآت والتطويرات، خصوصا ان هناك نهضة في العاصمة على كافة المستويات، ولم ألحظ أي تأثر بالأزمة المالية العالمية، كما ان الاقبال الجماهيري كبير، وقيمة الجائزة المالية المرتفع يغري اللاعبين والنادي تمت به الكثير من التحسينات، أما عن قصر الامارات فهو تحفة حقيقية لم أر مثلها في أي مكان، ولم أتمكن من استكشافه بالكامل، ولكن اسرتي مستمتعة به بشكل كبير، ولابد أن أعترف بأنني وجدت كرم ضيافة في أبوظبي لم أجده في أي مكان آخر، وسأقول هذا الكلام لكل من يسألني عندما أعود لإسبانيا''·
وعن رأيه في احتمالات أن يستمر مع انجازاته ويصل للتصنيف الأول في العالم، اكد أنه لا يؤمن بالمستحيل، ولعبة الجولف مليئة بالمفاجآت، وكل شيء وارد، ولكنه متأكد من أن وودز من اللاعبين المتميزين الذين من الصعب الوصول لمستواهم في التركيز واللياقة، إلا بعد فترة طويلة من التدريب والجهد المضاعف، ولكن في النهاية أنا أسأل نفسي، ولما لا أحلم أن أكون المصنف الأول في العالم''·

اقرأ أيضا

«فخر أبوظبي» يستعرض أمام «العنابي» بـ «رباعية»