السبت 28 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
الرياح والأعاصير من أسباب التسخين الكوني
4 أغسطس 2005

الطاقة المتولدة من الأعاصير قد تضاعفت خلال الثلاثين سنة الأخيرة، مع بلوغ ذروتها منذ عام 1995 ويعزو العلماء ظاهرة التسخين الكوني إلى طاقة هذه الأعاصير المتزايدة، كما أشارت دراسة نشرت الأسبوع الماضي·
وأشار التقرير الذي أعده كيري ايمانويل وهو عالم في أحوال المناخ في معهد ماستشوستس للتكنولوجيا الأميركي، هو أول من أقام علاقة بين ظاهرة التسخين الكوني وقوة الأعاصيرمن خلال إحصائيات قام بها، ومراجعة البيانات الخاصة بالأعاصير في المحيط الأطلسي وأعاصير المحيط الهادئ·
وتأتي دراسة ايمانويل في وقتها، حيث كانت دراسات وملاحظات سابقة قد ألقت بعض الضوء على العلاقة بين الظاهرتين· يقول: أشارت التحليلات المتعلقة بسرعة الرياح والتي أثبتتها التقارير التي صدرت عن 'مركز البراكين الوطني' وغيره من المصادر الأخرى، إلى أن الطاقة المتراكمة للأعاصير في منطقة المحيط الأطلسي والتي تتضمن البحر الكاريبي وخليج المكسيك، قد ازدادت بأكثر من الضعفين منذ عام 1970 ولكن الارتفاع المستمر بدأ من عام 1995ويضيف: الاتجاه العام هو ارتفاع درجة الحرارة على سطح المحيط، بمعدل درجة واحدة فوق المعدل، لا يبدو كبيرا، ولكنه مؤثر وحاسم من الناحية العملية·
رغم ذلك، لا يبدو أن كثيرا من العلماء مقتنعون تماما بالأسباب التي ساقها ايمانويل، لتفسير ظاهرة التسخين الكوني التي من أسبابها الرئيسية، البشر أنفسهم، بما يتركون من آثار سيئة على الطبيعة، بمصانعهم ودخانها الذي تسبب في ارتفاع حرارة الجو·
المصدر: 0
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©