الاتحاد

ثقافة

«ثقافية الشارقة» توقع عقود نصوص مسرحية من المغرب

وقعت دائرة الثقافة والإعلام بالشارقة أمس الأول عقود اغتناء نصوص مسرحية لكتاب من المغرب.
وقد وقع العقود من جانب الدائرة، حسب بيان صحفي صادر عن الدائرة امس، أحمد بورحيمه رئيس قسم المسرح بالدائرة بحضور الدكتور محمد جلال أعراب أستاذ المسرح والتنشيط الثقافي بجامعة ابن زهر بمدينة أغادير المغربية وكذلك الكتاب الخمسة الذين ستصدر مسرحياتهم في مجلد واحد وهي: « ابن رشد.. بالأبيض والأسود» الدكتور عبد الكريم برشيد، و «أبو حيان التوحيدي.. يحضر زمن الجراد» لدكتور محمد أعراب و «الغالية.. احتفال مسرحي في ثلاثة أنفاس « للدكتور محمد الوادي و»أطفال البؤس» للدكتور مصطفى رمضاني، و «جريمة قتل تحت الأضواء الكاشفة» للدكتور محمد أبو سيف . وكان لقاء قد دعى له الدكتور محمد جلال أعراب بأغادير جمع ابو ارحيمة وعددا من الكتاب المسرحيين بالمملكة المغربية بحضور ممثلي أجهزة الإعلام المرئية والمقروءة. وفي هذا اللقاء رحب الدكتور محمد جلال بممثل الدائرة وأعرب عن تقديره لأهمية مشروع «المكتبة المسرحية» ودورها في تنمية وتفعيل المسرح العربي ثم قدم بورحيمه عرضا تفصيليا للأنشطة المسرحية التي يرعاها ويدعمها ماديا ومعنويا صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة ممثلة بأيام الشارقة المسرحية، مهرجان الإمارات لمسرح الطفل ،الموسم المسرحي الصيفي في الإمارات والمهرجان العربي للمسرح الذي ينظم بدول عربية بالتتابع إضافة إلى عرضه لمسابقة التأليف المسرحي ودور معهد الشارقة للفنون المسرحية في تنشيط الحركة المسرحية الإماراتية ومبادرة صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة في تأسيس الهيئة العربية للمسرح عدا عن عطاء سموه الإبداعي ممثلا بكتابته لنصوص مسرحية ستة هي: عودة هولاكو،القضية،الواقع صورة طبق الأصل، الإسكندر الأكبر،النمرود وشمشون الجبار. والتي حظيت بتقدير كافة المسرحيين والعرب وقدمت على عدة مسارح عربية هذا عدا عن تقديم سموه لكلمة المسرحيين العالميين بمناسبة اليوم العالمي للمسرح 27 مارس 2007 بقصر اليونسكو بباريس. من جانبهم أشاد المسرحيون المغاربة بالدور الريادي والطموح الذي يقوم به صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة احتفاءً من سموه وتقديرا للمسرح العربي ودوره في التنمية الثقافية وثمّنوا مبادرة صاحب السمو حاكم الشارقة بدعمه المادي لمشروع المكتبة المسرحية العربية والتي بدأت منذ طباعة السلسلة المسرحية العالمية وتوزيعها على كافة المسارح العربية وتمنى المسرحيون المغاربة أن تحظى الدول العربية بمسؤولين تشكل الثقافة نقطة اهتمامهم الرئيسية.

اقرأ أيضا

سرد جمالي ليوميات العذاب الشخصي والجماعي في المدن العربية