السبت 1 أكتوبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
الإمارات

مغردون: قوافل الإمارات مستمرة في رسالتها الإنسانية

مغردون: قوافل الإمارات مستمرة في رسالتها الإنسانية
21 ابريل 2017 22:49
هزاع أبوالريش (الاتحاد) غرَّد نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي مؤكدين تضامنهم مع الحملة التي دشنتها هيئة الهلال الأحمر الإماراتية لدعم وإغاثة الصومال، والتي أتت بتوجيهات سامية من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله. وحصل هاشتاق #لأجلك_يا_صومال على موقع «تويتر» على نسبة عالية من المتابعة والمشاهدة والمشاركة أيضاً من قبل مشتركي الموقع نفسه. مما يعبر عن التضامن الكبير مع الحملة وعلى أن زرع زايد الخير قد أثمر وجنت حصاده شعوب العالم أجمع. وجاءت بعض المشاركات على موقع « التويتر» معبرة عن فرحة أبناء زايد لعمل الخير وحماسهم وسعيّهم للمساهمة بكل ما هو نافع ومفيد ومشبع للشعوب المعوزة من جوع الأيام القاسية. وقال عمر الساعدي مغرداً على حسابه: إمارات العطاء مستمرة وأعمال الشر لا تثني عزيمة عيال زايد الموجودين في ميادين الحرب أو ميادين العطاء الإنساني عن أداء واجبهم. وشارك أحمد موسى بالتغريد: من يفعل الخير للغير فإن الله يحفظه ويقيه من الهلكات ومصارع السوء، مضيفاً حيث قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (صنائع المعروف تقي مصارع السوء والآفات والهلكات). وغرد مشعل البلوشي بأن قوافل الإمارات مستمرة في رسالتنا الإنسانية تجاه المتضررين، ولا يزيدنا الاستهداف إلا إصراراً لتكملة مسيرة العطاء الإنساني. وغرد ياسر المنصوري بالقول: قل الحمد الله، لأنك في وطن يسمع ضمائر المتعففين عن السؤال والحاجة، تحت قيادة لا ترضى صراخ الألم والعوز، ولا تكترث لمن وكم وأين ومتى. وخارج نطاق موقع «تويتر» شارك رواد مواقع التواصل الاجتماعي معربين عن تأييدهم وتكاملهم مع المتابعين لهم على مواقعهم الشخصية عن هذه الحملة أثناء التحدث عنها، وأشار منذر المزكي إلى أنه ليس غريباً هذا التوجه الرامي والسديد من قيادتنا الرشيدة بدعم المحتاجين وعونهم ومساعدتهم والوقوف معهم، مؤكدا وجوب التكاتف والتعاضد جميعا لإبراز أهداف الحملة، من خلال تلك المواقع التي تسهل المهمة لإيصال الرسالة لأكبر عدد ممكن من الناس، واستخدام هذه المواقع بأعمال إيجابية إنسانية تخدم المجتمعات ككل. وأوضح إبراهيم الذهلي أن الحملة تلقت رواجاً كبيراً وواضحاً من خلال الاستفادة من تلك البرامج الحديثة وهذا ما جبل عليه أهل الإمارات، فأعمال الإنسانية واجبة على كل إنسان يحمل على عاتقة مسؤولية الإنسانية، فمدرسة زايد دائماً تتجدد في داخلنا، والدروس باقية معلقة في الأذهان لا يمكن أن تغيب أو تمحى على مر العصور والأزمان. وقال معضد صالح الرميثي: استغلال مواقع التواصل الاجتماعي لترويج مثل هذه الحملات الخيرية والإنسانية من المبادرات الجيدة المحفزة للخير لدى الإنسان، وتخلق مبادئ وقيّما ثمينة. وأضاف: دعم مثل هذه الحملات وإن كانت مجرد مشاركة كتابية تعطي حافزا ومؤشرا إيجابيا يخلق الحماس والتفاعل لدى الآخرين بمجرد رؤية تلك المشاركة للمساهمة بما لديهم للإغاثة والدعم. من جهته عزا عبدالله محمد عطاءات الإمارات المتواصلة منذ وجدت على وجه التاريخ وحتى مستقبل الأيام، لكونها بلدا حباه الله بنعم بياض القلب وعطاء اليد وإغاثة الملهوف والاعتناء بالفقراء ودعم المنكوبين. وأكدت الدكتورة رسل النعيمي أن دولة السعادة ليس غريباً عليها اطلاق مثل هذه المبادرات التي لا تأتي إلا من أناس عاهدوا الله أن يكونوا صادقين مخلصين محبين للوطن وللشعب، ومن ثم نشرت عبير ودها وشوقها وخيرها إلى العالم أجمع. وقالت: مبادرة «لأجلك يا صومال» تبيّن مدى قوة التلاحم الشعبي مع القيادة الرشيدة السديدة بخطاها الواعدة الصاعدة نحو آفاق ٍواحدة. وعلى ذات النهج أكد الدكتور عماد الدين حسين خبير دولي في التميّز المؤسسي اتساق المبادرة الخيرية ونهج دولة الإمارات التي استطاعت بما قدمته من عطاءات متواصلة إغاثة الملايين من البشر في كافة بقاع المعمورة، مشيرا إلى أن المبادرة تطبيق عملي في الدعم الإنساني للأشقاء وللإنسانية جمعاء، مع وضع الإمارات في مكانتها اللائقة على سلم التنافسية العالمية بمعيار المساعدات الإنسانية.
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©