صحيفة الاتحاد

الملحق الثقافي

هل استعار بشير مفتي شيئا من «ذئب البوادي»؟

منذ سطورها الأولى تحيل رواية “دمية النار”، للروائي الجزائري بشير مفتي الصادرة عن الدار العربية للعلوم (ناشرون) ومنشورات الاختلاف الجزائرية في بيروت والجزائر، إحدى الروايات الست المتنافسة على الجائزة العالمية للرواية العربية لدورتها الخامسة.. تحيل إلى إحدى روايات الألماني هيرمان هيسة التي تحمل العنوان: “ذئب البوادي”، بحسب الترجمة إلى العربية التي أنجزها التونسي النابغة الهاشمي وصدرت العام 1979 عن دار ابن رشد البيروتية آنذاك.
الإحالة هنا لا تذكّر بأجواء الغياب ولا بحضور راويين، الغائب من بينهما يمنح الحاضر أن يعيد تشكيل السرد الروائي لحياة شخصية مفترضة وغير متوقعة وكذلك التحكم بمصائر الشخصيات الأساسية ومآلاتها بل هو أيضا يرسم للقارئ بنية “درامية” للرواية غير متوقعة ومباغتة إلى حدّ أن أجواءها القريبة إلى أجواء الواقعية السحرية تبقى مع القارئ لتجعل من الرواية علامة فارقة في قراءاته الخاصة.
وهذا الأمر، أي الحضور المؤثر للغياب، هو الذي يشكل نوعا من السطوة من المؤلف على القارئ في “ذئب البوادي”، ما يجعل من “دمية النار” أقل حضورا وكذلك أقل تأثيرا في القارئ، لا لأنها تذكّر فحسب بالبنية الروائية ل”ذئب البراري” بل لأنها تبدو نسخة عنها مع الافتراق في التفاصيل الحكائية التي يخوض فيها بشير المفتي.
في العملين هناك شخصية أساسية تترك أثرا بالغا عند الراوي: هو مذكرات في “ذئب البوادي” يتركها ذئب البوادي ذاته الذي هو هاري هاللر ومخطوط لرواية في “دمية النار” يتركه رضا شاوش، وبينما لا يُقحم هيرمان هيسة نفسه في العمل الروائي بل يبقى متخفيا خلف الراوي الذي يعثر على المذكرات، نرى أن صاحب المخطوط هو الذي يقرر أن يترك للمؤلف بشير مفتي مخطوطه بوصفه الروائي بشير مفتي. وبدءا من هذه الفارق البسيط لا يؤسس بشير مفتي لافتراق أعمق بين صنيعه وصنيع هيرمان هيسة إنما كما لو أنه يبقى يدور في فلك الروائي الألماني.
يستهل هيرمان هيسة روايته منذ الفقرة الأولى بوصف الشخصية ووصف المذكرات في فقرتين ليبدأ الثالثة بـ: “قابلت ذئب البوادي مصادفة حينما زار بيتنا لأول مرة واستأجر غرفة عند عمتي”. بينما يفتتح بشير مفتي روايته في فقرتها الأولى كالتالي: “التقيت بطل هذه الرواية السيد رضا شاوش، وأنا في الرابعة والعشرين من عمري”.
عندما ظهرت “ذئب البوادي” كانت ذات رواية ذات نزعة تجريبية واضحة تقوم على أبعاد معرفية عميقة بالعصور الوسطى وما تلاها وشخصية هاري هاللر ليست شخصية مجردة بلا تاريخ بل هي مزيج من لعنة “فاوست” بحسب ما هو عليه في “فاوست” يوهان غوته من جهة ومصيره الذي يدركه سلفا من جهة أخرى، حيث يعايش القارئ فعلا تلك الأجواء الجحيمية إنما بمسحة حزن ربما تأتي من العمق المعرفي والوعي الشقي الملازم لهاري هاللر والروائي معا وبالتالي كل أجواء حكايتهما.
غير أن كليهما لا ينتميان إلى عالم “الصعاليك”، إنما يتبدى أن موقف كل منهما هو نتاج وعيه الخاص بما يحيط به بالدرجة الأولى، إذ نحن أمام بنيتان سرديتان تعيشان شخصياتهما الحاضر في زمنهما الماضي وتتأثران به، فبينما يمكن النظر إلى هاري هاللر على أنه تجسيد لانسحاق الفرد أمام آلة الحرب التي عصفت بأوروبا خلال حربين عالميتين، يمكن القول إن رضا شاوش هو تجسيد لانسحاق الفرد أمام السلطة المطلقة وأجهزتها القمعية ذات الطابع المخابراتي التي لا ترحم بل تأكل حتى أبناءها في مجتمع جزائري تحرر بالكاد من الاستعمار، كل من الشخصيتين كان يريد خلاصا فرديا وحلا ذاتيا وجده هاري هاللر في التنقل والغياب الغامض والمطلق بينما تم اقتياد رضا شاوش إلى آلة العنف والتدمير الذاتي والموضوعي وقد رُبط إليها بخيوط خفية هي من غياب الهدف وحدودية ثقافته والخيارات المتاحة أمامه من جهة ثم ماضي العائلة، إذا جاز التوصيف من جهة أخرى، ليذهب رضا شاوش في آخر الأمر ضحية العنف والعنف المضاد الذي تفجر في المجتمع الجزائري بكل مقدمات هذا العنف الذي وجدت بذوره في عهود ما قبل الاستقلال ونمت بعد أن استقلت الجزائر وشهدت ما شهدت من انقلابات متبادلة بين رفاق الأمس ليستتب الأمر على الحكم المطلق للفرد وإعادة إنتاج الديكتاتوريات.
تبقى مسألة أخيرة في شأن التقارب بين الروايتين، “ذئب البوادي” و”دمية النار”، وتتمثل في أن الراوي الحاضر لدى هيرمان هيسة يتدخل في تأويل أحداث روايته ويجد ذريعة ذلك بوجود فجوات سردية في المذكرات التي تركها صاحبه، فلا يسير بالسرد وفقا لخط كرنولوجي يتتبع من خلاله مسار الأحداث إنما يقدم ويؤخر مثلما يأوّل الأحداث وفقا انحناءات وانعطافات تعطي للسرد جاذبيته الخاصة في سياق العقل التجريبي للصنيع الروائي لدى هيرمان هيسة كما في “دميان” و”صيف كلينكسر الأخير” ثم رائعته “الكريات الزجاجية”.
في “دمية النار” يترك الروائي بشير مفتي بوصفه الشخصية بشير مفتي المخطوط الذي تركه رضا شاوش كما هو عليه دون أي تدخل ودون أن يترك أثرا فيه سوى أننا نعرف أنه بشير مفتي صاحب “دمية النار” ومؤلفها.
إنما بالنسبة لقارئ عربي فقد تكون هذه هي الرواية الأولى لروائي جزائري ينتمي إلى جيل لاحق على جيل الروّاد وتناقش المجتمع الجزائري وخصوصا فترة تشكله الأولى لما بعد الاستقلال بهذا العمق وتنشر عربيا إلى حدّ انها باتت مطلوبة منذ ترشحت للقائمة الطويلة للجائزة العالمية للرواية العربية، فهذا الأمر غير مسبوق من قبل.
تركّز الرواية على التحولات الاجتماعية خلال السبعينات والثمانينات من القرن الماضي، تلك السنوات التي كُمَّتْ فيها أفواه المجتمع ومثقفيه الذين تحقد السلطة عليهم لأنهم عائق أمام الاشتراكية وتطبيقاتها الاجتماعية التي مورست على المجتمع بسطوة اليد المخابراتية العسكرية واستيلاد الخوف في نفوس الأفراد وتحييد كل القوى الاجتماعية الفاعلة والقضاء على الطبقة المتوسطة المنتجة للأفكار واحتكار إنتاجها من قبل العسكر والموالين لهم من المثقفين وعظاة “السلاطين”.
ويغرقنا بطل الرواية رضا شاوش بالكثير من التفاصيل التي تتعلق بحياة والده الذي كان يعمل معذِّبا في زنازن الحكم ثم ينتهي مصابا بمرض نفسي يؤول به إلى الانتحار، وذلك وسط خذلانات شخصية وفردية يعاني منها هو أيضا على صعيد علاقته بالمرأة أو بأصدقاء وزملاء طفولته وشبابه المبكر ثم تلك التقاطعات في المصائر مع أفراد من بينهم ما كان من المتوقع أن تتقاطع الذي هذا النحو الذي فيه قدر كبير من الكراهية.
في سنوات نضج رضا شاوش او سنوات عماه وتخبطه في الجزائر العاصمة ثم انتقاله إلى طرف السلطة التي كان يكرهها وقد تجسدت بأبيه الذي تكشف له أنه لم يكن مجنونا ولا انتحر بل قتل عمدا، ثم تحول رضا شاوش نفسه إلى قاتل في آلة الحكم الرهيبة تلك وازدياد انهياره الشخصي وتعمق أزمته مع محيطه وبيئته، كلها تمثل اختزالا للأزمة الحادة التي بلغتها السلطة التي احتكرت السطوة والقوة والمال في يد طغمة عسكرية تحمّل البلاد والعباد كارثة أنها أعتقت عنق الجزائر من قبضة الاستعمار.. هذه الأزمة التي قادت الجزائر بأكملها إلى التسعينات الدامية والنفق المظلم الطويل الذي خرجت منه لكنها لم تشف من جراحه بعد.