صحيفة الاتحاد

الاقتصادي

وزير اقتصاد المعرفة بكوريا الجنوبية يزور «براكة» بالمنطقة الغربية

سوك ووهونك والحمادي يتصافحان خلال اللقاء (وام)

سوك ووهونك والحمادي يتصافحان خلال اللقاء (وام)

أبوظبي (وام) - قام معالي سوك ووهونك وزير اقتصاد المعرفة لجمهورية كوريا الجنوبية يرافقه المهندس محمد إبراهيم الحمادي الرئيس التنفيذي لمؤسسة الإمارات للطاقة النووية، أمس، بزيارة لمنطقة براكة بالمنطقة الغربية، وهو الموقع المخصص لإنشاء أول محطة للطاقة النووية السلمية في دولة الإمارات والتي تجري أعمالها وفقاً للجدول الزمني المحدد لها.
تم خلال الزيارة، الاطلاع على التقدم المحرز في أعمال الإنشاء والخطط المستقبلية لتطوير برنامج الإمارات للطاقة النووية السلمية.
وتعد الزيارة الأحدث في سلسلة الزيارات من قبل شركاء المؤسسة الكوريين بما فيها الزيارة التي قام بها كيم هوانج سيك رئيس وزراء كوريا الجنوبية إلى منطقة براكة في يناير الماضي.
وقال الحمادي “إن زيارة الوفد الكوري تعد تأكيداً على الالتزام الواضح والملموس من قبل وزارة اقتصاد المعرفة لجمهورية كوريا الجنوبية لدعم عملية إنشاء برنامج مدني للطاقة النووية السلمية رائد وعالمي في دولة الإمارات، حيث يواصل البرنامج الاستفادة من تجارب وخبرات شركائنا الكوريين”.
وأضاف “نتطلع إلى استمرار تحقيق النجاح والتعاون طوال مدة البرنامج لتطوير طاقة نووية آمنة ونظيفة وموثوقة وفعالة للدولة”.
واختارت مؤسسة الإمارات للطاقة النووية نموذج مفاعل “أيه بى آر 1400” الذي طورته الشركة الكورية للطاقة الكهربائية “كيبكو”، وهو مفاعل من الجيل الثالث بطاقة 1400 ميجاواط. وأثبت هذا النموذج نجاحه وموافاته لأعلى معايير السلامة والكفاءة الدولية.
وتم تصميم المحطات بصورة تمكنها من مقاومة أي حوادث محتملة بما في ذلك الكوارث الطبيعية والأنشطة الجيولوجية كالزلازل وموجات تسونامي.
وتجري أعمال إعداد موقع المحطات، وفقا للجدول الزمني الموضوع لها.
وستبدأ مؤسسة الإمارات للطاقة النووية أعمال إنشاء المحطتين حال تسلمها تصاريح الإنشاء من قبل الهيئة الاتحادية للرقابة النووية وهيئة رقابية وتنظيمية مستقلة مسؤولة عن تنظيم القطاع النووي في الدولة.
وتعد جمهورية كوريا الجنوبية دولة رائدة في مجال الطاقة النووية السلمية.
ففي عام 2009، منحت دولة الإمارات عقد المقاول الرئيسي لإنشاء أول محطة نووية إماراتية للطاقة السلمية إلى تحالف تقوده شركة كيبكو “الشركة الكورية للطاقة الكهربائية”، وهي شركة رائدة عالمياً في مجالات سلامة وفعالية وموثوقية محطات الطاقة النووية.
وسيقوم تحالف كيبكو بتصميم وبناء والمساعدة على تشغيل أربع محطات للطاقة النووية بقدرة 1400 ميجاواط لكل محطة في الدولة . ويتوقع أن يبدأ تشغيل المحطة الأولى في عام 2017.
ومن المقرر إنجاز والبدء بتشغيل المحطات الثلاث الأخرى بحلول عام 2020.